الحكومة اليمنية vs المليشيات الحوثية.. دعوات أممية لوقف القتال بسبب كورونا

الجمعة، 27 مارس 2020 11:00 م
الحكومة اليمنية vs المليشيات الحوثية.. دعوات أممية لوقف القتال بسبب كورونا
المليشيات الحوثية
مايكل فارس

رغم اشتعال العالم والمنطقة العربية، بتفشى "كورونا"، واتخاذ الحكومات الشرعية خطوات للوقاية من الفيروس، إلا أن مليشيا الحوثى الانقلابية لا زالت تمارس عملياتها الإرهابية والتي يدفع ثمنها المدنيين.
 
رحب الاتحاد الأوروبي بقرار الحكومة اليمنية، بدعم من التحالف الذى تقوده السعودية، بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن من أجل مكافحة وباء الفيروس التاجي، وبالمثل أعلنت حركة الحوثي سلسلة من القرارات، بما في ذلك الإفراج عن أعضاء من الطائفة البهائية، وأبدت استعدادها للانخراط في تخفيف التصعيد والتفاوض على اتفاق سياسي شامل.
 
وأعلن الاتحاد الأوروبى فى بيان له، إن هذه خطوات مرحب بها في الاتجاه الصحيح، حيث استمرت الحرب في اليمن لأكثر من خمس سنوات وجلبت معاناة ودمارًا لا توصف إلى اليمن ومواطنيها، وإن التهديد الوشيك الإضافي الذي يشكله الآن انتشار الفيروس التاجي يجعل الأمر أكثر إلحاحًا بالنسبة للأطراف لإلقاء السلاح وتوحيد القوى من أجل قضية مشتركة.
 
وعقب الاتفاق، يتوقع الاتحاد الأوروبي من الأطراف المشاركة بشكل بناء مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة في إنشاء آليات مناسبة لبناء الثقة لتحقيق هذه الغاية، كما سيواصل الاتحاد تقديم دعمه الكامل للمبعوث الخاص وفريقه وهم يشرعون في هذا المسعى الحاسم لصالح الشعب اليمني والاستقرار الإقليمي.
 
أما أطراف النزاع اليمني فقد رحبوا بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في مناطق النزاعات على خلفية المخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد، إنّما من دون أن تعلن عن أي خطوة عملية للمضي في ذلك، ولم تُسجّل في اليمن الذي يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، أي إصابة بعد بالفيروس وفقا لمنظمة الصحة العالمية، لكن هناك خشية كبرى من أن يتسبّب الوباء حال بلوغه أفقر دول شبه الجزيرة العربية بكارثة بشرية.
 
وجاء ترحيب أطراف النزاع فى اليمن، بعدما  وجّه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش دعوة لـ "وقف فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء العالم بهدف حماية من "يواجهون خطر التعرض لخسائر مدمرة بسبب فيروس كوفيد-19"، وقالت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا إنّها ترحّب بدعوة الأمين العام "لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 وخفض التصعيد على مستوى البلد بشكل كامل". وأكدت في بيان أنّ "الوضع في اليمن سياسيا واقتصاديا وصحيا يستلزم إيقاف كافة أشكال التصعيد والوقوف ضمن الجهد العالمي والإنساني للحفاظ على حياة المواطنين والتعامل بكل مسئولية مع هذا الوباء".
 
ودعا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن جريفيث، الأطراف اليمنية لعقد اجتماع عاجل لتنفيذ التزامهم  بوقف فورى لإطلاق النار.وفق بيان صادر عن مكتب المبعوث، ودعا جريفيث ، فى بيانه، الأطراف إلى عقد اجتماع عاجل لمناقشة سبل ترجمة ما قطعوه على أنفسهم من التزامات أمام الشعب اليمني لواقع ملموس، مضيفا، أتوقع من الأطراف الامتثال لرغبة اليمنيين في السلام عن طريق الوقف الفوري لكل الأعمال العدائية والعسكرية.
 
من جهة أخرى، نفت الحكومة اليمنية الشرعية، ادعاءات زعيم مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران عبدالملك الحوثي بتفشى وباء كورونا في مديرية ميدي الساحلية بمحافظة حجة غرب اليمن، وأكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، في تصريح صحفي،عدم تسجيل وزارة الصحة ومراكزها الصحية ومكتب منظمة الصحة العالمية في اليمن أى إصابة بالفيروس حتى اللحظة في اليمن قائلا:" إن هذه التصريحات اللامسئولة والادعاءات الخرقاء الصادرة عن زعيم المليشيا الحوثية تكشف مستوى السقوط الأخلاقي ومساعي المليشيا استثمار الجائحة العالمية ‎كورونا في سياق الصراع والتحشيد السياسي والعسكري والحرب النفسية على اليمنيين خدمة لمشروعهم الظلامي المستورد من إيران".
 
على صعيد آخر، صرح المتحدث الرسمى باسم قوات التحالف تحالف دعم الشرعية فى اليمن، العقيد الركن تركى المالكى، أن قوات التحالف تمكنت ، من اعتراض وتدمير طائرات بدون طيار (مسيّرة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه الأعيان المدنية بمدينة أبها ومدينة خميس مشيط، وقد كان رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، الخميس، جدد التأكيد على عدم تسجيل اليمن حتى الآن أي إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، وأن جميع الحالات التي جرى الاشتباه بإصابتها وصلت إليها الفرق الطبية وفرق الترصد بشكل سريع، وتم أخذ العينات وفحصها في المختبرات المركزية، وأكدت النتائج خلوهم جميعاً من المرض.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق