4 سنوات من الظلم.. عالم فيزياء تركي يروي رحلة اعتقاله داخل سجون تركيا

الأحد، 12 يوليه 2020 02:23 م
4 سنوات من الظلم.. عالم فيزياء تركي يروي رحلة اعتقاله داخل سجون تركيا
سجن
أمل غريب

أمضى سركان جولجي، عالم الفزياء التركي، 4 سنوات داخل السجون التركية، بتهم سياسية كيدية، منذ 2016، إلا أنه خرج مؤخرًا، وعاد إلى أمريكا.

وروى عالم الفزياء الذي يحمل الجنسيتين التركية والأمريكية، بعد أن عاد مؤخرًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، فور خروجه من فترة سجن 4 سنوات قضاها داخل السجون التركية، أمضاها بعيدًا عن عمله في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، أنه تم اتهامه في أعقاب مسرحية الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو 2016، بالانتماء إلى حركة الخدمة، وتم احتجازه على أثرها 14 يوما، كفترة احتجاز مبدئي.

ويقول سركان جولجي، إن محاميه أخبره خلال فترة الاحتجاز المبدئي، بأن المعايير التي وضعتها السلطة السياسية التركية، لأسباب الاعتقال تنطبق عليه، وليس مهما إن كان بريئا أو لا، لأنهم لن يتركوه، وهو بالفعل ما حدث، فقد أصدرت المحكمة مذكرة اعتقال في حقه.

وتابع: أن النيابة العامة كانت تطالب بالحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما، لكن المحكمة أصدرت بحقه حكما بالسجن 7 سنوات، إلا أنه تقدم بطعن على الحكم، فغيرت المحكمة التهم الموجهة إليه من الانتماء لتنظيم إرهابي مسلح، إلى تقديم العون لتنظيم إرهابي، وخفضت العقوبة إلى 5 سنوات.

WhatsApp Image 2020-07-12 at 1.50.38 PM
 

ويقول سركان جولجي: تم اعتقالي لمدة 4 سنوات، أمضيت منها 3 سنوات داخل غرفة سجن صغيرة للغاية مع 31 سجينًا آخرين، على الرغم من أنها لا تتسع إلا لـ8 افراد فقط، وكانت تتعرض للشمس قليلا، موضحا أنه كان ينام على الأرض فوق بطانية، ما تسبب له في الإصابة بالتهاب شعبي حاد، نقل على إثره إلى غرفة احتجاز انفرادي، وكان لا يسمح له الحراس إلا بالتريض لمدة ساعة واحدة فقط، وأنه استمر مسجونا داخل هذه الحجر الصغيرة لمدة 3 سنوات، بعدها استطاع الحصول على حكم بالإقامة الجبرية لمدة عام، إلى أن تم إخلاء سبيله في مايو الماضي، وسمح له في نهاية الشهر، بالعودة إلى أمريكا.

وأوضح جولجي، أنه قال خلال الجلسة الأولى له أمام الدائرة الثانية للمحكمة الجنائية في هاتاي، أنه لولا اعتقاله بتهم سياسية كيدية، لكان حاليًا يجلس خلف مكتبه في وكالة ناسا، يواصل أبحاثه الفضائية كواحد من بين آلاف العلماء والمهندسين الذين يعملون على مشروع رحلة بشرية لكوكب المريخ.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق