اعتراضا على سياسة الإخوان.. ماذا قالت عبير موسى بعد اعتصامها بالبرلمان التونسى؟

الجمعة، 15 مايو 2020 06:00 ص
اعتراضا على سياسة الإخوان.. ماذا قالت عبير موسى بعد اعتصامها  بالبرلمان التونسى؟

    للمرة الثانية منذ بداية العهدة البرلمانية التونسية، قررت كتلة حزب "الدستوري الحر" (18نائبا) الدخول في اعتصام مفتوح داخل البرلمان؛ احتجاجا على "الممارسات التعسفية لرئيس مجلس النواب راشد الغنوشي".
 
وقالت عبير موسي، رئيسة الحزب، إنها تعرضت للعنف الجسدي واللفظي من قبل سيف الدين مخلوف، النائب عن كتلة ائتلاف الكرامة،  ومن قبل العدد من نواب حركة النهضة الإخوانية.
 
وأوضحت أنه تم منعها من وضع صورة الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة أمام مقعدها في البرلمان بعد مطالبتها بسحب الثقة من رئيس المجلس راشد الغنوشي.
 
وأشارت إلى أن حزبها سيقاطع أعمال مكتب المجلس (يضم ممثلين عن مختلف الأحزاب)، معتبرة أنه أصبح يمتثل للقرارات المشبوهة للغنوشي وأن عملية تسييره تتم بطريقة لا ديمقراطية.
 
يشار إلى أن موسى رفعت دعوى لدى القضاء التونسي ضد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بتهمة التخابر ضد الأمن القومي التونسي وبتهمة الانتماء إلى التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ذي التوجهات الإرهابية.
 
وأكدت موسى أن معارضتها للإخوان جعلها تكون في لائحة التهديدات بالتصفية الجسدية والاغتيالات، وذلك بعد أن أعلمتها وزارة الداخلية الأسبوع الماضي بوجود مخطط جدي لاغتيالها.
 
ولفتت إلى أن حزبها سيواصل العمل على كشف وفضح جرائم الإخوان وحلفائهم داخل المجلس وخارجه.
 
وتقود موسى الاعتصام رفقة 17 نائبًا ينتمون لحزب الدستوري الحر، و هو الاعتصام الثاني للحزب منذ بداية عمل البرلمان في شهر نوفمبر 2019
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق