أوضاع سياسية واقتصادية سيئة.. المعارضة التركية تهاجم أردوغان

الأحد، 19 يوليه 2020 03:49 م
أوضاع سياسية واقتصادية سيئة.. المعارضة التركية تهاجم أردوغان
أردوغان

يواجه النظام التركي اتهامات عديدة من قبل المعارضة التركية، حيث شن الرئيس التركي السابق عبدالله جول هجوما على نظام رجب طيب أردوغان، على خلفية الأوضاع السياسية والاقتصادية السيئة التي تشهدها البلاد.
 
وأكد الرئيس السابق لتركيا على ضرورة سفر الشباب والهجرة خارج تركيا، قائلًا «حاولوا بأي طريقة إيجاد عمل بالخارج. أنتم خريجون ستعملون في جميع أنحاء العالم».
 
فيما اتهمت ميرال أكشنار، رئيسة حزب الخير التركي المعارض، نظام الرئيس التركى رجب طيب أردوغان بأنه يعتني بالأكاذيب أولًا ولا يهتم بمستقبل تركيا.
 
وقالت رئيسة حزب الخير التركى المعارض خلال فيديو بثته قناة تركيا الآن، التابعة للمعارضة التركية: السياسة مسألة ذات أولوية، فهل فى الأولوية تكون المرأة أم الشباب أم الشعب؟ أو تكون الزوجة، أو الأصدقاء أو الأقارب؟ فهل تكون الأولوية للإنتاج والعلم والتكنولوجيا؟.. أم تكون للدخل السريع والأرضيات الخرسانية؟
 
وتابعت رئيسة حزب الخير التركى المعارض: هل واقع الشعب أولًا؟ أم قضية أكاذيب القصر الرئاسي هي الأولوية؟ وهل مستقبل تركيا أولًا؟ أم مسألة مستقبل من يجلسون على الكرسي هى الأولوية..
 
من جانبه أكد ، صلاح الدين ديمرتاش، الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي المعارض في تركيا، أن حكومة حزب العدالة والتنمية ستختفي وقانون تعددية النقابات الذي يهدف إلى السيطرة على نقابات المحامين سوف يتغير.
 
و أوضح ديمرتاش، أن حزب العدالة والتنمية يريد السيطرة على جميع شرائح المجتمع بترتيبات قانونية كهذه، بل إنه يريد القضاء على المحامين الذين كانوا قرب صناديق الاقتراع لتأمين عملية التصويت.
 
وأضاف أن تجميع الحكومة للسلطات التنفيذية والقضائية لصالح شخص واحد لا يكفي لاستمرار الأنظمة الاستبدادية،فلا يمكن للنظام الاستبدادي أن يكون فعالاً في الانتخابات،
 
وكشف، أن قانون تعددية النقابات يهدف إلى السيطرة على القضاء وإسكات الاعتراضات التي أبدتها نقابات المحامين، وهي منظمات مدنية ومنظمات مهنية ومع ذلك، طالما استمر المحامون ونقابات المحامين في المقاومة، فلن يكون لهذا التغيير تأثير كبير في الممارسة العملية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق