أمريكا تشتعل..المظاهرات تضرب المدن الأمريكية..وترامب يستعين بالجيش لدعم السلطات المدنية

الخميس، 04 يونيو 2020 11:00 ص
أمريكا تشتعل..المظاهرات تضرب المدن الأمريكية..وترامب يستعين بالجيش لدعم السلطات المدنية

أمريكا علي صفيح ساخن ... هذا هو الحال في عدد من المدن الأمريكية، بعد تزايد الاحتجاجات اعتراضا علي مقتل المواطن الأمريكي ذى الأصول الأفريقية جورج فلويد، وهو ما اضطر معه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلي الاستعانة بالجيش، حيث تم نقل نحو 1600 من قوات الجيش إلى العاصمة واشنطن لدعم السلطات المدنية، حيث  تم نقلهم جوا إلى قواعد في العاصمة واشنطن حسبما أعلن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر.

 

وتشهد المدن الأمريكية، ومن بينها العاصمة واشنطن، احتجاجات واسعة ضد عنف قوات الأمن والعنصرية أشعلها مقتل جورج فلويد، أمريكى من أصول أفريقية، جراء استخدام عناصر شرطة مينيابوليس العنف معه أثناء عملية القبض عليه يوم 25 مايو الماضى.

 

وخرجت مسيرات حاشدة في لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا ونيويورك وكذلك في العاصمة واشنطن قرب المتنزه الذي أُجلي المتظاهرون عنه، لإفساح الطريق أمام الرئيس دونالد ترامب حتى يسير من البيت الأبيض إلى كنيسة قريبة لالتقاط صورة.

 

من جانبهم قام المتظاهرين برشق الشرطة بزجاجات المياه في محيط البيت الأبيض الذي شهد عودة مكثفة للمحتجين مجددا، ووفقا لشبكة سكاى نيوز، فإنه تم منع المتظاهرين من اجتياز جسر بروكلين.

 

 وفي هيوستن تظاهر عشرات الآلاف، تكريما لذكرى فلويد، وقال سيلفستر تيرنر، رئيس بلدية المدينة الواقعة في ولاية تكساس، مخاطبا المحتشدين الذين قدّر عددهم بحوالي 60 ألف شخص إن "هذا اليوم لا يتعلق بالبلدية بل بعائلة جورج فلويد، نريدهم أن يعرفوا أن جورج لم يمت هباءً، ونحن لسنا مثاليين ونعترف بذلك. في مدينتنا، نحن نحترم الجميع، كل حي له قيمته".

 

من ناحية أخري شارك العديد من أفراد عائلة جورج فلويد في هذا التجمع الذي تفرق المشاركون فيه بهدوء، قبيل حلول المساء، مرددين اسم فلويد، وهتاف "لا عدالة، لا سلام".

 

وطالب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاستماع لمطالب المحتجين الأمريكيين، قائلا إن أصوات المحتجين الأمريكيين يجب أن تلقى آذانا صاغية، فيما سقط 5 جرحى بينهم ضابطان في الشرطة في إطلاق نار بحي بروكلين في نيويورك.

 

الجدير بالذكر أن ترامب اتجه إلى كنيسة سان جونز يوم الاثنين، والتقاطه الصور وهو يحمل الإنجيل دون أن يقول أى كلمة، أثار استياء العديد من القادة الدينيين بينهم رئيسة أسقفية واشنطن وأيضا الديمقراطيين وبعض الجمهوريين الذين أعربوا عن فزعهم من صورة الرئيس يلوح بالكتاب المقدس بعد أن هدد بنشر الجيش لقمع المتظاهرين، حسبما قالت صحيفة "واشنطن بوست" .

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا