الأتراك يسخرون من أردوغان: لماذا لا تتخلى زوجتك عن حقيبتها الفرنسية؟

الخميس، 29 أكتوبر 2020 09:00 م
الأتراك يسخرون من أردوغان: لماذا لا تتخلى زوجتك عن حقيبتها الفرنسية؟
أمينة أردوغان

 
تتواصل حملات فضح تجاوزات زوجة الرئيس التركى حيث نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لقرينة أردوغان تحمل حقائب يد فرنسية ثمينة في أكثر من مناسبة.
 
وتسائل صحفيون ونشطاء في تركيا عن مدى استجابة الطبقة الحاكمة لحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية التي أطلقها الرئيس رجب طيب أردوغان. 
 
 
تناقض فجّر سخرية الأتراك الذين تساءلوا عما إن كانت دعوة أردوغان موجهة أيضا إلى أسرته والطبقة الحاكمة بالبلاد، أم أنها مجرد حملة دعائية للتجارة بالدين لتحقيق نقاط سياسية.
 
وتساءل الصحفيان بموقع TR24، بولنت كوروجو ولافند كناز، عن ما إن كانت قرينة الرئيس أمينة أردوغان ستنصاع لحملة مقاطعة المنتجات الفرنسية التي دعا لها الرئيس وتتخلى عن حقيبتها من ماركة "هيرميس" الفرنسية التي يبلغ ثمنها 50 ألف دولار؟
 
 
ووصف رئيس حزب الديمقراطية والتقدم علي باباجان، إطلاق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية، بانها بـ"أمور طفولية".
 

وتلعب أمينة أردوغان دورا ملحوظا في الحياة السياسية والاجتماعية في تركيا، وتُطلق تصريحاتها في العديد من المناسبات والفعاليات داخل وخارج تركيا على خطى زوجها رئيس الجمهورية، فيما تقلّد زوج ابنتها إسراء، بيرات البيرق العديد من أهم المناصب الحكومية آخرها وزيراً للمالية.

وأثارت أمينة اردوغان الكثير من الجدل بتصرفاتها المبالغ فيها في البذخ، وهو ما تسبب في  حالة من الغضب الشعبي خاصة وأن الرئيس التركي لطالما طالب الشعب بالتبرع من أجل الدولة.

ومؤخرًا أثارت حقيبة يد أمينة أردوغان التي كانت تحملها في إحدى المناسبات مع زوجها أردوغان الجدل كونها احدى الماركات العالمية المبالغ في سعرها حيث وصل سعرها إلى 50 ألف دولار

كما انتقد الرأي العام بصفة عامة والمعارضة بصفة خاصة هذا البذخ غير المبرر من جانب زوجة الرئيس التركي، في المقابل شن الإلام التركي حربا علي كل  من انتقد السيدة الأولى، فقد طُلب الصحفي في صحيفة أفرنسال اليسارية، إندر إيمريك، إلى المحكمة في إسطنبول بسبب مقال كتبه عن السيدة الأولى أمينة أردوغان بعنوان "حقيبة هيرميس كانت لامعة".

وطالب المدعي العام بمعاقبة إيمريك على جريمة السب والإهانة، لكنه لم يحدد سببًا لذلك، وفقًا لتقرير الصحيفة عن المحاكمة. استُشهد بالتهمة الكاملة الموجهة لإيمرك على أنها "إهانة بعدم إسناد صفات حسنة" إلى أمينة أردوغان.

 

 

 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا