إرهاب ونهب للنفط والثروات.. ماذا تفعل تركيا في الصومال؟

الجمعة، 10 يوليه 2020 11:34 ص
إرهاب ونهب للنفط والثروات.. ماذا تفعل تركيا في الصومال؟
أردوغان وفرماجو
محمد فزاع

أطماع ومخططات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التوسعية لم تقف عند حدود الشرق الأوسط، بل تجاوزتها إلى التوغل في القرن الإفريقي، عبر غطاء المساعدات للتدخل في القارة السمراء التي تعاني معظم دولها من الفقر المدقع.
 
التدخل السافر للديكاتور التركي خارج حدود بلاده في شؤون الدول الإفريقية أثارت تساؤلات عدة حول أهداف أردوغان من تحركاته العسكرية والاقتصادية والسياسية، وما هو غايته من السيطرة على الصومال بالتحديد التي كانت ضمن مستعمرات سابقة للإمبراطورية العثمانية، حيث يأمل "العثماني الواهم" في استعادتها من خلال سياسة توصف بـ"العثمانية الجديدة".
 
ويدرك أردوغان أهمية الصومال لما تمثله من موقع استراتيجي هام على خليج عدن ومدخل البحر الأحمر من جهة والمحيط الهندي من جهة أخرى، حيث تمثل نقطة اتصال عالمي بين شعوب عالم المحيط الهندي وإفريقيا الشرقية، بحسب المنظمات المراقبة للتغلغل التركي.
 
 
وتطل الصومال على ممرات مائية لها أهمية تجارية وعسكرية كبيرة، فضلا عن كونها غنية بالثروات النفطية، فضلا عن أهمتها الجيوسياسية للصومال، لذلك يسعى أردوغان للسيطرة عليها لاتخاذها رافعة استراتيجية لتوجّهات تركيا في المنطقة بهدف توسيع علاقاته ونفوذه مع القارة الإفريقية.

بداية الخطة التركية
 
وللاستفادة من نفط وغاز وثروات لم تُستخرج بعدُ من سواحل الصومال، خططت تركيا منذ عام 2011 لجعل الصومال شريكاً استراتيجياً، عبر تقديم الدعم اللّامشروط في مواجهة المجاعة التي ضربت البلاد، كما ساهمت في بناء مطار بالقرب من أضخم قاعدة عسكرية لها خارج تركيا، وذلك في مُقابل حضور تركي استراتيجي في القرن الإفريقي.
 
ومن أجل التنقيب عن النفط، أبرمت أنقرة عبر شركات خاصة بها في الصومال اتفاقيات مع الحكومة المحلية، وفق صحيفة "المغرب"، كما توجد أكبر قاعدة لتركيا خارج أراضيها في مقديشو، على الرغم من أنّ الهدف المعلن من القاعدة هو المساعدة في تدريب القوات الصومالية، بحسب ما تذكره تركيا، لكن إعلام أقرّت بنفسها بأنّ موقع القاعدة يعطي أنقرة أهمية استراتيجية في القرن الأفريقي، مشيرة إلى أنّ القاعدة يمكن أن تكون مدخلاً لتسويق السلاح التركي.
 
وأوضح معهد أبحاث الشمال "نورديك" في تقرير سرّي صادر عن مجلس التحقيق في الجرائم المالية التركية "ماساك"، أن أردوغان يستثمر الثروات النفطية في الصومال وغيرها من الدول للإنفاق على أحلامه التوسعية، بعدما فشلت تركيا في الانضمام للاتحاد الأوروبي.
 
وأضاف أن أردوغان يحاول السيطرة على زمام الأمور في الصومال، حيث ساهم في دفع مئات الآلاف من الدولارات لحركة الشباب الإرهابية في الصومال، عن طريق إرسالها في هيئة مساعدات للمنظمة.
 
وكشف التقرير أن منظمة الاستخبارات الوطنية التركية ساعدت في تمكين جماعات القاعدة والشباب الإرهابية، لافتة إلى أن شخص تركي الإرهابي في تنظيم القاعدة في باكستان، إبراهيم شين وشقيقه عبدالقادر شين، شاركا في تسليم 600 ألف دولار إلى حركة الشباب في الفترة بين سبتمبر إلى ديسمبر 2012.
 
واعتقل إبراهيم شين، بسبب علاقاته مع القاعدة ونُقل إلى جوانتانامو، حيث كان محتجزاً حتى العام 2005 قبل أن يقرّر المسؤولون الأمريكيون تسليمه إلى تركيا، وقد وُجّهت إليه في عام 2008 تُهمة الانتماء لتنظيم "القاعدة". 
 
وبخلاف طلبات التحقيق حول الشقيقين من الولايات المتحدة، أرسلت فرنسا وبريطانيا خطابات بالصدد نفسه إلى تركيا، أوضّح عبد الله بوركورت الصحفي المعارض، والذي يوصف بصندوق  تركيا الأسود، أنّ البيانات المنشورة تشير إلى أنّ أموال دعم الإرهابيين كانت تُرسل في أكياس نقود على متن الخطوط الجوية التركية المتجهة إلى مقديشو، فسيكون من العبث الاعتقاد بأنّ ممولي الإرهاب يستخدمون البنوك لتحويل الأموال.
 
وحاول أردوغان تبرير أطماعه في الصومال، في يناير الماضي تبريرها قائلاً في تصريح صحفي نقلته صحيفة "العرب" اللندنية: إنّ مقديشو دعت أنقرة للتنقيب عن النفط في مياهها، وقارن ذلك بالاتفاقية البحرية التي وقعتها بلاده في ديسمبر الماضي مع حكومة الوفاق في ليبيا، والتي تعرّضت لانتقادات دولية شديدة.

قطر تسبق تركيا
تلاقت مصالح أنقرة مع الدوحة في الصومال، ففي عام 2008 استغلت قطر الصراعات في الصومال لتتغلغل وتبسط نفوذها، عبر علاقاتها مع بعض التنظيمات والأحزاب هناك.
 
وأكّد الخبير في الشؤون التركية، ليفينت كينيز، أنّ "السياسات التركية تجاه دول أفريقيا، ومنها الصومال، تحوّلت من تجارية إلى عقائدية، وهنا لا يمكن التفريق بين المصالح التركية والقطرية، فهما شريكان استراتيجيان وتجاريان".
 
في النهاية، باتت الصومال البوابة الجديدة للرئيس التركي في القارة الإفريقية، حيث تزعم تركيا أنها شريك استراتيجي لمقديشو، لكن في الحقيقة أنّ السيطرة على الثروات الهيدروكربونية والنفط في الصومال هو الهدف الأساسي للرئيس التركي، بالإضافة إلى اختراق إفريقيا، هي الدافع الرئيسي لتقارب أردوغان مع نظام عبد الله فرماجو في الصومال لدعم الاقتصاد التركي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق