أكاديمي إماراتي: لا استبعد قيام حرب بين واشنطن وطهران (خاص)

الأحد، 05 فبراير 2017 07:21 م
أكاديمي إماراتي: لا استبعد قيام حرب بين واشنطن وطهران (خاص)
ترامب
شيريهان المنيري

يرى الأكاديمي الإماراتي، الدكتور عبدالخالق عبدالله، أن التصريحات التي صدرت من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حق إيران؛ تُعيد عقارب ساعة العلاقات الأمريكية الإيرانية إلى الصفر، وتُنهي شهر العسل الذي استمر 8 سنوات خلال عهد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما- على حد تعبيره.
 
وأشار في تصريحاته لبوابة «صوت الأمة»، إلى أن تبادل التصريحات النارية بين الرئيس الأمريكي ووزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، مُرشح للازدياد خلال الفترة المُقبلة، ما يُعد بداية لمرحلة تتجه فيها العلاقات بين طهران وواشنطن من سيء إلى أسوأ، ونحو هاوية عميقة من التوترات.
 
الأكاديمي الإماراتي، أوضح أن إدارة «ترامب» الجديدة اتخذت قراراها لتحجيم التمدد الإيراني ووقف عبثها بأمن واستقرار الجوار الجغرافي، وأن بداية ذلك سيكون من اليمن، وإذا استمر التصعيد ربما سيصل إلى الحُكم الإيراني في عقر داره. 
 
وقال: «إيران كانت تتصرف بضوء أخضر من أوباما واستغلته أبشع استغلال.. الآن إيران بدون أوباما، وفِي مواجهة إدارة أمريكية صارمة تبحث عن عدو تستطيع من خلال مواجهته إعادة الاعتبار لقوتها وهيبتها في العالم»، مُضيفًا أن «إيران بلغت أقصى ما يُمكن أن تصل إليه في سوريا، وبدأت تكتشف أنها قدمت سوريا على طبق من ذهب لروسيا، وأعتقد أنها ستخرج من المولد السوري بلا حُمُّص.. كذلك اكتشفت طهران حدود دعمها للجماعة الإنقلابية في اليمن، ولن تستطيع تقديم أكثر مما قدمت حتى الآن، لأن أي مزيد من التدخل في الشأن اليمني ستكون له عواقب وخيمة، حيث تعني مُواجهة مباشرة مع أمريكا».
 
وتابع: «إذا لم تُقدِر إيران الظروف الجديدة، ولم تتفهم غضب إدارة ترامب وتُجيد التعامل مع واشنطن؛ فلا يُمكن استبعاد مواجهة عسكرية محدودة في أي وقت خلال الـ٤ سنوات المُقبلة».
 
يُذكر أن حرب التصريحات دائرة بين واشنطن وطهران منذ الجمعة الماضية، عندما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن إيران تلعب بالنار، موضحًا أن الخيار العسكري مطروح على الطاولة ولا يستبعده في حال استمرار طهران على نهجها. فيما رد وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف بأن بلاده لن تُبادر بالحرب ولن تستخدم قوتها العسكرية إلا للدفاع عن نفسها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق