تفتيت الدولة.. ويحبون المال حبا جما.. معتز مطر يرفع شعار «أبجني تجدني»

السبت، 29 يوليه 2017 01:18 م
تفتيت الدولة.. ويحبون المال حبا جما.. معتز مطر يرفع شعار «أبجني تجدني»
هشام عبدالله ومعتز مطر
إسراء سرحان

«عندما يتحدث المال يصمت الصدق».. مقولة صادقة للروائى الروسى فيودور دوستويفسكي، وهو شعار رفعه الفنان الهارب هشام عبد الله، والإعلامي الإخوانى معتز مطر، أثناء تغيرهم بين عشية وضحاها من كره الرئيس المعزول محمد مرسي، إلى حالة الحب والدفاع المستميت عن الجماعة حتى الآن،  فإذا شردت في التفكير فى محاولة منك لمعرفه دافع أو مبرر، شخصية بكل هذه التناقضات لا تجد سوي إجابة واحدة «عشق المال».

هشام عبد الله

صرخ هشام عبد الله، فى ميدان التحرير تحديدًا يوم 30 يونيو، معبرًا عن كرهه للإخوان، رافضًا سياستهم، واصفًا إياهم «ولا إخوان ولا مسلمين»، مطالبًا الشعب بالتكاتف للاستفاقة من هذا الكابوس، ليفاجأ الجميع بانضمامه منذ فترة إلى قناة تركية جديدة، تدعى «وطن»، ما أثار انتقادات عديدة ضده خاصة أن القناة تتبنى وجهة نظر إخوانية.

عارض حكم الإخوان بشدة، وشارك في مظاهرات 30 يونيو، وقال إن الجماعة تستهتر بالشعب، واعتبر الإخوان محتلين لمصر، كما ظهر قبل ذلك فى تظاهرات الفنانين أمام وزارة الثقافة، اعتراضا على حكم «مرسي»ن وطالب بإقالة وزير الثقافة، وقال: «مرسي بيقول جلدي تخين، وأنا بقوله اسأل على الشعب المصري يا مرسي، الشعب كبير أوي عليك وعلى جماعتك».

كما أعلن عن دعمه لـ«حملة تمرد»، وقال إنها وحدت الشباب المصري، لبناء مجتمع يقوم على العدل والحرية والكرامة، «علشان أي حد يجي يحكم هيبقى وضعنا له القواعد».

ليختم عبد الله هذا الموقف بتقديمه برامج على القنوات الإخوانية، خصيصًا لمهاجمة الدولة المصرية قيادة وشعبًا، والتحريض على هدم الدولة وتفتيتها، فى محاولة منه لكسب المال فقط بعد أن فشل فنيا، وسعى وراء مصلحته الشخصية لا غير.

 

معتز مطر

لم يكن معتز مطر أقل تناقضًا عن هشام عبد الله،  فهاجم الإخوان وأشاد بـ«تمرد»، والرئيس السيسي، وذلك في حديث له أثناء اعتصام المثقفين يقول فيه: «أنا لو مكان الدكتور مرسي وشايف اللغط الشعبي اللي هوا السبب فيه.. أطرح نفسي للاستفتاء من غير تمرد، أعتقد إن تمرد من مصلحة مرسي، لأنها ترده عن ظلمه، تمرد لو مرسي فكر فيها بتجرد هيكتشف إنها لمصلحته».

وفى لقاء آخر له على قناة فضائية، بعد أزمته مع الإخوان، إثر تركه لقناة «مصر 25»، بعد أزمة الاستفتاء على الدستور الإخوانى، قال مطر: «الإخوان للأسف الشديد أخطأوا أخطاء شنيعة وكارثية أضرتهم قبل الآخرين، وأداؤهم لم يكن على المستوى المطلوب، الفكر غائب.. وكل شيء في انتظار قرار مكتب الإرشاد الذي كان يوجه القناة».

وتحدث «مطر» عن مرسي آنذاك، قائلًا: «الدكتور مرسي شريك رئيسي في كل ما يحدث في البلاد، إن لم يكن الشريك الأكبر، وكان عنده فرصة تاريخية لم يستغلها».

وأضاف: «الجميع نصح مرسي، الشعب وزعماء المعارضة، وقيادات القوات المسلحة، ولم يتم الاستجابة لهم، الفريق السيسي نفسه نصح، الفريق السيسي حاول ينصح للحظة الأخيرة، علشان ينقذ البلد».

ليصبح معتز مطر، أداة لإثارة الجدل بين المؤيدين والمعارضين، وليشتهر بمقدماته المهاجمة للدولة المصرية، التي دائمًا ما يصفها مؤيدو المعزول بالنارية، وما هي إلا وكلمات مدفوعة الأجر.

 

اقرأ أيضًا:

تفتيت الدولة.. الدبلوماسية المصرية أحبطت مخطط توريط القاهرة في ليبيا 

تفتيت الدولة.. كيف استقوى الإخوان بالخارج لهدم مصر؟

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق