لدعم الأسر المتضررة..

«التضامن» ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني «إيد واحدة» في مواجهة تداعيات كورونا

الجمعة، 08 مايو 2020 03:00 م
«التضامن» ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني «إيد واحدة» في مواجهة تداعيات كورونا

تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وذلك بالتعاون مع صندوق تحيا مصر والجمعيات والمؤسسات الأهلية، تواصل الحكومة ممثلة فى وزارة التضامن الاجتماعىُ دعم الأسر الاولى بالرعاية، خاصة المتضررة من أثار فيروس كورونا المستجد. 
 
ووفقا لقاعدة بيانات هؤلاء الأسر، سيتم توزيع المواد الغذائية، بجانب  صرف وزارة التضامن الاجتماعى مساعدات نقدية للفئات الاولى بالرعاية ضمن برامج الحماية الاجتماعية التى تنفذها الوزارة «تكافل وكرامة» فى مختلف المحافظات من اجل مساعدة هؤلاء الأسر على تلبية احتياجاتهم.
 
ونجحت وزارة التضامن الاجتماعى بقيادة الوزيرة نيفين القباج فى إعداد قاعدة بيانات عن جميع الأسرة المستفيدة من برامج الدعم النقدى «تكافل وكرامة» ومعرفة كافة خصائص الأسرة ومراحل التعليم لأفرادها وكذلك أيضا بيانات عن كافة الأسر التى تقدمت للحصول على المساعدات ولم ينطبق عليها الشروط، بهدف مساعدات الفئات الاولى بالرعاية ضمن برامج ومشروعات الوزارة المتعددة مثل برنامج «فرصة» لتوفير فرص عمل لأبناء الأسر المستفيدة من تكافل وكرامة ومن غير المستفيدين أيضا.
 
في غضون ذلك، أكدت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، على الاستمرار فى دعم أسر العمالة غير المنتظمة تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، وانه جارى توزيع كراتين غذائية ولحوم على أسر العمالة غير المنتظمة بالتنسيق مع صندوق «تحيا مصر» والجمعيات والمؤسسات الأهلية بجانب التنسيق مع الجهات المعنية من أجل دعم المتضررين من فيروس كورونا المستجد، وأنه تم توزيع ما يقرب من 2.5 مليون كرتونة مواد غدائية حتى الآن للفئات الاولى بالرعاية والمتضررة من أثار فيروس كورونا المستجد.
 
وتابعت: بالإضافة إلى دخول أسر جديدة من الفئات الأولى بالرعاية ضمن برنامج «تكافل وكرامة»، فى إطار تنفيذ الوزارة برامج الحماية الاجتماعية لمستحقى الدعم النقدى، خاصة فى ظل الظروف الراهنة التى تمر بها البلاد وتضرر بعض الأسر من أزمة كورونا، وأن من ضمن الفئات الجديدة التى تدخل ضمن برنامج تكافل وكرامة الأسر الأولى بالرعاية وكذلك الأيتام والسيدات الأرامل والمطلقات من المستحقين للدعم النقدى.
 
 
وأضافت نيفين القباج إن وزارة التضامن تسعي لمد مظلة الحماية الاجتماعية لتشمل جميع الاسر الاكثر فقرا، والأولى بالرعاية وهو ما وجه به الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالوصول إلى الفقراء في مختلف المحافظات ،لافتا الى أن قوافل المواد الغذائية وتوزيع الكراتين ستستمر حتى نهاية العام بالتنسيق مع صندوق تحيا مصر لمساعدة الاسر المستحقة ،حيث تعمل هذه القوافل على الصحة والتغذية الخاصة بالأطفال والأمهات والأسر الفقيرة وتقدم المواد الغذائية اللازمةً ،كما أن الاهتمام بالأسر الأكثر فقرا يعد أحد اهم أولويات الحكومة وكذلك تعميق الشراكة مع الجمعيات الأهلية.
 
وبحسب «القباج» إلى أن الوزارة أوصلت للمستحقين لهذا الدعم بعد دراسة للأسر المستحقة واستهداف للأسر الفقيرة، حيث تغطي وزارة التضامن الاجتماعي من خلال برنامج الدعم النقدي المشروط تكافل كرامة 3.5 مليون أسرة شهريا بالإضافة إلى مليون أسرة آخرين تغطيهم الجمعيات الأهلية، ومن خلال هذه الدراسة يتم تحديد الأسر خارج نطاق الفقر ولا تحصل على دعم نقدي ليتم تغطيتها بدعم عيني، لافتة الى التزام الوزارة والقوافل بالدعم بشكل مستمر حتى بعد شهر رمضان بحيث نضمن حماية الأسر الأكثر فقرا من تداعيات فيروس كورونا.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص