تعرف على رد فعل الإمارات بعد الاعتداء على قافلة الهلال الأحمر بالصومال (صور)

الخميس، 20 أبريل 2017 01:28 م
تعرف على رد فعل الإمارات بعد الاعتداء على قافلة الهلال الأحمر بالصومال (صور)
لأجلك يا صومال
كتبت- ابتسام أبو الدهب

دشنت الإمارات في البداية، حملة «لأجلك يا صومال»، لدعم المتضررين وإنقاذهم من خطر الجوع وسوء التغذية منذ عدة أيام، وتم رصد 100 مليون درهم مبدئيا لعمليات الإغاثة والمشاريع التنموية هناك، بالإضافة إلى وضع خطة للحد من المجاعة، وكان من المقرر أن ترسل الإمارات نحو 50 ألف طرد غذائي، ومستلزمات طبية إلى مقديشيو العاصمة الصومالية عن طريق هيئة الهلال الأحمر، خلال يومين بعد إعلان الحملة، حسبما ذكر موقع الإمارات اليوم.

1
 

«إمارات العطاء مستمرة»

وأرسلت الإمارات وفدها الإنساني صباح أمس الأربعاء، ولكن قافلة المساعدات واجهت انفجار عبوة ناسفة خلال طريقها إلى الصومال، ثم تعرضت لإطلاق النار في العاصمة مقديشيو، الأمر الذي استنكرته الإمارات وأكدت أن هذه الأعمال الإرهابية لن تثنيها عن مد يد العون والمساعدة للصومال، ودعم الإماراتيون الحملة عن طريق هاشتاج على موقع التدوينات القصيرة تويتر تحت عنوان «إمارات العطاء مستمرة».

2
 
وانطلقت التغريدات معبرة عن دعمها لمساعدة الصومال والتأكيد على فكرة «ماضون في إغاثة الصومال»، مؤكدة أن العمليات الإرهابية لا تستطيع أن تغير من الاستجابة للطوارئ والأزمات شيئا، وأن العمل الإنساني واجب على كل فرد قادر مهما واجه من صعوبات في طريقه.
 
3
 

«لأجلك يا صومال»

 «لأجلك يا صومال»، أو #لأجلك_يا_صومال، هو عنوان الحملة الإعلامية الإماراتية التي ستنطلق بدءا من الغد الجمعة 21 أبريل، حيث سيتم بث إعلانات موحدة عبر محطات التليفزيون المحلية لجمع التبرعات، كما سيتم تخصيص حوالي 200 موقع لجمع التبرعات، ومن خلال  الرسائل النصية التليفونية، بالإضافة إلى حسابات الهيئة في المصارف والبنوك المحلية.

5
 

المجاعة في الصومال

يشار إلى أن الصومال تعاني من الجفاف وخطر المجاعة، حيث أكدت مفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين (UNHCR) أن الوضع مأساوي في الصومال، ما يعرض حياة الآلاف للخطر.

وفي وقت سابق، حذرت مفوضية اللاجئين من ارتفاع خطر الموت الجماعي بسبب المجاعة المتزايدة في الصومال بشكل خاص، وفي شرق إفريقيا بشكل عام، ويشار إلى منظمة الأمم المتحدة أكدت أن حوالي 6.2 مليون نسمة، أي أكثر من نصف سكان البلاد، في حاجة ماسة للمساعدة، بعد تسجيل منطقة وسط وجنوب الصومال الثلث فقط من مقدار الأمطار الذي كان متوقع نزوله.

وفي تقرير لها يوم 15 مارس الماضي، ذكرت صحيفة «الجارديان البريطانية» أن الرئيس الصومالي، محمد عبد الله محمد، دعا في وقت سابق إلى مساعدة عاجلة لإنقاذ الدولة من الجفاف الذي وصفه بـ «كارثة وطنية».

4

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق