أبرز خبراء الأوبئة في أمريكا.. لماذا همش البيت الأبيض أنتوني فاوتشي؟

الإثنين، 13 يوليه 2020 02:26 م
أبرز خبراء الأوبئة في أمريكا.. لماذا همش البيت الأبيض أنتوني فاوتشي؟
أنتوني فاوتشي ودونالد ترامب

بسبب أزمة كورونا وتداعيتها في الولايات المتحدة تبادل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأبرز خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، الانتقادات في لقاءات تلفزيونية وصحفية.
 
وأبدى مسؤولون في البيت الأبيض استيائهم من تصريحات "أنتوني" المتكررة المتعارضة مع ما يقوله الرئيس ترامب، وقد وصل التوتر بين الرجلين إلى العلن مع رد كل منهما على الآخر. 
 
وفي عدد من اللقاءات التلفزيونية والصحفية اختلف فاوتشي- الذي عمل مع ستة رؤساء أمريكيين- صراحة مع ترامب، وقال فاوتشي في إحدى المقابلات: "عند مقارتنا بالدول الأخرى، لا أعتقد أننا كان لدينا خطة ناجحة لمواجهة فيروس كورونا".
 
وفي تصريحات أخري رد فاوتشي على ما قاله ترامب بأن 99% من الإصابات بكورونا في الولايات المتحدة غير مضرة بالكامل، وقال إنه لا يعرف من أين حصل الرئيس على هذا الرقم.
 
من جانب آخر انتقد الرئيس الأمريكي ترامب فاوتشي، الذى يتولى منصب مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية منذ 30 عامًا، وقال عنه في مقابلة مع فوكس نيوز إنه "رجل لطيف لكنه ارتكب الكثير من الأخطاء"، مقوضا بذلك دور خبير الصحة العامة الذي تشير استطلاعات الرأي لثقة الأمريكيين به أكثر مما يثقون بالرئيس.
 
وذكرت صحيفة واشنطن بوست فى تقرير لها إن البيت الأبيض قام بتهميش أنتوني فاوتشي، بعد تحذيراته المتكررة من وضع كورونا في الولايات المتحدة.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن فأوتشي لعب على مدار أشهر دورًا قياديا في أزمة كورونا بأمريكا، حيث كان يقيم المخاطر ويصدر تحذيرات صريحة على نحو متزايد في الوقت الذي ساء فيه تعامل الولايات المتحدة مع الأزمة بسبب عدم سماع إدارة ترامب لنصيحة كثير من علماء وخبراء الصحة العامة.
 
وكشفت وشنطن بوست أن الخلافات بين مسئولي الإدارة في البيت الأبيض وخبراء الصحة العامة كانت إشارة مبكرة على أن وظائفهم معلقة، إلا أن ترامب لا يستطيع أن يقيل فأوتشي مباشرة بعد عمله على مدار أكثر من 50 عاما في الخدمة الحكومية كما أنه يتمتع بتأييد قوي من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق