رئيس شركة "سينا كولا" على موعد مع مواجهة مصيره أمام جنح مستأنف التهرب الضريبي

السبت، 28 نوفمبر 2020 01:57 م
رئيس شركة "سينا كولا" على موعد مع مواجهة مصيره أمام جنح مستأنف التهرب الضريبي
مصطفى الإمام وقضية تهربه الضريبى

تفصل محكمة جنح مستأنف التهرب الضريبى، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد بهى الدين، اليوم السبت، فى استئناف رجل الأعمال مصطفى الإمام، رئيس مجلس إدارة شركة "سينا كولا"، بتهمة التهرب من دفع 383 مليون للضرائب العامة علي المبيعات في القضية رقم 2 لسنة 2020 جنح مستأنف تهرب ضريبى، بعد استلام تقرير اللجنة الخماسية المشكلة من وزارة العدل.

ويواجه رجل الأعمال مصطفى الإمام، تهم التهرب من دفع الضرائب العامة خلال 5 سنوات كاملة من 2011 حتى 2015، بقيمة 383 مليون جنيه مقدار الضريبة المستحقة، بعد الحكم بحبسه 3 سنوات وكفالة 10 ملايين جنيه فى حكم محكمة أول درجة.

ومن المقرر أن تتسلم المحكمة تقرير اللجنة الخماسية المشكلة من وزارة العدل، بعد أن أمرت المحكمة بإحالة القضية لوزارة العدل لإعداد تقرير وافى عن القضية من أجل الفصل بها.

ويواجه رجل الأعمال ثلاث سيناريوهات خلال جلسة الحسم.. أولهما تأييد حكم أول درجة بحبس المتهم 3 سنوات وكفالة 10 ملايين جنيه، وثانيهما تخفيف الحكم الصادر كما ترى هيئة المحكمة، وثالثهما هو إلغاء حكم أول درجة الصادر ضد المتهم.

وأوضحت القضية رقم 2 لسنة 2020 جنح مستأنف التهرب الضريبى، إنه في غضون الفترة ما بين شهر يناير سنة 2011 حتي شهر ديسمبر سنة 2015 شركة، قام المتهم "مصطفي .م .ص "، رئيس مجلس إدارة شركة "سينا كولا"،  بخصم ضريبة دون وجه حق بالمخالفة لإحكام وحدود الخصم تلك الفترة، بصفته مسجلا وخاضعاً لأحكام الضريبة العامة علي المبيعات، وتهرب من أداء ضريبة المبيعات المقررة قانوناً فى 23 ديسمبر 2019.

وينظر القضية المستشار المستشار محمد بهى الدين، وعضوية المستشارين أدهم البطريق، وأحمد القزاز وكريم عثمان الرؤساء بالمحكمة، وسكرتارية محمد صبحي.

وكانت محكمة جنح التهرب الضريبى، برئاسة المستشار محمد جميل، قضت بحبس المتهم ثلاث سنوات وكفالة عشرة ملايين جنيه، وتغريمه مبلغ 5 آلاف جنيه، وإلزامه بأداء مبلغ 383634158،20 جنيها "ثلاثمائة وثلاثة ثمانون مليون جنيه، وستمائة وأربعة وثلاثون ألف، ومائة وثماني وخمسون جنيها وعشرون قرشا"، مقدار قيمة الضريبة المستحقة وإلزامه بأداء مبلغ الضريبة الإضافية والمصروفات.  

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق