لحساب من تعمل فاطمة ناعوت؟

لحساب من تعمل فاطمة ناعوت؟

«من الخطورة أن نترك القلم في يد من لا يعلم».. قالتها في ختام مقالها الذي تتساءل فيه عن: من الذي يغازل إسرائيل؟ في محاولة أخيرة بائسة لنفي تهمة الدفاع عن «الكيان الصهويني» عن نفسها، وإلصاقها- أي التهمة- بالآخرين، ممن كشفوا خديعة حديثها عن اضطهاد اليهود في مصر، ومحاولتها المستمرة والدءوبة طوال سنوات التودد لمغتصبي الأراضي العربية.