«المعاملة بالمثل».. شعار حاضر بقوة في معركة الصحفيين بين واشنطن وبكين

الأربعاء، 18 مارس 2020 12:10 م
«المعاملة بالمثل».. شعار حاضر بقوة في معركة الصحفيين بين واشنطن وبكين
بومبيو

يبدو أن الخلافات الأمريكية الصينية علي موعد مع حلقة جديدة، فبخلاف الحرب التجارية التى تراجعت حدتها بين واشنطن وبكين، ظهرت قبل أسابيع أزمة دبلوماسية محتمل سببها الصحفيين الأجانب فى البلدين.

وبعد أقل من شهر علي قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار العاملين فى مكاتب الصحف ووسائل الإعلام الصينية دبلوماسيين أجانب وينطبق عليهم القوانين الخاصة باستضافة البعثات الدبلوماسية داخل الولايات المتحدة، وما يفرضه ذلك من حد أقصي لعدد العاملين بمقار تلك البعثات، تعتزم الصين الإقدام علي إجراء مماثل.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية إن السلطات الصينية ستقوم بسحب تصاريح العمل لعدد من الصحفيين الأمريكيين، ردا على قرار الولايات المتحدة الأمريكية بخفض عدد العاملين بوسائل الاعلام الصينية التابعة للحكومة المسموح لهم التواجد في الأراضي الامريكية مما تسبب في زيادة حدة الخلاف بين الجانبين.
 
القرار الصيني يأتى بعدما ألغت السلطات الصينية بالفعل اعتماد ثلاثة من مراسلى "وول ستريت جورنال" لديها، بسبب ما ورد في مقال تحت عنوان "الصين مريض آسيوى حقيقي"، غطت فيه الصحيفة التدابير التي اتبعتها الصين في التصدي لكورونا، حيث أعلن المتحدث باسم الخارجية الصينية أن بلاده طالبت هيئة تحرير "وول ستريت جورنال"، بالاعتذار العلنى.
 
وأصدرت وكالة شينخوا الصينية الرسمية بيانا ترفض فيه قرار واشنطن بتخفيض أعداد الصينين المقيمين بالولايات المتحدة العاملين في 5 مؤسسات إعلامية مملوكة للدولة حيث قامت في الشهر الماضي بإعادة تصنيف خمسة منافذ إعلامية حكومية صينية كهيئات أجنبية يتم معاملتها كبعثات دبلوماسية تخضع لمجموعة من القواعد والقيود.
 
وقبل أيام، مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكى إنه يأمل أن يكون هذا القرار سببا في أن تتخذ بكين نهجا أكثر عدلا مع الصحافة الأمريكية والأجنبية الأخرى في الصين.
 
وتك تفعيل قرار الإدارة الأمريكية منذ من 13 مارس، ليشمل تخفيض أعداد العاملين في وكالة شينخوا الإخبارية والذراع الدولي لهيئة الإذاعة والتلفزيون الصينية CCTV وشبكة تلفزيون الصين العالمية CHINA GLOBAL TV وراديو الصين الدولي و CHINA DAILY، ليصل مجموع عدد العاملين بالمؤسسات مجتمعة الى 100 موظف.
 
وفي نفس السياق كشف مسئول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين بأن الكيانات الخمس توظف ما يقرب من 160 مواطنا صينيا وأن الحد الأقصى سيكون 100 موظف فقط، مشيراً إلى أن المواطنين الصينيين العاملين فى المؤسسات الإعلامية الأخرى فى الولايات المتحدة لا يتأثرون بالحد الأقصى. 
 
فى المقابل ، نشر المتحدث الرسمي باسم وزارة الشئون الخارجية الصينية على حسابه بموقع تويتر : ستكون المعاملة بالمثل.. هنالك 29 وكالة إعلامية أمريكية في الصين مقابل 9 وكالات صينية في أمريكا، الدخول المتعدد إلى الصين مقابل الدخول الفردي للولايات المتحدة.. الآن بدأت واشنةن اللعبة، هيا نلعب"
 
وقال مسئول آخر في الوزارة الصينية أن قرار واشنطن يعتبر نوعا من الاضطهاد السياسي للمؤسسات الإعلامية الصينية التي تعادل عقلية الحرب الباردة والانحياز العنصري، وقالت وكالة شينخوا في بيان لها ان المؤسسات الصينية دائما ما تتبع القوانين والقواعد الامريكية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق