أخرها تونس.. دول العالم تواصل فرض حظر التجوال لمواجهة كورونا

الخميس، 19 مارس 2020 01:00 ص
أخرها تونس.. دول العالم تواصل فرض حظر التجوال لمواجهة كورونا
كورونا

تتزايد عدد الدول العربية التي تعلن حظر التجول في مواجهة فيروس كورونا المستجد، في الوقت الذى خرج فيه وزير الدفاع الأمريكي، ليعلن أن اللقاح الذى تقوم الولايات المتحدة الأمريكية على إنتاجه لعلاج فيروس كورونا قد يستعر ما بين عام أو عام ونصف، فيما ألغت الجزائر التجمعات ضمن مساعيها لمواجهة هذا الفيروس المستجد.

وألقى الرئيس التونسي، قيس سعيد، خطابا رئاسيا إلى شعبه أكد فيه أن الخطر اليوم داهم بسبب الفيروس وانتقال العدوى، معلنا حظر التجول في الشوارع التونسية لمواجهة فيروس كورونا.
 
وقال الرئيس التونسي، خلال خطابه: اليوم الخطر أشد ويجب تجنب التنقل إلا للضرورة القصوى"، مشدداً: "سنتخذ إجراءات إضافية لمواجهة الفيروس، معلنا عن حظر التجول اعتباراً من الـ6 مساء إلى 6 صباحاً ابتداء من الأربعاء، متابعا: لا بد من الوعي والتزام القانون لمواجهة كورونا
 
وأكد الرئيس التونسى خلال حديثه لشعبه أنه يجب التعويض على المتضررين جراء كورونا، وإعادة جدولة ديون المتضررين من تداعيات الفيروس".
 
وأكد موقع العربية، أن رئيس الحكومة التونسية، إلياس الفخفاخ، قد أعلن مساء الاثنين جملة من الإجراءات الاستثنائية لمجابهة انتشار كورونا في البلاد ينطلق تطبيقها بدءاً من الأربعاء، وقال الفخفاخ إنه تقرر غلق الحدود الجوية والبرية، باستثناء رحلات البضائع والسلع، ومنع التجمعات والأسواق، والعمل بنظام الحصة الواحدة لمدة 5 ساعات ولزمنين مختلفين، وذلك لتقليص الضغط على وسائل النقل العمومية، إضافة إلى تأجيل كل التظاهرات والأنشطة الرياضية.
 
وفى سياق متصل أكدت شبكة سكاى نيوز الإخبارية، أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أعلن مساء الثلاثاء، حظر التجمعات والمسيرات لمكافحة وباء كورونا المستجد في بلد يتواصل فيه حراك احتجاجي غير مسبوق، وعدد الرئيس الجزائرى في خطاب متلفز جملة من القرارات للحد من تفشي فيروس كورونا، من بينها "غلق جميع الحدود البرية مع الدول المجاورة وكذا منع التجمعات والمسيرات، كيفما كان شكلها، وتحت أي عنوان كانت".
 
وفي وقت سابق، الثلاثاء، أعلنت الجزائر، غلق كل المساجد وتعليق صلوات الجماعة بما فيها صلاة الجمعة، وذلك بعدما كان قد تم غلق المدارس والجامعات وتوقيف المنافسات الرياضية للحد من انتشار وباء كورونا المستجد، ونقل التلفزيون الجزائرى الحكومي عن وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي أن "لجنة الفتوى قررت تعليق صلاة الجمعة وصلوات الجماعة وغلق المساجد ودور العبادة عبر ربوع الوطن مع المحافظة على رفع شعيرة الأذان"، وحتى صباح الثلاثاء سُجلت في الجزائر 60 حالة إصابة بوباء كورونا المستجد، بينها 5 وفيات، بحسب وزارة الصحة.
 
فيما أكد وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أنه قد يستغرق الحصول على لقاح لكورونا بين 12 و18 شهراً، وقال وزير الدفاع الأمريكي،  خلال مؤتمر صحفى الثلاثاء إن "بعض الشركات الخاصة تتوقع التوصل إلى لقاح سريعاً، متابعا: "قدمنا ألفي جهاز تنفس لمكافحة فيروس كورونا".

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق