طفرة طبية.. اختبار دم يكشف موت خلايا الدماغ خلال 10 أيام لمن تعدى الـ 60 عاما بـ 120 دولار

الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020 06:05 م
طفرة طبية.. اختبار دم يكشف موت خلايا الدماغ خلال 10 أيام لمن تعدى الـ 60 عاما بـ 120 دولار
الزهايمر

ابتكار طبي جديد سيقلب الأمور رأسا علي عقب لمرضي الزهايمر، بعد أن تم الكشف عن طريقة جديدة باختبار الدم، حيث كان دقيقًا بنسبة 90 % تقريبًا في تحديد أولئك الذين أصيبوا بالمرض، حيث وصف العلماء الكشف الجديد  بأنه " سيغير قواعد اللعبة "حسبما ذكرت صحيفة"TheSun" .
 
وتبلغ تكلفة الاختبار الواحد 1250 دولارا للشخص بدلا من 5000 دولار فى الاختبارات التقليدية، حيث يستهدف الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا أو أكبر، والذين يعانون من مشاكل في التفكير ويتم تقييم مرض الزهايمر.
 
التقنية الجديد تعتمد على اكتشاف البروتينات في الدم التي تشير إلى موت الخلايا في الدماغ، حيث يوجد حاليًا حوالي 850 ألف شخص مصاب بالخرف في المملكة المتحدة، ويؤثر على واحد من كل 6 أشخاص فوق سن الثمانين.
 
لا يوجد علاج لمرض سرقة الذاكرة" الزهايمر"، الشكل الأكثر شيوعًا من الخرف، والذي يكافح العلماء للحصول على دعم مالي لتمويل البحث.
 
من ناحيتها ذكرت صحيفة ديلى ميل البريطانية أن  تطوير الاختبار من قبل علماء في جامعة لوند بالسويد، وقال المؤلف الدكتور نيكلاس ماتسون كارجرين من جامعة لوند: "الاختبار بسيط إلى حد ما وبأسعار معقولة، يعتمد على عينة دم، مضيفا نتوقع أن نشهد تطورًا سريعًا إلى حد ما في اختبارات الزهايمر المعتمدة على الدم في العيادة على مدى العامين المقبلين.
 
وقال، إن التشخيص الأكثر موثوقية أمر مرغوب فيه لكل من المرضى ومقدمي الرعاية أثناء محاولتهم التعامل مع المرض ووضع خطط للمستقبل، نأمل أيضًا أن تسهل التجارب السريرية وتسريع تطوير علاجات فعالة جديدة."
 
 
قال البروفيسور مسعود حسين، طبيب الأعصاب بجامعة أكسفورد الذي لم يشارك في البحث: "هذا تغيير محتمل للعبة، مضيفا أنه للمرة الأولى، نجري اختبارا للدم يمكنه التنبؤ جيدًا بخطر التطور اللاحق لمرض الزهايمر لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض معرفية خفيفة.
 
 
 
كيفية عمل الاختبار 
 
الاعتقاد الشائع بأن مرض الزهايمر ناتج عن تراكم البروتينات في كتل أو "تشابكات" في الدماغ، تسبب هذه البروتينات المارقة، التي تسمى بيتا أميلويد وتاو، موت الخلايا العصبية في الدماغ، مما يؤدي إلى الارتباك وفقدان الذاكرة المدمر، وفي النهاية الخرف.
 
أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن هذه البروتينات تتسرب إلى الدم حيث يمكن اكتشافها، يحاول العلماء تصميم اختبار يمكنه اكتشافها بدقة، لكن لم يكن أي منها حساسًا بما يكفي حتى الآن.
 
وحث الخبراء على توخي الحذر من أنه لا يزال هناك بعض العمل الذي يتعين القيام به قبل أن يصبح الاختبار متاحًا.
 
وصفت الدكتورة تارا سبيرز جونز، رئيسة برنامج معهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة بجامعة إدنبرة، ذلك بأنه "خطوة مهمة" على طريق إجراء فحص الدم، مضيفة، "لكن من المهم أن نلاحظ أننا لم نصل بعد.
 
ومع ذلك، تقول جمعية مرض الزهايمر، إن تأخير ظهور الخرف لمدة 5 سنوات من شأنه أن يخفض عدد الوفيات الناجمة عن هذه الحالة إلى النصف، مما ينقذ حياة 30 ألف شخص سنويًا.
 
وقال البروفيسور توم دينينج، مدير مركز الشيخوخة والخرف في جامعة نوتنجهام، إن النتائج كانت "رائعة".
 
 
ومن المثقرر أن يتم استخدام الاختبار في الأشخاص الذين يعانون من ضعف إدراكي خفيف (MCI) ، وهو مصطلح شامل لمشاكل طفيفة في مهارات التفكير.
 
من ناحية أخري قالت الدكتورة سارة إيماريسيو، رئيسة الأبحاث في مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة: "مثل الخرف، يعد الاختلال المعرفي المعتدل (MCI) مصطلحًا شاملاً يصف العديد من الأعراض، ويمكن أن يكون ناتجًا عن عدد من الأمراض الكامنة المختلفة، نحن نعلم أن أكثر من 50 % من الأشخاص المصابين بالاختلال المعرفي المعتدل سيواصلون الإصابة بالخرف، ومن المهم أن نحاول تحديد أولئك الذين سيفعلون والذين لن يفعلوا - حتى نتمكن من تقديم العلاج والمشورة المناسبين."
 
استخدم أوسكار هانسون وزملاؤه في السويد بيانات من 573 مريضًا من الولايات المتحدة وكندا في الستينيات والسبعينيات من العمر، قارن الباحثون دقة العديد من النماذج بناءً على مجموعات مختلفة من المؤشرات الحيوية في الدم للتنبؤ بمن سيصاب بالخرف على مدار4 سنوات.
 
ووجدوا أن أفضل نموذج تنبؤي اعتمد على شكل من بروتين تاو يسمى P-tau181 و NfL ، وهو بروتين يعكس وجود موت الخلايا العصبية وإصابتها.
 
لكن العلماء يقولون إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث مع مجموعات أكبر للتحقق من صحة نتائجهم المنشورة في مجلة Nature Aging.
 
يقدم هذا الاختراق الأمل في وصف الأدوية - أو تغيير نمط الحياة - عندما يكون من المرجح أن تعمل، كما أن أحد أسباب فشل تجارب الأدوية حتى الآن هو أن تناولها بعد فوات الأوان - بعد أن ترسخت الحالة بالفعل.
 
وأشارت الصحيفة، إلى أنه يمكن أن تحل أيضًا محل عمليات الأشعة (التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني) باهظة الثمن، أو من خلال البزل المؤلم، ففي السابق كانت هذه الطريق هى الوحيدة لاكتشاف البروتينات المنذرة، لكن اختبار الدم كان "أفضل" من المؤشرات الحيوية للسائل الدماغي النخاعي الناتج عن البزل المؤلم.
 
وقالت الدكتورة إيماريسيو: إن اختبارات الدم للتنبؤ بخطر الإصابة بمرض الزهايمر تتقدم أكثر من أي وقت مضى، موضحة أنه في هذه الدراسة المصممة جيدًا، كانت مستويات أحد أشكال تاو المقترنة ببروتين يشير إلى التنكس العصبي، وهى قادرة على التنبؤ بمن طور مشاكل أكثر حده في الذاكرة والتفكير."
 
وأضافت: "من المرجح أن تحتاج أي علاجات مستقبلية للخرف إلى تقديمها في وقت مبكر من عملية المرض، مما يجعل الأمر أكثر أهمية للمضي قدمًا في نتائج مثل هذه، لتحسين كيفية تشخيص مشاكل الذاكرة والتفكير المبكرة.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق