كيف فضح اللواء أحمد المسماري انحياز الأمم المتحدة في الملف الليبي؟

الإثنين، 11 مايو 2020 12:00 م
كيف فضح اللواء أحمد المسماري انحياز الأمم المتحدة في الملف الليبي؟
اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الليبي

يثير أدء بعثة الأمم المتحدة في ليبيا جدلا واسعا في الأوساط المحلية إذ أنها دائما ما تصدر تعليقات وتصريحات بشأن ما تشهده العاصمة طرابلس من غارات فيما تتجاهل الانتهاكات التي ترتكبها ميليشيات حكومة الوفاق تجاه الشعب الليبي.
 
وانتقد أحمد المسماري المتحدث باسم "الجيش الوطني الليبي"، أداء بعثة الأمم المتحدة في بلاده، قائلا إنها "ترى بعين واحدة وتسمع بأذن واحدة". وجاء ذلك في تعليق نشره المسماري على حسابه في "فيسبوك" الأحد، دون إضافة أي توضيح.
 
والسبت، أصدرت البعثة الأممية في ليبيا بيانا اتهمت فيه "الجيش الوطني" بقصف مطار معيتيقة بطرابلس وقالت إن الجيش الليبي تعمد إلى مهاجمة المنشآت المدنية، مطالبة بمحاسبة المسؤولين عن هذا القصف والهجمات الأخرى التي شنها الجيش.
 
وأكدت البعثة أن قصف السبت هو واحد في "سلسلة الهجمات العشوائية، التي تنسب في أغلبها إلى القوات الموالية للجيش الوطني الليبي".
 
ومنذ إعلان المشير خليفة حفتر قائد "الجيش الوطني الليبي" عن إطلاق عملية للسيطرة على العاصمة طرابلس قبل أكثر من عام، تشهد ليبيا قتالا مستمرا بين الجيش الليبي وجماعات متطرفة بعضها خارجة عن القانون تأخذ من حكومة الوفاق شرعية لها.
 
في المقابل، أكد الجيش الوطني، في بيان للواء أحمد المسماري الناطق باسمه، أن هجوم قواته لتحرير طرابلس لن يتوقف إلا بهزيمة «التكفيريين المتطرفين والميليشيات الإجرامية والمرتزقة المقاتلين التكفيريين الأجانب والغزاة الأتراك». وخاطبهم في بيان قائلاً: «لم يبقَ لكم مزيداً من الوقت، وما ترونه من تطورات في العملية الهجومية لن تتوقف إلا بالقضاء عليكم وكسر قرنكم وإسقاط مشروع (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان المتطرف».
 
وأعلن المسماري تمكن وسائط الدفاع الجوي للجيش من إسقاط طائرة مسيرة تركية من نوع «بيرقدار» في منطقة القبايلة بمحور عين زارة جنوب طرابلس. ولاحقاً، قال بيان لشعبة الإعلام الحربي للجيش إن منصات دفاعه الجوي أسقطت، في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس، طائرة تركية مُسيّرة، جنوب العاصمة.
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق