محاكمة الأسبوع.. هؤلاء خالفوا ما عاهدوا المجلس عليه

الجمعة، 16 يونيو 2017 01:11 م
محاكمة الأسبوع.. هؤلاء خالفوا ما عاهدوا المجلس عليه
خالد يوسف واحمد طنطاوى وهيثم الحريرى
إسراء سرحان

كلما خفى نجمهم، ولم يعد لهم وجود على الساحة، أصبح من الواجب إعادة تسليط الضوء عليهم مرة أخرى، فمن اعتاد الشهرة ليس بمقدوره أن يظل قابعًا بعيدًا عنها، حال كثير من الموجودين على الساحة السياسية والدولية.

تقدم «صوت الأمة» محاكمة لعدد من الذين أثاروا جدلًا خلال هذا الأسبوع:

خالد يوسف..كازانوفا البرلمان 

أثار النائب خالد يوسف، عضو تكتل "٢٥-٣٠"، عددًا من الأزمات،  منذ دور الانعقاد الأول للمجلس، باصطدامه أحيانًا مع زملائه النواب، كان آخر هذه الأزمات اشتباك مع على عبد العال، رئيس مجلس النواب، أثناء مناقشة اتفاقية تيران وصنافير.

رفض خالد يوسف ، تهديد على عبد العال، بإخراج نواب التكتل من قاعة اجتماع اللجنة التشريعية لمناقشة تيران وصنافير، قائلًا: «مش هنخرج حتى ولو جبت لنا الأمن المركزي»، وجاء ذلك ردًا على تهديد رئيس المجلس لهم بالخروج من القاعة، بسبب حديثهم بدون إذن.

اعتاد يوسف ادعاء بطولات زائفة، فدائمًا ما يثير الجدل بآرائه ومواقفه السياسة، وحياته اليومية، فاعتاد إثارة الازمات تحت قبة البرلمان.

هيثم الحريرى..أنا أعارض إذًا أنا موجود

إثارة الجدل مرة بعد أخرى، أصبحت من اختصاص النائب هيثم الحريري، عضو مجلس النواب عن محافظة الإسكندرية وعضو تكتل "25/ 30"، براعته في خلق المشاكل وإثارتها، لن تجد لها مثيل، شعاره الدائم المعارضة من أجل المعارضة.. فقط.

خلع النائب الجاكيت وحاول التعدي على النائبة مي محمود، في اجتماع لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، خلال مناقشة اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، ولكن تدخل عدد من أعضاء المجلس المشاركين في اجتماع اللجنة لاحتواء الموقف، خاصة بعد وصول الأمر لحد الاشتباك والتراشق بالألفاظ، ما استدعى تدخلا من عدد كبير من النواب الذين كانوا يحيطون بالنائبين خلال الجلسة لتهدئة الأوضاع والسيطرة على الموقف.

أحمد طنطاوى.. وده ميكرفون مالوش لازمة

اعتاد النائب أحمد طنطاوي،عضو تكتل "٢٥-٣٠"، إثارة الأزمات تحت قبة البرلمان، و كان آخر هذه الأزمات، اعتراضه على حديث الدكتور سعيد الحسينى رئيس الجمعية الجغرافية المصرية، خلال اجتماع لجنة الشئون التشريعية بالبرلمان لمناقشة اتفاقية تعيين الحدود بين مصر والسعودية.

قال «الحسينى» إن قطاع غزة يخضع للإدارة المصرية، فقام «طنطاوي» برمي الميكرفون، الذى كان يتحدث فيه الدكتور الحسينى أرضًا، ما دفع النائب عصام فاروق إلى توجيه حديثه إلى الطنطاوي قائلًا : «انت قليل الأدب أنت مش محترم»، ورد «الطنطاوي» قائلًا :«أنا اللى هاعلمك الأدب»، وتدخل النائب سعيد شبايك قائلاً للنائب خالد يوسف : «أنت زبالة واطلع برة»، فرد عليه يوسف بلفظ بذيئ.

والسبب وراء إشعال فتيل هذه الخناقة، كان رد فعل طنطاوي المسئ للمجلس، وهو ما جعل  الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، يفقد السيطرة على القاعة، ويهدد بإتمام التصويت فورًا على الاتفاقية وأمام استحالة إعادة الهدوء من الاجتماع لمكتبه.

في إطار ذلك، كلف الدكتور على عبد العال، مكتب لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بالمجلس، بتحرير مذكرة بشأن واقعة تكسير النائب أحمد الطنطاوي لأحد ميكرفونات القاعة، وما تم منه خلال الاجتماع، وعرضه على هيئة مكتب المجلس، مشددًا، على أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية لرد اعتبار المجلس ونوابه، وذلك بعدما أكد أن ما فعله النائب يستحق إسقاط العضوية، لأنه إتلاف للمال العام، وكسر الميكرفون يعتبر جناية. 

اقرأ أيضًا:

هيثم الحريري VS سلامة جوهر.. الأول بطل من ورق

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق