محمد بديع في قضية «تنظيم 65» الإرهابي.. التحقيقات تكشف علاقة الإخوان بقطر منذ التأسيس

السبت، 19 سبتمبر 2020 02:52 م
محمد بديع في قضية «تنظيم 65» الإرهابي.. التحقيقات تكشف علاقة الإخوان بقطر منذ التأسيس
قيادات الاخوان

-جهاز سري لرصد كل ما يحدث في مصر والعالم العربي


-جهاز سري للتدريب علي سرقة الأسلحة من رجال البوليس  


-إلزام أفراد الجماعة بدفع الأموال شهريا لشراء السلاح  


-التخطيط لعمليات إرهابية في الإسكندرية واستهداف الإذاعة ومحطات الكهرباء

تربت جماعة الإخوان الإرهابية على منهج «من شبّ على شئ شاب عليه»، حيث القتل والإرهاب والولاء للتنظيم الإرهابي وكره الوطن وتدنيس كل ما هو جميل منذ اللحظات الأولى لولادة هذا التنظيم الشيطاني وكل أهدافهم وطرقهم تبحث عن التفجير واستهداف الأبرياء وتكفير الحاكم والدولة وتخوين علماء الأمة.  

يتحدثون عن الدين وصفات المؤمن وهم أول الكاذبين والخارجين والمحرفين لكتاب الله وسنة رسول الله وهنا نتحدث عن شيطان كبير ولد في كنف الجماعة الإرهابية وتغذي علي كل ما هو مسموم زرعوا داخل نفسه السقيمة كل الكره والبغض للوطن والمصريين علموا كيف يصارع للقضاء على النظم داخل الدولة وكيف يحرق كل شئ جميل داخل الوطن دربوه علي القتل باسم الدين واستقطاب الأبرياء بالتجارة بالدين والخداع للوصول لهدف الجماعة وهو السلطة والنفوذ، لقنوه القسم وزرعوه داخله فأصبح أحد العقول الإجرامية البارزة في تاريخ الجماعة هذا القاتل هو المرشد لجماعة الإخوان الارهابية محمد بديع الذي كان يحكم مصر في وقت الجاسوس مرسي وكان آلة من آلات البطش منذ اللحظة الأولى الذي تتلمذ فيها على يد سيد قطب. 

أول قضية شارك فيها الإرهابي محمد بديع وهي تنظيم 65 الإرهابي

أول قضية شارك فيها الإرهابي محمد بديع وهي تنظيم 65 الإرهابي والتي حكم عليه فيها بالمؤبد وبالرغم من إجرامه حصل فيه علي محاكمة، عادلة لأن مصر دولة منذ القدم ملتزمة بتطبيق القانون.. هذا الإرهابي يبرز في اعترافاته كيف كان عقله الإجرامي .. وكيف أنه لم يكن إلا شخصا كارها لمصر.

الحقيقة أن بديع لم يستطع أن يتقبل أن ثورة 23 يوليو  يقيادة الزعيم جمال عبد الناصر التى وقفت أمام مخططات جماعة الإخوان الإرهابية ومنعت محاولات الجماعة من اختطاف مصر ..  وكم حاولت الجماعة الإرهابية التخلص من جمال عبد الناصر باغتياله وفشلت  ونجح عبد الناصر في إجهاض مخططات هذه الجماعة كما نجحت ثورة 30 يونيو فى اجتثاثهم من سدة الحكم، فتمكن الزعيم عبد الناصر من محاكمة عناصر  تنظيم الجماعة الإرهابية الخطير الذي كان يتزعمه سيد قطب والذي حاول أن يقوم بعمليات إرهابية وتخريبية كبرى ولكن إجرامهم مازال مستمرا وتبجحهم بإرهابهم مستمر . 

أعضاء هيئة محكمة تنظيم 65 الإرهابي

حاكم محمد بديع الفريق أول محمد فؤاد الدجوي وبحضور رئيس ووكلاء نيابة أمن الدولة العليا الذين تولوا التحقيق في القضية: صلاح نصار - حسن جمعة – إسماعيل زعزوع – سمير ناجي – مصطفى طاهر – حسين لبيب – ممدوح البلتاجي – محمد وجيه قناوي – سليمان عبد المجيد، الذين انتزعوا تلك الاعترافات من صدر "بديع" الذي كان ولاءه ومازال للجماعة الإرهابية وأهدافها.

أحالت نيابة أمن الدولة المتهمين وجاء في أمر الإحالة الذي أعدته نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار صلاح نصار أن المتهمين في الفترة من سنة 1959 حتى آخر سبتمبر 1965 بالجمهورية العربية المتحدة وبالخارج حاولوا تغيير دستور الدولة وشكل الحكومة فيها بالقوة بأن ألفوا من بينهم وآخرين تجمعًا حركيًا وتنظيمًا سريًا مسلحًا لحزب الإخوان المسلمين المنحل يهدف إلى تغيير نظام الحكم القائم بالقوة باغتيال السيد رئيس الجمهورية والقائمين على الحكم في البلاد وتخريب المنشآت العامة وإثارة الفتنة في البلاد، وتزودوا في سبيل ذلك بالمال اللازم، وأحرزوا مفرقعات وأسلحة وذخائر. 

 

قائمة الاتهامات 

وكذا قاموا بتدريب أعضاء التنظيم على استعمال هذه الأسلحة والمفرقعات، وحددوا الأشخاص المسؤولين الذين سيجري اغتيالهم، وعاينوا محطات توليد الكهرباء والمنشآت العامة التي سيخربونها، ورسموا طريقة تنفيذ ذلك، وتهيئوا للتنفيذ الفعلي، وعينوا الأفراد الذين سيقومون به، وحال ضبطهم دون تمام مؤامراتهم.وكان المتهمون السبعة الأول هم المتولين زعامة التنظيم وبعد محاكمة علنية استمرت حوالي السنة  صدر الحكم بالإعدام على بعض المتهمين ومنهم سيد قطب وتخفيف الحكم على آخرين وكان من ضمن المتهمين محمد بديع المرشد الحالي لجماعة الإخوان الإرهابيين.

وكشفت التحقيقات التي باشرها في وقتها "محمد وجيه قناوى" وكيل نيابة أمن الدولة العليا اعترافات محمد بديع احد أعضاء التنظيم والمرشد الحالي للجماعة الإرهابية  بمخطط تدمير مصر والقيام بعمليات إرهابية  ضد الدولة واستهداف الزعيم البطل جمال عبدالناصر

ما اسمك ؟   

محمد بديع عبدالمجيد محمد سامى  

ما سنك ؟ ووظيفتك ؟ ومقر إقامتك ؟  

 

21 سنة  -  معيد بكلية الطب البيطرى بجامعة أسيوط، ومقيم بسامول -  مركز المحلة الكبرى.

 

ما علاقتك بالسوري النجار  وفارس ؟

 

فى سنة 1962 تعرفت عن طريق زميل لى في الكلية بشاب سورى يدعى محمد سلمان النجار ثم تعرفت بطالب سورى فى كلية الطب معانا كان سابقنى بسنة يدعى أحمد فارس ومن ترددى على النجار توثقت الصلة بينى وبين فارس ونشأت بيننا صداقة لتشابه ميولنا الدينية، وفى سنة 1962 سافر  النجار واستمرت علاقتى بـفارس وقبل ما يسافر إلى سوريا عرفنى بـ"محمد عبدالمنعم شاهين" الشهير بعاطف ومرسى مصطفى مرسى وكونا مجموعة منا واتفقنا علي أن نقوم بمجموعة من الدراسات الدينية يتلخص فى حفظ أربعة أجزاء من القرآن حفظ سورة البقرة ودراسة التفسير من كتاب فى ظلال القرآن لـسيد قطب وحددنا اشتراكات للأسرة 25 قرشاً شهرياً لكل واحد كنا بندفعها لمرسى  لشراء الكتب.

 

ما الذى تعرفه عن نشاط "أحمد فارس" عضو جماعة الإخوان  فى مصر؟

 

أنا معرفش حاجة عن نشاطه هنا فى مصر ولكن خدنى مرة عند "مروان حديد" فى المطرية وده طالب سورى وكان معاه بعض الطلبة المصريين .

 

ملحوظة:تم إعدام مروان حديد في سوريا بسبب نشاطه الإرهابي وتخطيطه لعمليات اغتيال وكان يسعى لإحياء التنظيم الإرهابي في سوريا

 

 

س/ أين كنت تلتقي وأعضاء التنظيم ؟

 

كنا بنلتقى  أسبوعيا فى منزل مرسى أو عاكف  وقبل انتهاء العام الدراسى تعرف مرسى بعبدالفتاح إسماعيل و طلب مقابلتى أنا وعاطف للتعرف عليه ولكن كنت مشغولاً فى الامتحانات.

 

س/ أين التقيت بعد الفتاح إسماعيل أول امرأة ؟  

 

التقيت بعبدالفتاح إسماعيل في منزل  مرسى  أول مرة

 

س/ ما الذي دار بينك وبين عبدالفتاح إسماعيل في أول لقاء جمع بينكم ؟

 

تحدث معانا على أن نكوّن جيلا من الشباب المسلم لأن القانون الوضعى لا يطبق حكم الإسلام وطلب منا الانضمام إلى التنظيم وأقسمنا على المصحف معا.

 

س/ ما هو تفاصيل القسم  والعهد بينكم ؟

 

نعاهد الله أن نبايع بأنفسنا وأموالنا فى سبيل نصرة الإسلام مخلصين لإمامنا مطيعين له فى الضراء والسراء عاملين على تغيير نظام الكفر.

 

س/ وعلي ماذا أقسم باقي أعضاء التنظيم ؟

 

على أن نعمل للإسلام وأن ندين بالطاعة والولاء لأمير الجماعة .

 

س/  من يتبع هذا التنظيم ؟

 

لا اعلم لكن عبدالفتاح إسماعيل قال إنه ليس لحساب الإخوان وإننا  نعمل من أجل الإسلام فقط .

س/ من كان يقود هذا التنظيم ؟

مرسى مصطفى مرسى كان أميراً لهذه التنظيم

 

س / ما العمل الذي قمتم به في هذا التنظيم ؟

 

عبدالفتاح  حدد لنا برنامج دراسات دينية لهذه الأسرة  في حفظ القرآن وتفسيره من كتاب فى ظلال القرآن ودراسة كتب سيد قطب و المواردى.

 

س/ هل عبدالفتاح إسماعيل كان يحضر احتماعاتكم؟

 

كان بيحضر أحياناً الاجتماعات وكان بيتكلم عن  الفساد فى البلد.

س/ ماذا تقصد بالفساد في البلد ؟

 الفساد مثل المسارح والسينمات وعرضها للأفلام الخليعة وبرامج التليفزيون وما يحدث من اختلاط فى المصايف والاختلاط فى الجامعة وتوظيف البنات والسيدات وخروج النساء عرايا فى الشارع وأن الحكومة  كافرة لا تطبق الإسلام .

 

س/ ما قصده بالحكومة الكافرة ؟

 

لا تحكم  بالكتاب والسنة وتعتنق مبادئ الاشتراكية وأنها من الكفر مثل التأميمات لأنها بتنتزع أموال الناس قسراً عنهم وهذا نظام مخالف للإسلام وأن الحكومة  تعتمد على نظام اقتصادي مثل الربا فى البنوك وده حرام.

 

س / وما الذي كنتم تسعون إليه من خلال هذا التنظيم ؟  

 

تكوين الشباب المؤمن لتطبيق حكم القرآن وأمدنا عبدالفتاح بالمنشورات مكتوبة بخط اليد بعنوان خيوط للخطة ومنشورات ومفاهيم الحاكمية لله.

 

س/ ماذا كانت تحتوي المنشورات ؟

 

أنا مش متذكر نص ما ورد بهذه المنشورات ولكن كانت بتقول إنه يجب أن تكون الحاكمية لله وأن نطبق نظام الإسلام.

 

س/ ما أهداف تلك المنشورات ؟  

 

تدعو لطاعة الله وحده وعدم طاعة أى حاكم لا يدعو بشرع الله لأن حكمه غير شرعى وأنه مغتصب لحق الألوهية.

 

س/ ما معني عدم طاعة أي حاكم ؟  

 

أن طاعتنا له اضطرارية حتى تقوم دار الإسلام  وأن المجتمع  مجتمع جاهلى على رأسه حكومة جاهلية لا تطبق حكم الإسلام.

 

من الذي كتب تلك المنشورات ؟       

 

 الذي كتب تلك المنشورات أحد المنتمين لجماعة الإخوان وهو موجود في السجن ويجب أن نسير عليها ونتبعها  بدون تحريف .

 

س/  هل تم  تهريب المنشورات من السجن ؟

 

معرفش

 

س/ ما المهام التي وكلها لك عبدالفتاح إسماعيل في التنظيم ؟

 

 فى نوفمبر سنة 1964  أخذنا عبدالفتاح إسماعيل عند  أخوه فى المطرية وتقابلنا هناك مع شخص يدعي أحمد عبدالمجيد واطلعنا علي أوامر التنظيم بأن نقوم بترجمة الأخبار والمقالات اللى فى الصحف الأجنبية وحدد لنا ما نقوم بالتركيز عليه وهو كل شئ يتعلق بمصر  والعالم الإسلامي وروسيا وأمريكا .

 

ملحوظة: أحمد عبدالمجيد هو اخد القادة المؤسسين لتنظيم 65 الإرهابي.

 

 

س/ ماذا حدث بعد ذلك ؟  

 

كان يقوم بتزويدنا  بالمجلات والصحف الأجنبية ونترجمها له .

 

س/ ما الصحف التي كنتم تقومون بترجمتها ؟

 

 مجلة  التايم والنيوزويك  والتايمز.

 

س/ ما الاخبار التي قمت بترجمتها ؟

 

مقالات وأخباراً عن السعودية و البترول والشركات الموجودة ومقالات عن الحج وشيوخ الدين فى مصر وأنهم صورة فقط ملهمش أى تأثير فى تطبيق الإسلام وثورة العراق والجزائروالنزاع بين "بومدين" و"بن بيللا" ولقلاقل فى المغرب.

 

س/ ما الذى يهم التنظيم من متابعة مواقف الدول الأجنبية تجاه سياستنا؟

 

لمعرفة رأى دول العالم فينا ولتطوير أنفسنا.

 

س/   لماذا تم اختيارك وأعضاء أسرتك لأداء هذه المهمة؟

 

علشان بنعرف انجليزي من خلال دراستنا.

 

س/ ما هي وسيلة الاتصال بين أعضاء التنظيم ؟  

 

كنا نتواصل  بدون أسماء حفاظاً على السرية ونلتقى بناء على مواعيد بنحددها فى مسجد السنية  باب الحديد أو فى نقابة المهن الزراعية.

 

س/ عن أي شي كان يتحدث معكم المدعو أحمد عبدالمجيد معكم ؟

 

عن تغلغل الشيوعية فى مصر وسيطرتها علي مفاصل الدولة وأن  ثورة 23 يوليو قامت بمساعدة المخابرات الأمريكية لطرد الاحتلال الإنجليزي، وحلول أمريكا محلها وأن الهدف القضاء على الحركات الإسلامية.

 

س / وما علاقة ذلك بتنظيم الإخوان ؟

 

الحكومة بتسعي للقضاء على الإخوان المسلمين ولإشاعة الانحلال الخلقي وأن يعيش المجتمع في جاهلية وأن الحكومة تسعي لإلهاء الشعب بكرة القدم ليبتعد الشعب عن السياسة وعن الدين.

 

س / وهل تحدث معكم أحمد عبدالمجيد في أمور أخري ؟

 

 كان يتحدث عن عبدالناصر ودوره فى هدم الإسلام مثل كمال أتاتورك فى تركيا

 

س/ ما طبيعة المنشورات والكتب التي أمدكم بها أحمد عبدالمجيد ؟

 

أمدنا بكتاب بيتكلم عن الصهاينة و"الحكومة الخفية" عن نظام المخابرات الأمريكية ومجموعة قصص بوليسية  لإخفاء المعلومات والتخفى من المراقبة وكان إدانا منشور خاص بكيفية تضليل المراقبة واكتشافها

 

س / ماذا حدث بعد ذلك ؟

 

في شهر يونيو سنة 1965  أعلمني  إسماعيل بأننا سنبتعد عن عبدالمجيد  ومرسى  وذهبت لأسيوط كمعيد في الجامعة وأصبحت حلقة الوصل بين عبدالفتاح  وأعضاء التنظيم في  أسيوط .

 

س / وهل هناك شخصيات تعلمها في تنظيم أسيوط ؟

 

لما كلفت بالعمل معيداً بأسيوط عرفنى عبدالفتاح إسماعيل علي  طاهر سالم الطالب بكلية الهندسة  وكان نشط في الجامعة  وحدثت مشاكل بينه وبين الجمعيات الإسلامية هناك مثل جماعة السنة المحمدية.

 

س/ متي تعرفت علي سيد قطب ؟

 

إسماعيل رشح لي اثنين للزواج بعد زيارة طبيب في المنصورة  وقال  بعد ذلك إن احد الأشخاص يعرف الفتاتين وعائلتهم  وذهبنا الي رأس البر وهناك تقابلنا مع سيد قطب الذي كان على صلة بعائلتهم لكننا فوجئنا برده، قال: " متنفعش معاكم".

 

س / ما الذي دار بينكم وبين سيد قطب خلال المقابلة ؟  

 

تحدثنا عن حال الدعوة فى أسيوط  واجبته أن الجو مشحون لوجود  التعصب  ولكنه راي أن ذلك يخدم أهدافنا، وسيكون سهل علينا أن ندعو الناس ونجذبهم وأن دعوتهم ستكون سهلة ولكني تأكدت في هذا اليوم أن سيد قطب يعلم جيدا أعضاء التنظيم وعلي تواصل معهم .

 

س/ هل كنت تعلم بأن سيد قطب هو رئيس هذا التنظيم؟ -

 

لا  مكنتش اعرف.

 

 

ملحوظة: سيد قطب اعترف بالتخطيط لاغتيال للزعيم الراحل عبدالناصر وضرب القناطر الخيرية واستهداف السكة الحديد

 

 

 

س / هل دار أي نقاش أخر بينك وبين سيد قطب ؟

 

تحدث أنه لا يوجد أى دولة إسلامية بتطبق الإسلام ككل وإن الوسيلة إلى تطبيق الحكم بالقرآن هى إنشاء جيل مسلم يعرف دينه حق المعرفة ويدعو إليه  وإن الإسلام بيكاد له فى الخارج من الصهيونية والشيوعية كما يكاد له فى الداخل

 

س/ وكيف كان يريد سيد قطب انشاء جيل مسلم ؟

 

 من خلال  جذب الناس وعرفنا نعمل كدا وإن لازم نبعد عن موضوع الحكومة وكفرها  ونقتصر علي الدين فقط  ثم تترك الأمر له بعد ذلك ليحكم  ونبعد عن كل حاجه تضايق الشخص الذي أمامي والتعامل يكون حسب نفسية الشخص اللي أمامي

 

س / هل طلبتم اي شئ من سيد قطب خلال اجتماعكم به ؟

 

سألناه عن الكتب الواجب قرائتها فرشح لنا  كتب المودودى

 

س/ ماذا حدث بعد ذلك ؟  

 

أستأذنا وتركناه  وذهب بنا عبدالفتاح بلده كفر البطيخ  وكان حديثه عن سفره إلى الحجاز

 

س/ وهل سافر عبدالفتاح الي الحجاز ؟

 

رفض السفر بالرغم أن  الإخوان عرضوا عليه وظيفة  ولكنه لأنه يُفضِّل البقاء هنا فى مصر للعمل على نشر الدعوة الإسلامية   وعدنا إلى القاهرة أنا وعبدالفتاح إسماعيل

 

س/ هل لديك معلومات أن عبدالفتاح سافر قبل ذلك للسعودية ؟

 

لا

 

 

س/ ماذا حدث بعد ذلك ؟

 

خدني إسماعيل ورحنا مطبعة وهبة  وقابلنا  صاحب المطبعة واستفسر عبدالفتاح منه علي كتب قطب التي  تحت الطبع وبعدعا تركني  عبدالفتاح  واتفقنا علي مقابلة  يوم 22 يوليو عند  الصاوى وطلب مني الذهاب معه للإسكندرية  وحدث بالفعل  ورحنا عند دكان واحد صاحبه اسمه حلمى مؤمن بجوار محطة الرمل  كان معاه أخوه ومعرفش اسمه

 

س/ ماذا حدث في دكان حلمي مؤمن ؟

 

تحدثوا عن الاعتقالات للإخوان فى إسكندرية ومؤمن كان بيطالب عبدالفتاح بضرورة التصدي لحملة الاعتقالات  وأن الجماعة مفككة.

 

س/ ماذا حدث بعد ذلك ؟

 

بيتنا في لوكنده ومكان أخر والتقينا تانى يوم فى قهوة جنب المحطة واتمشينا  وذهبنا كلنا لصديق فاروق وكان قاعد معاه مهندس اسمه جمال موظف فى عثمان أحمد عثمان.

 

س / ما الذي دار في الحوار في منزل صديق فاروق ؟

 

سألهم عبدالفتاح إذا كانوا بيقرءوا كتب "سيد قطب" والاّ لأ.. فقالوا أيوه.. ومكنش واضح ما إذا كان "عبدالله الليبى" و"جمال" أعضاء فى التنظيم والا لأ.. وعرض "جمال" و"عبدالفتاح إسماعيل" إن احنا نروح كلنا فى رحلة منظمنها.

 

س / وهل ذهبتم في تلك الرحلة ؟  

 

رفض  عبدالفتاح  كان حاسس  إنه متراقب  وخاف يقبضوا علينا، وكمان كان  مرتبط بميعاد بعد الصلاة مع المدرس القطري.

 

س / هل التقيتم بهذا المدرس بتاع قطر ؟

 

ذهبنا  إلى بيت المدرس بتاع  قطر وكان عبدالفتاح  بيسأله عن وضع الإخوان فى قطر فقال له أنهم  مفككين .

 

س/ وماذا كان رد عبدالفتاح اسماعيل  علي حديث المدرس القطري ؟

 

اعطاه البرنامج اللى  بنسير عليه فى وكان فيها كتب سيد قطب - هذا الدين والمستقبل لهذا الدين وفى ظلال القرآن و وكتب المودودى.

 

ملحوظة: تحريات مباحث أمن الدولة أكدت وجود تمويل من إخوان قطر لقطب ومجموعته في مصر للقيام بعمليات إرهابية.

 

استجواب له فى 27 نوفمبر 1965

 

ثبت من التحقيقات أن التنظيم كان ينوى القيام باغتيال المسؤولين بالحكومة فى الإسكندرية  ثم يبدأ فى القاهرة بحركات نسف وتدمير للمنشآت للاستيلاء على الحكم بالقوة وإسقاط الحكم الحاضر.

 

 

س / متى بدأ نشاطك الدينى وما هى مظاهر هذا النشاط؟

 

بدأ نشاطى الدينى أيام ما كنت طالباً فى كلية الطب البيطرى جامعة القاهرة فى عام 1962 بمعرفتى بـ"محمد سلمان النجار"، الذى عرفنى بـ"أحمد فارس" وكان صاحب ميول دينية، والذى قام بتعريفى بـ"مرسى مصطفى مرسى" و"محمد عبدالمنعم شاهين" - الشهير بعاطف - لتكوين مجموعة للدراسة الدينية فى أوائل سنة 1964 تقريبا، عشان ندرس القرآن وتفسيره لتربية أنفسنا التربية الدينية الصحيحة، عشان نحمل لواء الدعوة للإسلام فيما بعد، وكونا المجموعة أنا و"مرسى" و"عاطف" وكان أمير هذه المجموعة "مرسى مصطفى مرسى".

 

س/ هل تم تكليفك بشئ عقب رحلة الإسكندرية ؟

 

طلبوا مني ترجمة بعض المطبوعات في الصحف والمجلات 

 

س / هل  طلب منكم عبدالمجيد الاستماع إلى الإذاعات الأجنبية ؟  

 

ج/ نعم  .. محطة لندن وإسرائيل لسماع الأخبار اللى بتقولها عن مصر ونظام الحكم فيها

 

س/ هل أنشأتم قسم مخابرات للتجسس ؟

 

لا

 

س/ هل هناك أعضاء آخرين كانوا معكم في القسم الذي يتولوا الترجمة ؟

 

نعم

 

س/ ما هي أسمائهم

 

لا اتذكر

 

س/ ما هي الوظيفة التي كانوا يقومون بها ؟

 

كان يتم تعليمهم التنكر والمكياج والتصوير

 

س/ هل كان هناك فرع آخر للقسم الذي تعملون به ؟

 

نعم

 

س/ اين كان هذا الفرع ؟

 

الإسكندرية

 

س/ هل تعلم ماذا كان يفعل هؤلاء الأعضاء في الإسكندرية ؟

 

لا  . ولكني سمعت أن مهمتهم جمع معلومات عن الإسكندرية ومقر الإذاعة ومحطات الكهرباء والسمع الحديد

 

س / وماذا حدث بعد ذلك ؟

 

التقيت بعبدالفتاح عند  الصاوى»  وووجدنا معاه شاهين و هاشم وتوجهنا  الي جماعة عرب 26 في  الشرقية فى بلد اسمها أم عجرم  وقابلنا الشيخ  حسن وكان معايا وقرأنا  لـ«حسن البنا»

 

س/ ماذا حدث بعد ذلك ؟

 

 سافرنا إلى  الزوامل وقابلنت محمد عواد ودي  أول مرة أقابله وأظن «محمد عواد»  وتحدثنا عن حركة اعتقالات ضد أعضاء جماعة الإخوان

 

س/ وماذا حدث بعد ذلك ؟

 

فى الصباح طلب مننا عبدالفتاح  التدريب علي ضرب نار

 

س/ لماذا طلب منكم عبدالفتاح اسماعيل التدرب علي ضرب النار ؟

 

 لان الرسول أمرنا بذلك  فوافقنا على ضرب النار

 

س / من هو المسئول عن تدريبكم علي ضرب النار ؟

 

محمد عواد وقاموا بتعلمينا ضرب النار

 

س / من احضر لكم السلاح؟

 

محمد عواد جاب لنا مسدس كان  شايله عند حد قريبه

 

س/ اين تدربتم علي ضرب النار ؟

 

في الغيط بعيد عن بلد محمد عواد علي ورق للنشان

 

س/ ماذا حدث بعد ذلك ؟  

 

سافرت علي المحلة والباقي  نزلوا على مصر وبعد كدا كان معايا ترجمة لـ عبدالمجيد عن الجزائر والمغرب وذهبت وسلمتها فى المسجد باب الحديد ولكنه لم يكن موجود وسلمتها له ثاني يوم في منزل مرسي وفي اليوم ده وجدت علي عشماوي موجود

 

س/ ماذا كان يفعل علي عشماوي في منزل مرسي ؟

 

كان بيديهم  تدريبات عن المصارعة

 

س / هل تدربت معهم علي المصارعة ؟  

 

لا أنا ما اتدربتش معاهم مصارعة

 

س/ لماذا لم تتلقي تدريبات معهم علي المصارعة ؟  

 

عشماوي قاللي بعدين وتحدث عن إنشاء حركة للرد على الاعتقالات بتاعة الإخوان  لإيقافها

 

س/ هل التقيتم عشماوي مرة ثانية ؟

 

نعم و دربنا على كيفية خطف السلاح من عساكر الشرطة وأن سرقة الأسلحة من أجل تزويد التنظيم بالأسلحة.

 

س / هل قام عشماوي بتدريبكم علي أشياء أخري ؟  

 

نعم  دربنا  على  المسدس والقنبلة اليدوية والمتفجرات واستهداف الشرطة بالديناميت واستهداف السكه الحديد .

 

س/ وهل التنظيم كان يهدف إلي استهداف أماكن معينة ؟

 

التنظيم كانوا عاوزين يقوموا بحركة ضد الحكومة من خلال نسف قضبان السكك الحديدية والمبانى وبعض المنشآت للرد على  حركة الاعتقالات

 

س / كيف كان عشماوي يصنع القنبلة ؟ ومن ساعده ؟

 

مرسى كان يحضر  نترات الأمونيوم لأنه كان يعمل في المركز القومي للبحوث  والصاوي  أيضا ويتم تسليمها لعشماوي لأنه اللي بيعرف يصنعها.

 

س / ماذا حدث بعد ذلك ؟

 

خدنى عبدالفتاح وطاهر للدكتور عصمت وسألته عن الأعمال اللى هنفذها  ضد الحكومة فأجاب هنرد بقوة علي الاعتقالات  واتفقوا اني   هاكون حلقة الاتصال  إذا نجا المنفذين من عملية الاغتيالات التي يستعدون لها، وإذا حدث لهم شئ سأكون مسئول عن الدعوة الإسلامية  وأقسمنا قسم أن نظل على وفائنا للدعوة الإسلامية

 

س/ وهل علمت مخطط التنظيم ضد الحكومة ؟

 

رحت منزل مرسى  وهناك وجدت عشماوى وبياض و بدير وشاهين وطلب مني  عشماوي الذهاب  للاسكندرية لمقابلة مجدى لمعرفة اخباره بعد القبض علي عبدالمجيد وزوجته، لأن عشماوي وعواد وإسماعيل كانوا بايتين عندهم وهربوا

 

س / وهل استمر أعضاء التنظيم في التخطيط  لمخططهم ؟  

 

نعم  بعد ذلك خدت مجلة المسلمون من عند "مرسى" لأنه خاف إنها تضبط عنده وخدت معاها كتاب  آخر وانصرفت بعد ما أخدت ميعاد الساعة ٧ فى الميدان لمقابلة مرسى عشان يدينى التعليمات باللى هيحصل

 

س/ تحت أى قيادة كنت ستعمل فى حركة التدمير والنسف التى يبغى التنظيم القيام بها؟

 

عبدالفتاح قال لي تحت إمرة مرسى

 

س/ وهل ذهبت لمقابلة مرسي في الموعد المحدد ؟

 

لا . لأنى  شعرت إنه عمل طائش ويتنافى مع ما كانوا يقولون من قبل من أن الطريق لتحكيم القرآن هو إنشاء جيل مسلم

 

س/ هل  اعترضت على أساليب  التنظيم؟

 

لأ

 

-لماذا لم تعترض على هذه  الاساليب الغير مرضية لك ؟

 

 لأن كان أحد  الطلبة أبدى اعتراضه فعبدالفتاح  رفض مبدأ الاعتراض وأكد أننا لو مقمناش بالعمل ضد الحكومة هيتقبض علينا كلنا ويموت التنظيم

 

س/  ألا يرجع عدم ذهابك لمقابلة مرسي لعلمك بالقبض عليهم وعلي عبدالفتاح ؟

 

لم اعلم بالقبض عليهم

 

 س/ هل كنت تعلم سبب سفرعبدالفتاح و عشماوى وآخرين إلى الإسكندرية  ؟

 

-  لا مكنتش اعرف حاجه

 

س/ وماذا فعلت بعد ذلك ؟

 

بقيت في القاهرة  لإنهاء تمرينى بالكلية وسافرت  بعد ذلك إلى المحلة الكبرى وقبض على هناك فى المحطة

 

س/ هل لديك أقوال أخرى؟

 

لا

 

وحكم بالإعدام في هذه القضية علي كل من سيد قطب ويوسف هواش وعبد الفتاح إسماعيل، ونُفذ حكم الإعدام في صبح التاسع والعشرين من أغسطس من العام 1966 وحكم بالإعدام على 4 آخرين خفف عنهم الحكم إلى المؤبد وهم : علي عبده عشماوي - أحمد عبد المجيد عبد السميع - صبري عرفة الكومي - مجدي عبد العزيز متولي، كما صدرت أحكام بحق باقي المتهمين بدأت من عشر سنوات حتى الأشغال الشاقة المؤبدة ومن ضمنهم محمد بديع.

وكان نص الحكم بإعدام سيد قطب وستة من زملائه، وسجن ستة وثلاثين آخرين بينهم المرشد العام الثامن للجماعة الارهابية محمد بديع.

الإرهابي عبد الفتاح إسماعيل أحد أعضاء جماعة الإخوان الارهابيين الذين نفذ فيهم حكم الإعدام في 29 أغسطس من العام 1966 بعد محاكمته أمام محكمة عسكرية استثنائية بقيادة اللواء محمد فؤاد الدجوي بعد اعتقاله ضمن آلاف من الإخوان في القضية التي عرفت ب"إعادة إحياء تنظيم الإخوان المسلمين" في العام 1965 وكان علي رآس القضية سيد قطب والذي أعدم معه في نفس اليوم.

الإرهابي سيد قطب إبراهيم 60 سنة – كاتب، الإعدام شنقًا

الإرهابي محمد يوسف هواش 43 سنة – مراجع صرف الجمعيات التعاونية للبترول، الإعدام شنقًا

الإرهابي علي أحمد عبده عشماوي 28 سنة – كاتب حسابات بالشركة المصرية العامة للأساسات، الإعدام شنقًا

الإرهابي عبد الفتاح عبده إسماعيل 41 سنة – قباني، الإعدام شنقًا

الارهابي أحمد عبد المجيد عبد السميع 32 سنة- موظف، الإعدام شنقًا

الإرهابي صبري عرفة الكومي 35 سنة – مدرس علوم بدار المعلمين بالمنصورة، الإعدام شنقًا

الإرهابي مجدي عبد العزيز متولي 28 سنة – مدير إنتاج بشركة النصر لصناعة الأفلام ومنتجات الجرافيت، الإعدام شنقًا 

 

إلا أن محمد بديع مرشد جماعة الإخوان الإرهابية صدرت ضده العديد من الأحكام الباعة النهائية ضده وجاءت كالتالي:

1- في 26 أكتوبر 2016 أيدت محكمة النقض حكمها بالسجن المؤبد لكل من بديع وصفوت حجازي ومحمد البلتاجي في قضية "قطع طريق قليوب

2- في 18 يناير 2017، قضت المحكمة العسكرية بمعاقبة محمد بديع و3 آخرين بالسجن 10 سنوات لكل منهم، في قضية «اقتحام قسم بئر العبد

3- في 15 نوفمبر 2017، قضت محكمة النقض، برفض الطعن المقدم من محمد بديع، و55 آخرين، على الأحكام الصادرة ضدهم بالمؤبد والسجن في أحداث عنف الإسماعيلية، التي وقعت في 5 يوليو 2013، وأيدت الحكم السابق

4- في 15 أبريل 2018، أنهت محكمة النقض المحطة الأخيرة من قضية "غرفة عمليات رابعة"، والمتهم فيها محمد بديع مرشد الإخوان و51 متهما آخرين، بعد تأييد محكمة النقض لحكم المؤبد ضد محمد بديع و2 آخرين

5- في 12 أغسطس 2018، قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسين قنديل، بالسجن المؤبد على محمد بديع، والقياديين في الجماعة محمد البلتاجي وعصام العريان وصفوت حجازي والحسيني عنتر، في قضية "أحداث البحر الأعظم

6- في 23 ديسمبر 2018، قضت محكمة النقض، بتخفيف معاقبة محمد بديع، للسجن المشدد 10 سنوات، وتأييد العقوبة على آخرين في قضية "أحداث عنف بنى سويف

7- في 10 فبراير 2019، أيدت محكمة النقض الحكم الصادر بحبس محمد بديع و25 متهما آخرين من متهمي قضية اقتحام السجون لمدة 3 سنوات بتهمة إهانة القضاء

8- في 7 سبتمبر 2019، قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، بالسجن المؤبد لمحمد بديع ومحمد البلتاجى وعصام العريان و8 متهمين آخرين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"اقتحام الحدود الشرقية.

9-وفى غضون 12 سبتمبر 2020، قضت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار سامي عبد الرحيم، السجن المؤبد ضد محمد بديع المرشد السابق لجماعة الإخوان الارهابية و11 آخرين من قيادات الجماعة، لادانتهم بارتكاب والتحريض على ارتكاب أحداث العنف والقتل التي وقعت في محافظة بورسعيد في أغسطس 2013، والمعروفة باسم أحداث قسم شرطة العرب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا