بعد اتهامها بنشر التطرف.. المناهج الدراسية الأزهرية «جانية أم مجني عليها»؟

الخميس، 20 أبريل 2017 12:04 ص
بعد اتهامها بنشر التطرف.. المناهج الدراسية الأزهرية «جانية أم مجني عليها»؟
مجلس النواب - ارشيفية
كتبت - أمل عبد المنعم

تستعد لجان الشؤون الدينية والشباب والتعليم بمجلس النواب، لعقد جلسات استماع، خلال الأيام المقبلة، لمناقشة مطالبات بعض النواب بتنقية المناهج الأزهرية وكتب التراث.

وكانت قد كثُرت في الفترة الماضية مطالبات من البرلمان والمجلس الأعلى للجامعات، بوضع خطة تنقية المناهج الدراسية بمعاهد وجامعة الأزهر والجامعات الأخرى، من المقررات التي تحمل أفكارًا متطرفة، وكذلك تنقية المقررات من شخصيات أمثال سيد قطب، الذي يُقدَّم في إحدى المراحل التعليمية على أنه أديب وشاعر، وفي مرحلة أخرى على أنه رجل الإسلام والعقيدة الذي يحكم على المجتمع بالجاهلية، كما أن هناك مَن رأى أن التشدد في مناهج الأزهر يمثل خطورة على الأمن القومي.

وقال الدكتورعبد الفتاح عساكر، الباحث في التاريخ الإسلامي: «إن مناهج الأزهر خرّجت علماء وموجودة من قديم الزمان، وإذا صح الكلام عن أنها تحمل أفكارًا متطرفة فلماذا استمرت لوقتنا هذا؟ لكن المشكلة أن الإرهابيين يتخذون هذه المناهج في ارتكاب الجرائم المنافية للإسلام، ونريد أن نصوّب فكر الذين يزعمون أنهم علماء أصحاب المعتقدات غير الإسلامية».

وأضاف «عساكر»، أن «القرآن الكريم بجميع نصوصه يرفض جميع الفرق والجماعات، ولذلك فكر الإخوان يعتنقه أصحاب العقول الضعيفة، والأذكياء يرفضون الدخول، ومَن منهم دخل بالخطأ تم طردهم بسرعة البرق أو انسحبوا عندما اكتشفوا أن الجماعات الإخوانية ليست من الإسلام».

وطالب «عساكر» مسؤولي الأزهر بحذف كل ما جاء مخالفًا لكتاب الله في هذه المناهج؛ لأن المبدأ العام هو أن نتبع ما أنزل من الله وما ينص عليه القرآن الكريم وبهذا لا نتعرض لأي أفكار متطرفة.

وقال النائب شكري الجندي، عضو لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، إنه تقدم بمشروع قانون لجعل التربية الدينية الوسطية مادة بمجموع لطلاب التعليم العام، وكذلك مادة التربية الوطنية، حيث إن هناك شكاوى وصلت إلى اللجنة، ومن النواب أنفسهم، بشأن وجود أفكار تحمل تطرّفًا وتشدّدًا بمناهج الأزهر، بما يُمثل خطورة على الأمن القومي.

وأضاف الشيخ شوقي عبد اللطيف، وكيل أول وزارة الأوقاف ونائب الوزير الأسبق، أن «هناك حملة على الأزهر، وليس كل كتب الأزهر تتضمن تطرفًا، بل توجد مناهج معتدلة، وهناك بعض الكتب بنسبة 1% بها أفكار متشددة، والأزهر برجاله وعلمائه جدير بأن ينقيها؛ لأن الأزهر يحمل الوسطية، ولا أحد ينكر دوره في الفكر المعتدل، ووجود المذاهب الأربعة واختلافاتها يعطيان الطلاب حرية الاختيار في دراسة تلك المذاهب».

ويرى عبد اللطيف أن «الأفكار التي تمثل ضعف النية والتطرف جار مراجعتها، بالإضافة إلى أن الأسواق المصرية مليئة بالكتب التي تحمل التطرف والتشدد والجهات المنوطة، يجب أن تأخذ خطوة بنّاءة وإيجابية للوقوف بحزم لإيقاف هذه الكتب وتنقية السوق منها، مع عمل لجنة بها جميع التخصصات وعلى رأسها علماء الأزهر الشريف».

تعليقات (4)
الان: الازهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
بواسطة: عبداللاه سيد
بتاريخ: الخميس، 20 أبريل 2017 09:03 ص

أذكر الاعضاء الموقرين أن يراجعوا مادةالقرآن الكريم وهي من مناهج الازهر ... وأن يحذفوا من المصحف ما يغضب غير المسلمين في الداخل والخارج .

كيف
بواسطة: العربى
بتاريخ: الأربعاء، 17 مايو 2017 08:42 م

كيف مواد الازهر تولد التطرف رجاء من الادارة التعليميه الازهريه فقط تعيين مدرسين من الازهر فقط وتقييم مدى افكارهم قبل التعيين لكن الكتب الموجوده من زمان لاتولد ولاتشجع على التطرف اذا كان الذى يشرح ملتزم بمنهج الازهر وبعقيدة الوسطيه لكن يعين من فكره يميل الى التشدد فهذا غير مقبول تشددوا بالتعليم ونصوص الاسلام الخيريه فالاسلام دين ليس به ارهاب ولاتطرف شددوا على عدم المصلى شددوا على الزانى شددواعلى المتبرجه شددوا بكل شيئ يخالف شريعة الاسلام ولاتنتقصوا به حرف واحد الاهم هو الذى يلقم تعاليم الاسلام وليس بنقص شيئ المدرسين بالازهر الان يعتمدوا على الدروس سبقوا التربيه والتعليم فقط شهر ومايكملوا شهر ويجلسوا بالبيوت بالصفوف الثانويه ولايتم شرح الدروس الا بالدوس الخاصه اما الفقراء الذين يقرؤن هذه الكتب ولديهم بعض النقص عن الاخريين فيفسروا تعاليم الازهر والاسلام الى فكر غير ممنهج يساعد على تعويض النواقص والشده احترموا الاسلام ولاتنجروا وراء فكر الغرب يامسلمين

الهدا من القراًن
بواسطة: باعطي محمد
بتاريخ: السبت، 20 مايو 2017 04:42 م

بسم الله الرحمان الرحيم ومن يبتغي.غير الاسلام الذينا فلن يقبل منه. صدق الله العظيم.

تصحيح
بواسطة: مصطفي علي
بتاريخ: الخميس، 25 مايو 2017 05:00 ص

المناهج الازهريه مش فيها اي تطرف بالعكس ...حتى الناس اللي بيقول في كتب فيها تطرف وبيعلنوها الكتب دي مش ازهريه انا ازهري وخريج 2010 ومعايا كتب الازهر..حتى كتاب الاقناع اللي جايبينه سواء بعض المسيحين او اللي بيقولو ع نفسهم باحثين ف التاريخ الاسلامي الكتاب مش ازهري ولا بيدرس ف الازهر ده واحد متطرف مجنون طبع الكتاب وسماه بسم كتاب ازهري ..لان الكتاب الازهري 110 صفحه اما الكتاب اللي هما عاملينه اكتر من 700 صفحه .. والمؤلف اللي مألف كتابهم عمري ما سمعت عنه ولا اي حد يعرفه وكاتب اكل لحم المسيحي ومتى يجب اكل لحم اليهودي وقتله حاجات مش ف الدين ..والحمد لله علماء الازهر فضحو الناس دول ع الاعلام .وعرفوهم مدا افترائهم ع الازهر

اضف تعليق