"مزاجنجي" يحتفل بالعيد هذا العالم في "الروف".. و الداخلية تحكم قبضتها على تجار الكيف

السبت، 23 مايو 2020 06:00 ص
"مزاجنجي" يحتفل بالعيد هذا العالم في "الروف".. و الداخلية تحكم قبضتها على تجار الكيف
أحمد سامي

"تاتى سهرة عيد الفطر هذا العام والعالم يعاني من الحظر والعزل بفعل انتشار فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي يحرم بعض شباب الكيف من سهرات العيد بعد غلق علب الليل ومنع الملاهي الليلية من العمل، والتى كانت فرصة ومتنفس للمدمنين و"المزاجنجية" لقضاء السهرات الحمراء بعد غلقها طوال شهر رمضان الكريم.
 
ومع اختفاء السهرات فإن أصحاب الكيف لم يستسلموا وبدأوا  في التخطيط لقضاء السهرات أعلي أسطح المنازل أو التجمع في الشقق المغلقة، ولأن " الكيف بيذل صاحبه" فان المدمنين لم ينتبهوا إلي خطورة التحذيرات التي أطلقها الأطباء بضرورة الابتعاد عن التدخين والمخدرات  وانه يزيد من احتمالات الاصابة بفيروس كورونا،  فقد كشفت دراسات صحية عالمية أن  تعاطي المواد المخدرة خاصة الماريجوانا والحشيش،و أن تعاطى هذه المواد تضاعف خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
 
وأضاف الأطباء، أن تعاطي الحشيش يؤدي إلى التهاب في الرئتين، مما يؤثر على قدرة الجسم على محاربة الفيروس.
وأثبت العلماء أن تدخين الماريجوانا يضر بالرئتين لدرجة أن الأعضاء تشبه شخصًا يعاني من مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، وهم أكثر الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة المزمنة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن، ويعد أصحاب أمراض الرئة من بين الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات شديدة من فيروس كورونا.
 
وبعض مروجي المواد المخدرة يتمسك  بظهور مواقع تدعي أن الحشيش يمكنه معالجة فيروس كورونا لتأثير نبات القنب على البروتينات الناقلة للفيروس إلي الخلايا من خلال تعديلها فيمنع الفيروس من المرور وتوقعت الدراسة أن العلاج المتوقع من القنب قد يكون غرغرة للفم ولكن لم يتم المصداقية على هذه الدراسة.
 
ووضعت وزارة الداخلية نصب أعينها اجهاض مخططات موزعي المخدرات في المناطق العشوائية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ومتابعة كافة الحيل التي يلجأوا إليها لمنعهم من ترويج المخدرات على الشباب واحماض مخطط سهرة العيد، في مدار الآونة الماضية تمكنت الوزارة من ضبط كميات كبيرة من مصنعي المواد المخدرة.
 
فقد تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على متهم يقوم بخدمة توصيل طلبات المخدرات ”دليفري“ من خلال سيارة مخصصة لذلك، حيث ضبطت الشرطة المتهم متلبسا بحوزته 17 طربة من مخدر الحشيش في إمبابة بمحافظة الجيزة ويستخدم سيارة أجرة في نقل المواد المخدرة، وتوصيلها لعملائه.
 
وكشف المتهم في التحقيقات أنه اضطر للعمل بالسيارة في هذه الظروف التي ينتشر فيها فيروس كورونا لإبعاد الشبهة عن نفسه، والهرب من رصد رجال المباحث لنشاطه، موضحا  إنه اعتاد تخزين المواد المخدرة بمسكنه، واستغلال علاقته بعملائه لترويج المخدرات في أماكنهم، وجرى تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وتمت إحالته إلى النيابة للتحقيق.
 
كما كشفت محاولات بعض تجار المخدرات لتصنيع المواد المخدرة فى منازلهم، وضخها فى السوق، وتحقيق أرباح طائلة من وراء التجارة الحرام ، لكن هذه الأحلام تحطمت على يد رجال الشرطة، الذين وجهوا ضربات متتالية لأباطرة الكيف فى زمن الكورونا.
 
وتم ضبط عناصر تشكيل عصابى بالشرقية تخصصوا فى تصنيع مخدر الحشيش، وبحوزتهم كميات من مخدرى الحشيش والبانجو، تخصصوا فى إعادة تدوير وخلط مخدر الحشيش لإنتاج كميات كبيرة منه وترويجها على عملائهم بمحافظة الشرقية.
 
كما تم ضبط عناصر تشكيل عصابى حولوا أحد العقارات فى أشمون بالمنوفية لمصنع لإنتاج الأقراص المخدرة وترويجها على عملائهم بالمحافظات الأخرى، وعثر بحوزتهم على كميات كبيرة من الأقراص المخدرة والماكينات والأدوات والمواد المستخدمة فى التصنيع، حيث رصدت نشاط أحد التشكيلات العصابية الخطرة "من ذوى السوابق الإجرامية" فى مجال تصنيع وترويج عقار الترامادول المخدر، وتم رصدهم والوقوف على مظاهر نشاطهم الإجرامي.
 
وكشفت التحريات أن المتهمين "6 أشخاص ، ثلاثة منهم لهم معلومات جنائية مسجلة"، كونوا تشكيلاعصابياً فيما بينهم لتصنيع وترويج عقار الترامادول المخدر، حيث يجهز 4 منهم المواد الكيميائية والخامات الأولية والماكينات والأدوات اللازمة لعملية تصنيع ذلك العقار المخدر، و أعدوا وجهزوا مكانا عبارة عن "فيلا" فى أشمون بالمنوفية، وكميات من تلك المواد الكيميائية والخامات الأولية المستخدمة فى عملية تصنيع المخدر، وكميات من أقراص الترامادول المخدر كمنتج نهائي، وقيام "أحدهم بمشاركة سيدة" بترويج الأقراص المخدرة بمحافظتى القاهرة والجيزة لحسابهم جميعاً، وقيام الآخر بإعداد الأكلاشيهات اللازمة والمدون عليها بيانات الأقراص المخدرة لتغليفها عقب عملية التصنيع.
 
 
وضبطت أجهزة الأمن الماكينات والعدد والأدوات والخامات المستخدمة فى عملية التجهيز والتصنيع والتعبئة والتغليف ، و10تماثيل مختلفة الأحجام، و9 ورقات بردى، جعران، مجموعة من الأوانى الفخارية، و16600 جنيه، و14 هاتف محمول ، و5 سيارات .
 
كما نجحت إدارة مكافحة المخدرات من ضبط 4653 قضية مواد مخدرة، ضبط خلالها 5018 متهم، وعثر بحوزة المتهمين على 729 كيلو بانجو و378 كيلو حشيش، و60 كيلو هيروين ، و195 جرام كوكايين و3 كيلو أفيون و63 كيلو استروكس، و9 كيلو من مخدر الفودو، و11 كيلو من مخدر الشابو، و250 كيلو من مخدر الآيس، و320 جرام من مخدر الكيتامين، و17 كيلو من البودرة المخدرة، و15 جرام من مخدر الماكس، و300 جرام من مخدر فرجينيا، و144178 قرص مخدر.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص