السوشيال تستدعى "الإخصاء" كعقاب للمتحرشين.. الطواشى "صبيح" و كافور الإخشيدى أشهر الخصيان

الجمعة، 03 يوليه 2020 09:59 م
السوشيال تستدعى "الإخصاء" كعقاب للمتحرشين.. الطواشى "صبيح"  و كافور الإخشيدى أشهر الخصيان
عنتر عبداللطيف

مواقع التواصل استدعت الإخصاء كعقاب للمتحرشين وهو ما تطبقه بعض الدول بالفعل بعد انتشار قصة طالب الجامعة الأمريكية السابق الذى تحرش واغتصب نحو 100 فتاة.
 
عقب تداول أى واقعة تحرش تستدعى بعض الكتابات عبر مواقع التواصل " الإخصاء" كنوع من العقاب المثير بالجدل الذى لم يقره القانون بعد واختلفت بشأنه الأراء القانونية والفقهية.
 
الإخصاء عادة قديمة كانت شائعة بين الآشوريين والبابليين والمصريين القدماء، وانتقلت إلى اليونانيين، ثم إلى الرومان، فبقية أجزاء أوروبا، واستخدم الإخصاء لأغراض كثيرة لعل أشهرها حماية وحراسة النساء".
 
 الطواشى "صبيح" يعد من أشهر الخصيان فى العصر المملوكى، حيث عين حارسا على لويس التاسع الذى لقى هزيمة نكراء هو وجيشه فى معركة المنصورة فى يوم 8 فبراير عام 1250م.
 
517201708260133493349
المنزل الذى وقف عليه الطواشى صبيح حارسا 
 
 
يقول الأصفهانى إن أحد خلفاء بنى أميّة فى القرن السابع أمر والى المدينة بإحصاء المخنّثين من المطربين، فرأى الوالى نقطة على الحاء تركتها ذبابة لتتحول الكلمة إلى "إخصاء".
 
 ظاهرة الخصى ازدادت فى العهد المملوكى بعد التوسع فى استخدام الخصيان وكان يأتى بهم من دول أجنبية، فضلا عن نقلهم من النوبة والسودان، حيث يجرى خصيهم فى الصعيد قبل نقلهم للعمل فى قصور الأمراء بالقاهرة.
 
خصى آخر من المشاهير وهو كافور الإخشيدى وكان يلقب بالأستاذ، ويكنى بأبى المسك بعد أن أصبح أحد حكام الدولة الإخشيدية، وامتدت فترة حكمه للبلاد 23 عامًا، استطاع أن يدير دفة الدولة عقب وفاة محمد بن طغج الإخشيد، بدلًا من ولده الذى لم يتعد الخامسة عشرة من عمره.
 
kaf
 
كافرو الأخشيدى
 
 
اللافت أن الخصيان جرى تخصيصهم لخدمة المسجد الحرام والمسجد النبوى وأطلق عليهم لفظ "أغاوات" ومفردها أغا، وقال الباحث والمؤرخ السعودى المهتم بتاريخ المدينة المنورة الدكتور تنيضيب الفايدى فى تصريحات صحفية له، إن عدد الأغاوات تقلص بالمسجد النبوى الشريف إلى ثمانية أشخاص فقط وجميعهم كبار فى السن.
 
يذكر أن هاشتاج كان قد تصدر تويتر على مدار أمس ضم شهادات لفتيات من زملاء طالب يدعى" أ" بالجامعة  الأمريكية متهمينة بالتحرش بهن وتهديدهن بنشر صور مفبركة لهن لتنفيذ رغباته الشاذة.
 
الشاب الذى لم يتجاوز عامه 22 اتهم من قبل الفتيات بعدة جرائم من التحرش إلي التهديد لتثير القصة المتداولة موجة من التعليقات بين مطالبا بمعاقبة الشاب بأقصي عقوبة والمطالبة بضرورة فتح تحقيقات رسمية فى القضية بدلا من الترويج ورواية المواطنين على منصات التواصل الاجتماعي.

إحدى الطالبات قالت عن الشاب عبر "بوست" تداولته مواقع التواصل الإجتماعى أنه متحرش منذ الصغر ومنذ التحاقه بمدرسة انترناشونال وقام بالتحرش بصديقاته فى المدرسة وأنه تحرش واغتصب اكثر من 50 بنت من بينهم فتاة لا تتجاوز عمرها 14 عاما، وللاسف المتحرش "أ" لم يتمكن من الاستمرار فى أي مدرسة نظرا الشكاوي المتكررة من أهالى الفتيات من تصرفاته المشينة.
 
الفتاة أكدت أن والد الشاب المتحرش يتمتع بنفوذ قوي جعله ينقل نجله من مدرسة الي أخرى داخل مصر وخارجها حتى يتمكن من استكمال تعليمه بدلا من معالجته من مرض التحرش الذي يعاني منه.
 
وكشفت الفتاة أن المتحرش "أ" التحق بالجامعة الأمريكية وظل يمارس نفس الممارسات الشاذة مع صديقات له وثقت فى أخلاقه، لكنه لم يكن على مستوي الثقة ويقوم بعد فترة من الحديث معهم بالتحرش بهم ومحاولة اغتصابهن داخل الفيلا التي يعيش بها فى احدي التجمعات السكنية الكبرى بعضهم تحت التهديد وبعد تصويرهم يخضعوا لرغباته والبعض الآخر نشر على جروب الجامعة عن وجود شخص متحرش بينهم، ولكنه عدد على الجروب  بالانتحار بعدما ذكر أنه مريض نفسي ويتعالج وان هذا الروايات ستدفعه للانتحار بحرم الجامعة.
 
تقول الفتاة إن جرائم الطالب المتحرش تزايدات وأصبحت لا يمكن السكوت عليها، ما دفع والده إلي تسفيره للدراسة بأسبانيا بأحدث جامعات برشلونة ليستمر على نفس النهج، وبدلا من مساعدته وعلاجه ،لكنه كان بيشارك في تهديد الفتيات اذا تحدثنا عن نجله ومش هيسيبهم  في حالهم، وبعد انتشار فضائحه بأسبانيا قررت  الجامعة فصله بعدما ارسلت الفتيات بجامعة برشلونة صور التهديدات التى تعرضت لها من قبل المتحرش ليتم فصله.
 
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق