«قلادة النيل» أعلى وسام مصري.. منح للرؤساء والعلماء والفنانين والأدباء وانتهى بالمطالبة بسحبها من البرادعى

الجمعة، 19 مايو 2017 05:14 ص
«قلادة النيل» أعلى وسام مصري.. منح للرؤساء والعلماء والفنانين والأدباء وانتهى بالمطالبة بسحبها من البرادعى
البرادعى
ريهام عاطف

"قلادة النيل " عندما تقع على مسامعك تشعر بالفخر وبأن هناك من تميز وقدم لمصر الكثير ليستحق أن يحصل عليها وبكل فخر لتقدم له العديد من المزايا كشخصية " vip " ليحصل عليها كثر سواء داخل مصر او خارجها

ولشأنها الرفيع طالب احد المحامين مؤخرا بسحب "قلادة النيل " من الدكتور محمد البرادعى الذي حصل عليها بعد  فوزه  بجائزة نوبل مناصفتا مع وكالة الطاقة الذرية ليتم تأجيل القضية  لجلسة 20 يوليو القادم وذلك بعد ان  تقدم البرادعي باستقالته من منصبه كنائب لرئيس الجمهورية للشئون الخارجية وسفره الي خارج البلاد في وقت تخوض فيه الدولة المصرية حرباً شرسة ضد الإرهاب

قلادة النيل ما هى ؟

تعد قلادة النيل ارفع وسام يمنح للمكرمين ويتم منحها لرؤساء الدول والأشخاص الذين قدموا إسهامات أثرت على حياة المصريين وتكون فى شكل رسوم فرعونية ترمز للخير والنماء  الذي يجلبه النيل للبلاد، وما بين كل وحدة وأخرى زهرات من الذهب، وجميعها مرصعة بفصوص من الياقوت الأحمر والفيروز الأزرق، وهي أعلى الأوسمة في مصر سواء في قيمتها المادية او المعنوية فهى مصنوعة من الذهب الخالص

ليصبح منح القلادة لضيوف مصر تقليدا دبلوماسيا وسياسيا تقديرا لدعم الدول العربية والأجنبية لها كما يحق لرئيس الجمهورية منح قلادة النيل لنفسه

وقد كان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر أول رئيس مصري يقوم بمنحها للرئيس اليوغوسلافي" جوزيف تيتو"  تقديراً لدعمه في الخمسينات والستينات، ولدوره البارز في تأسيس كتلة عدم الانحياز مع عبد الناصر ورئيس وزراء الهند جواهر لال نهروكما قام بمنحها لأعضاء مجلس قيادة الثورة الثمانية الباقين، وهم عبد اللطيف البغدادي وأنور السادات وجمال سالم وحسن إبراهيم وزكريا محيي الدين وكمال الدين حسين وعبد الحكيم عامر وحسين الشافعي وذلك أثناء الاحتفال الرابع بعيد ثورة 23 يوليو 1956

أشهر المصريين الحاصلين على قلادة النيل

وقد حصل على قلادة النيل العديد من المصريين على مختلف المستويات سواء السياسية أو العلمية أو الأدبية والفنية

ويعد كلا من الرئيس محمد نجيب ومحمد أنور السادات والرئيس المؤقت عدلي منصور من أهم الرؤساء المصريين الذين حصلو على قلادة النيل بالإضافة إلى الدكتور مجدي يعقوب رائد جراحة

زراعة القلب فى العالم  و الدكتور الراحل أحمد زويل عالم الكيمياء والحاصل على جائزة نوبل في العام 1999عن اكتشافه للفيمتو ثانية، والذي أحدث ثورة في علوم الكيمياء والأحياء.

وطلعت حرب وذلك في الذكرى الستين لتأسيس بنك مصر ليقوم السادات بمنح القلادة لورثة طلعت حرب تقديرا لجهوده لاستقلال الدولة اقتصاديا بعيدا عن البنوك الأجنبية ، بجانب تأسيسه “استديو مصر” للتصوير السينمائي كمحاولة لتحرير العقول  المصرية من السيطرة الغربية

بالإضافة لحصول الدكتور بطرس غالى د. بطرس غالي الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة على قلادة النيل فهو  من رواد الدبلوماسية المصرية وأحد المهتمين بالشأن الإفريقي وأيضا الفريق عزيز المصري أحد قادة الجيش المصري قبل ثورة 23 يوليو

كما حصل عليها أيضا عبد العليم بك سمهان أقدم برلماني مصري ومؤسس الحزب السعدي، وذلك من الملك فؤاد الأول عام 1924.

بالإضافة لشيخ الأزهر الأسبق جاد الحق علي جاد الحق بمناسبة العيد الالفى للأزهر وذلك عام 1983 وأيضا البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية

كما حصل المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع السابق على قلادة النيل فى 2012 وعمرو موسى وزير خارجية مصر الأسبق وأمين عام جامعة الدول العربية السابق  

والفريق سعد الشاذلي رئيس الأركان في حرب أكتوبر 1973  وصاحب خطة العبور  بقرار جمهوري رقم 238 لسنة 2012 من الرئيس محمد مرسي والشاذلي أحد أبطال حرب أكتوبر تعرض للظلم من السادات عقب الحرب مباشرة

ومن الأدباء والفنانين فاز بها الأديب المصري العالمي نجيب محفوظ عقب حصوله على جائزة نوبل في الأدب عام 1988 وقد سبقه لها عميد الأدب العربي طه حسين عام 1965 فهو صاحب رؤية نقدية مختلفة  في قراءة التراث العربي بالإضافة إلى احمد لطفي السيد عام 1959 وهو وأحد مؤسسي الجامعة الأهلية بمصر و رائد الفكر الليبرالي كما حصلت عليها أيضا سيدة الغناء العربي أم كلثوم تقديرا لرحلة عطائها ودعمها لمصر وقت الحرب بإقامتها للكثير من الحفلات لصالح المجهود الحربي ليفوز بها أيضا الدكتور محمد عبد الوهاب الذي لقب بموسيقار الأجيال لما قدمه من فن متميز ذو علامة مميزة للجمع مابين الأصالة والمعاصرة

 

ومن خارج مصر

ففي العام الماضي قام  الرئيس عبد الفتاح السيسى قد منح  قلادة النيل العظمى إلى  الرئيس البرتغالى مارسيلو ريبيلو دى سوزا عند زيارته إلى جمهورية البرتغال تعبيرا عن عمق ومتانة العلاقات التى تجمع بين البلدين بالإضافة لمنح ملك البحرين حمد بن عيسى الخليفة وملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز السعود ومحمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية

كما سبقهم فى الحصول على قلادة النيل العديد من الرؤساء والجنرالات الذين ربطهم بمصر علاقة جيدة

اقرأ ايضا

20 مايو.. انطلاق مؤتمر «صناعة السياحة مع الصين»

«جزر الغاب».. الكنز المفقود على ضفاف النيل (صور)

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق