بعد إعلان «الصحة» دراسة رفع سن المعاش.. تعرف على أبرز مطالب «الأطباء»

الخميس، 04 يونيو 2020 10:00 م
بعد إعلان «الصحة» دراسة رفع سن المعاش.. تعرف على أبرز مطالب «الأطباء»

في حديثها عن الإجراءات التي تتبعها وزارة الصحة والسكان، لدعم الأطباء، وأعضاء هيئة التمريض، وتوفير سبل الحماية اللازمة لهم لمواجهة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، أشارت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن الوزارة بصدد دراسة رفع سن المعاش للأطباء إلى 62 عاما، إضافة إلى العمل على وضع آليات دعم الأطقم الطبية من خلال إنشاء صندوق لمخاطر المهنة، بالتنسيق مع مجلس الوزراء ووزارة المالية.
 
من جانبه علق الدكتور إبراهيم الزيات، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، على تلك التصريحات، قائلا: «إن مد سن المعاش ليس الحل الأمثل لعلاج العجز بأعداد الأطباء».
 
وأوضح أن إنهاء مشكلة تكليف أطباء دفعة 2020، والبالغ عددهم 7 آلاف طبيب، وإعادة الأطباء المفصولين هو الحل الأفضل، حيث أن هرم العمل يحتم أن يكون العدد الأكبر من طاقة المنظومة الأطباء ذات الأعمار الصغيرة، لأنهم يؤدون الجزء الأكبر من المهام المطلوبة، فى حين يظل دور الأعمار الكبيرة إشرافى ومنح خبرة، خاصة أن ليس كل الأطباء من هم فوق سن الـ60 سيكونوا قادرين على الاستمرار فى العمل.
 
وأشار إلى ضرورة إعلان وزارة الصحة عن أسماء المستشفيات التى تم تخصيص أسرة بها لأعضاء الفريق الطبى المصابين بفيروس كورونا، لافتا إلى أن القاهرة بها 60% من المصابين بفيروس كورونا بين الأطباء، وبالتالى لا يمكن مساواتها بمحافظات نسب الإصابة بها ضعيفة فى عدد الأسرة، لذا لابد من مراعاة نسب الإصابة بين الفريق الطبى فى كل محافظة وتحديد أماكن للعزل توازى تلك النسب، لافتا إلى أهمية عمل مسارات مختلفة داخل المستشفيات التى تم التوسع بها للفصل بين مرضى كورونا وباقى المرضى المترددين على المستشفيات، وإلا فأن دخول الجميع وخروجهم من نفس خط السير يساهم فى زيادة أعداد الإصابة بكورونا، مشيرا إلى ضرورة إجراء حصر لغرف العناية المركزة والأسرة المتوفرة بها.
 
فى سياق مُتصل، قال الدكتور كريم مصباح، أن دفعة المعاشات السنوية من الأطباء حوالى 2000 طبيب، وبالتالى تأثير هذا العدد على العجز لن يكون ملحوظا، وأشار إلى أن بعض مديريات الصحة خاطبت نقابات فرعية لإخطارهم بأماكن عزل الأطباء المصابين بالفيروس، لافتا إلى أنه كان من الأفضل تخصيص مستشفى للفرق الطبية ليس لتمييزهم، بل لدعم الفرق الطبية فى مواجهة فيروس كورونا، ولضمان وجود أماكن لهم باستمرار، خاصة أن تخصيص طابق بكل مستشفى قد يتم الحاجه له فى حالة زيادة الأعداد، ويتم نقل المرضى له.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق