وعود الرئيس الأمريكي الانتخابية: غزو كوكب المريخ.. ولقاح كورونا

السبت، 31 أكتوبر 2020 12:00 م
وعود الرئيس الأمريكي الانتخابية: غزو كوكب المريخ.. ولقاح كورونا
دونالد ترامب

قبل أيام من الانتخابات الهامة التي تشهدها الولايات المتحدة، 3 نوفمبر المقبل، كثف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعوده الانتخابية، من أجل الفوز في الانتخابات التي يتنافس فيها أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن، وسط استقطاب وتباين في استطلاعات الرأي بين المرشحين.

وأطلق ترامب العديد من الوعود الانتخابية، في مؤتمرين بولاية ميشيجان ويسكونسن، مؤكدا التوصل للقاح فعال لوباء كورونا خلال أسابيع، مع توفيره للكبار السن بالمجان، وقال: «أعدكم بتوصيل لقاح كورونا لكل من يحتاجه خلال أسابيع ‏قليلة.. سيتم توفير اللقاح مجانا والأولوية لكبار السن.. علينا الاهتمام بهم أولا ‏والعاملين في خطوط الدفاع الامامية»، في إشارة إلى الأطباء وأطقم الرعاية الصحية.
 
وتابع الرئيس الأمريكي في مؤتمره: «لقد اصبت بكوفيد والسيدة الأولى كذلك ‏وكلانا الآن بصحة جيدة كما أخبرني الأطباء أنه أصبح لدي مناعة للفيروس لـ4 أشهر»‏. وروى ترامب كواليس إصابة ابنه بارون بالفيروس قائلا: «أتي الطبيب قائلا سيدي الرئيس ‏اختبار بارون جاء إيجابيا.. قلت له إيجابيا في ماذا.. رد بتوتر إيجابيا لكوفيد 19 سيدي ‏الرئيس.. قلت له هذا مؤسف لنأمل الأفضل».
 
وأكمل ترامب: «بعدها بساعات قليلة جاء الطبيب وقال لى سيدي الرئيس اختبار بارون ‏جاء سلبيا.. قلت له حسنا هذا جيد"، وأضاف ترامب: "أنهم شباب أصحاء صغار في السن ‏ومناعتهم قوية.. أنهم أقوياء"، وقال ساخرا: "لا أعرف إذا رأيتم بارون قبلا لكنه شاب ‏طويل جدا على الرغم من أنه 14 عاما فقط إنني أنظر لأعلى حين أتحدث معه ربما شفي ‏سريعا لطوله.. لكن دعونا نتحدث بجدية أنهم شباب وأصحاء ويتغلبون على (الطاعون ‏الصيني)"‏.
 
وفي بداية نشاطه الانتخابي بولاية ميشيجان، قال ترامب لأنصاره: "أستطيع أن أؤكد لكم الفوز قريب أنا أشعر بذلك من خلال دعمكم.. تصويتكم لي واختياركم لي سيمكنني من الاستمرار في العمل على تقليل الضرائب وحماية البلاد والحريات الدينية وتوفير الوظائف لكم ولأبنائكم وحماية الحدود والحقوق الأمريكية.. وصدقوني سنستمر في دعم شرطتنا الرائعة كما ستستمر الصناعات الأمريكية في التطور".
 
وأكد ترامب في كلمته، أنه بحلول الرابع من نوفمبر ستكون جميع الولايات الـ50 قد أعيد افتتاحها بدلا مما أطلق عليه "السجون الديمقراطية" في الولايات التي يديرها حكام ديمقراطيون. وقال ترامب، إن اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية يسير في الطريق الصحيح بعد الإغلاق الذي تسببت فيه الصين، قائلا: "إدارتي استطاعت في ظل هذا الوباء توفير أكثر من 11 مليون وظيفة، بالإضافة لحزم الإغاثة والدعم".
 
وشن الرئيس الأمريكي هجوماً حاداً على منافسه جو بايدن، قائلاً: سأستمر في دعمكم والحفاظ على رفاهيتكم وسأستمر فيما أفعله بعد الفوز في 3 من نوفمبر، أما جو بايدن فيريد أن يغلق الاقتصاد وأن يقضي على الصناعات البترولية في بلادنا". وتابع ترامب: "أنا لست سياسيا من واشنطن ولا أنتمي لهم.. لهذا لا أتبع قواعدهم ولا أؤمن بما يفعلونه.. أنا لست سياسيا، أنا مثلكم أنتم انتخبتوني منذ 4 سنوات لأمثلكم وأوفر  حياة جيدة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا"، وأضاف: "أنا مرشح الطبقة العاملة، ومرشح الشعب بكل طبقاته المختلفة أنني أعمل على خدمة الجميع كل حسب طاقته".
 
كما دافع الرئيس الأمريكي عن سياسات إدارته في التعامل مع ملف الحدود مع المكسيك، قائلاً في مؤتمر انتخابي بولاية مشيجان، إن "القتلة والمغتصبون" لم يعودوا يدخلون إلى بلادنا مثلما كان". وأضاف: سياساتنا الحدودية وبناء الجدار تمنع القتلة والمغتصبين من ‏دخول الولايات المتحدة، ونحن نعمل عن كثب مع المكسيك، وأشار إلى الانتهاء من حوالى 400 ميل من الحائط الحدودي، وأكد أن لديهم الآن 27000 جندي ‏على الحدود للمشاركة في مهام التأمين.
 
وهاجم ترامب منافسه الديمقراطي جو بايدن، قائلاً إنه "سيفتح الحدود ولن يضع قواعد للهجرة ولن يدقق فيمن سيدخلون البلاد". وأضاف مخاطباً جموع الأمريكيين المشاركين في الفاعلية الانتخابية: "أريد أن أستطلع رأيكم في أمر ما.. أعتقد أنه من الأفضل إبقاء من يريدون تفجير بلادنا خارجها.. هل رأيتم فرنسا وما حدث ‏فيها؟.. لا أعرف رأي (جو النائم) في الأمر ولكن لا أريد لبلادي أن تنفجر".
 
وتابع: "هؤلاء ‏المجانين الراديكاليين والمتطرفين لن يدخلوا الولايات المتحدة طوال فترة تواجدي"‏. واستطرد ترامب أن إدارته منعت دخول اللاجئين من الدول التي يهددها الإرهاب، بينما تعمل خطة ‏منافسه الديمقراطي جو بايدن على زيادة أعداد اللاجئين وفتح باب الولايات المتحدة ‏للإرهاب، فضلا عن زيادة أعباء المدارس والمستشفيات.
 
كما شن هجوما على العديد من وسائل الإعلام الأمريكية، متهماً إياها بالانحياز لمنافسه جو بايدن، قائلا: ‏"هل رأيتم ما تفعله وسائل الإعلام المزيفة مثل نيويورك تايمز وسي ان ان، أنهم لا يرون ‏أي شيء يحدث حولهم.. لقد تجاهلوا تماما الـ(لاب توب القادم من الجحيم)" في إشارة منه ‏إلى جهاز كمبيوتر خاص بهانتر بايدن، نجل منافسه، والذي تورط في قضايا فساد وأعمال تجارية مشبوهة مع الصين وأوكرانيا.
 
وفي ولاية ويسكونسن، خاطب ترامب أنصاره في منطقة جرين باي، قائلاً: "سنفوز بولاية ويسكونسن وسنفوز في الـ3 من نوفمبر". وقال الرئيس الأمريكي: "أنا لست مرشحا فقط أمام جو بايدن.. لكن أنا أنافس الإعلام المزيف والمتطرف وأمام جنون الديمقراطيين وعمالقة التكنولوجيا غير الموثوقين والفاسدين في واشنطن"، وأضاف: "عليكم بالذهاب للتصويت لهزيمة هؤلاء الفاسدين الذين يريدون الحصول على وظائفكم وحرياتكم"، كما أكد أهمية التصويت قائلا: "صوتكم في الاقتراع هو الذي سيوقف هذا الفساد العميق".
 
وتحدث الرئيس ترامب، قائلا: "استطعت إضافة سلاح جديد إلى الجيش الأمريكي وهو "قوة الفضاء" وهو إنجاز عظيم"، وأضاف: "أعدكم الآن سنكون أول دولة في العالم ترسل رائد فضاء لكوكب المريخ.. ودعونى أخبركم شيئا سيكون رائد الفضاء الذي سيضع علم الولايات المتحدة على  كوكب المريخ امرأة".
 
وأضاف: "نحن أمة واحدة وشعب واحد يرعاه الله.. ومعا جعلنا أمريكا قوية مرة أخرى انظروا إلى الجيش الآن وأسلحته.. لقد جعلنا أمريكا غنية مرة أخرى كما تعرفون الأرقام موجودة في الاقتصاد والوظائف والناتج المحلى". وأكد ترامب أهمية التصويت قائلا: "أنها الانتخابات الأهم في التاريخ الولايات المتحدة أنها الأخطر.. اذهبوا للتصويت لنستمر في الطريق الصحيح". وفي وقت سابق، أوضحت بيانات مشروع الانتخابات الأمريكي بجامعة فلوريدا أن أكثر من 80 مليونا من الناخبين أدلوا بأصواتهم إما شخصيا أو بالبريد، فيما يمهد لتحقيق أعلى معدل للمشاركة منذ أكثر من مائة عام في تاريخ الولايات المتحدة.
 
وأعلنت حملة دونالد ترامب مع تبقي ثلاث أيام فقط على موعد الانتخابات أن الرئيس سيعقد 14 تجمعا انتخابيا خلال الـ72 ساعة المتبقية، ووفقا للجدول المعلن سيعقد ترامب أربع مسيرات فى مقاطعة كيستون يوم السبت في إشارة إلى أهمية الفوز في ولاية بنسلفانيا من أجل الحصول على فترة رئاسة ثانية، وسيعقد ترامب بعد ذلك خمس تجمعات حاشدة يوم الأحد، جميعها في الولايات التي فاز فيها في عام 2016 وهى ميشيجان، أيوا، نورث كارولينا، جورجيا وفلوريدا.
 
كما قالت الحملة الانتخابية، إنه سيعقد خمس مسيرات أخرى يوم الاثنين عشية يوم الانتخابات وسيتوقف في ولاية كارولينا الشمالية وبنسلفانيا وويسكونسن، إلى جانب حدثين في ميشيجان، ومن المقرر أن يكون حدثه الأخير في جراند رابيدز وهي نفس المدينة التى أجرى فيها التجمع الأخير لحملة 2016.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

على هامش الجريمة

على هامش الجريمة

الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 03:27 ص