قنوات الإخوان تتحول إلى منصات لإهانة المرأة

الثلاثاء، 09 مارس 2021 12:00 م
قنوات الإخوان تتحول إلى منصات لإهانة المرأة
صورة ارشيفية

لم يكن الإخوان يومًا نظاماً يحترم المرأة ويقدرها ويعمل علي منحها حقوقها الاجتماعية والسياسية بل دائما كانت تؤكد مواقفهم واحاديثهم وفتاوي مشايخهم علي أن المرأة ما هي إلا تابع خاض لرغبات الرجال وإنها لا تصلح غير للزواج وخدمة زوجها وأطفالها وليس لها الحق للاعتراض علي إهانتها أو التقليل من شأنها.

فلم يكن مثيرا للاستغراب أن تتحول منصات الاخوان الإرهابية في اليوم العالمي للمرأة إلي وسيلة لبث وتكرار سمومهم وتعمد إهانة المرأة و الحط من كرامتها والمرأة ، فتذيع قناة مكملين فقرة كاملة للحديث عن تعدد الزوجات وهو أحد الأمور الدينية التي تروج لها الجماعة وللأسف ظهرت المذيعة لتهدس علي كرامة المرأة مثيلتها دون وعي ولكن تريدا لما تمليه الجماعة قائلة : "فى بيوت وفى زوجات بالأخص مبينصلحش حالها غير بالتعدد مهما حاول الزوج أنه يعدل فى طباعها الصعبة أو يهددها هى مبتتعدلش، فبدل ما يطلقها ويهد الأسرة بيبقى الحل بالنسبة له وبالنسبة لها أنه يعدد ".

واستكملت المذيعة حديثها وساقت علي لسانها العديد من المبررات التي تدفع للتعدد بعدم إنجاب الزوجة وقدرة الزوج الجنسية الهائلة التي لا تقدر عليها أمراة واحدة أو الارملة التي بحاجة للرعاية والحفاظ عليها من الفتن .

لم يقتصر الأمر علي تلك المذيعة بل أن الإخواني وجدي غنيم دائما ما يتعرض في خطبه إلي أن المرأة لا يجب عليها ترك المنزل والخروج والتعامل مع الرجال بحجة العمل والدراسة بل أنه رفض في إحدي مقابلته قيام مذيعة باستضافته علي قناة إخوانية تبث من تركيا قائلا:"النساء فى الخلف ومكانهن فى الشئون الإدارية أى فى المطبخ.. ولازم يكون لدينا ضوابط شرعية، فللأسف بعض شبابنا السياسة شدته شوية ومنهم من يدعونى لحضور فرحهم وأجدهم يدخلون من البوابة الرئيسية لقاعة الفرح بجوار زوجته التى تضع الـ«ميك آب»، والأخوة حوليهم يصفقون فلذلك أترك هذه الأفراح".

ووجه رسالة لشباب الإخوان قائلاً: "خليتم للجاهلين إيه..فهذا ليس إسلامنا فنحن لدينا ضوابط شرعية".

وتناسي الداعية الإرهابي أن الرسول كرم المرأة ووضعها في مكانة كبيرة، وشاركت معه في الحروب والغزوات وقال في خطبة الوداع واستوصوا بالنساء خيرا، فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك إلا أن يأتين بفاحشة مبينة فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضربا غير مبرح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ومن القضايا الأخري التي تعمل نساء الجماعة علي ضرورة تطبيقها علي الفتيان ما روجت له الاخوانية عزة الجرف المستميت عن الختان وزواج القاصرات على أنه واجب شرعى وحق للفتاة القاصر، ونذكر أيضاً معارضة مكارم الديرى لمواثيق الأمم المتحدة الخاصة بالمرأة، فضلاً على ما كان يروج عبر موقعهم الإلكترونى عن ضرورة بقاء المرأة فى المنزل لعدم مزاحمة الرجال فى أماكن العمل، وترويجهم للقبول بأفكار سلفية متطرفة مثل حق الرجل فى الزواج من أكثر من إمرأة لإشباع شهوته فقط، دون أن يكون هناك سبب حقيقى يضطره للزواج ثانية".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا