المواطنون: مافيش لحمة في شوادر الزراعة.. والوزارة: عندنا «مجمدة» فقط

الأربعاء، 23 أغسطس 2017 10:47 م
المواطنون: مافيش لحمة في شوادر الزراعة.. والوزارة: عندنا «مجمدة» فقط
لحوم
مرفت رياض - تصوير محمد فوزى

المواطنون: نبحث عن اللحوم الطازجة بمنافذ وزارة الزراعة ولا نجدها
الوزارة: اللحوم المجمدة موجودة بالمنافذ ومن يدعي غير ذلك خداع وغش للمواطنين
 
أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، منتصف هذا الأسبوع عن بدأ حجز الأضاحي البلدية من إنتاج الوزارة، في 7 قطاعات متمثلة في قطاع الإنتاج، أو الإصلاح الزراعي، أو التعاون الزراعي في الجمعيات الرئيسية، التابعة للتعاون الزراعي، أو معهد بحوث الأغذية والأعلاف، أو معهد بحوث الإنتاج الحيواني وبأسعار جيدة للمساهمة في السيطرة على الأسعار وضبط الأسواق، ومواجهة مافيا اللحوم وجشع التجار، بأسعار مخفضة مقارنة بالأسواق الأخرى، لرفع العبء عن كاهل المواطنين.
 
بعض المواطنين من خلال قراءتهم للتصريحات التابعة للوزارة عن لحوم الأضاحي بأسعار مخفضة، اتجهوا لمنافذ بيع اللحوم التابعة لوزارة الزراعة بمنطقة الدقي، بحثاعن اللحوم الطازجة بمنافذها، لكنهم لم يجدوها.
 
اتجهنا لهذه المنافذ لكننا لم نجد بها لحوما طازجة، وسألنا أحد القائمين بعملية بيع اللحوم والدواجن بمنفذ اللحوم البلدية التابع للوزارة، فأكد أنه منذ فترة طويلة لا يوجد لحوم بلدية بمنافذ الوزارة، لكن اللحوم الموجودة برازيلية مجمدة، وسعر الكيلو منها 85 جنيه، والمتواجد الآن الطيور المجمدة فقط.
 
سألنا بحثا عن شادر تابع للوزارة لشراء اللحوم الطازجه، فأرشدنا بعض العاملين بوزارة الزراعة عن شادر بجوار المتحف الزراعي يبيع اللحوم الطازجة بأسعار مخفضة، اتجهنا إليه وسألنا سيد يحيى حسب الله، أحد المسئولين عن بيع اللحوم بالشادر، فأكد لنا أن الشادر هو المنفذ الوحيد التابع للهيئة العامة للأراضي المستصلحة والذي يبيع اللحوم الطازجة.
 
وأضاف أن اللحوم المباعة بالشادر لحوم سودانية، وسعر كيلو اللحم الضأن فيها 120 جنيه، بينما سعر كيلو اللحم الكندوز 110 جنيها، موضحا أنه يتم ذبح عدد 2 إلى 3 خراف يوميا لبيعها، والإقبال عليها كبيرا جدا خاصة من العاملين بوزارة الزراعة، بالإضافة لذبح عجلين يوميا، مشيرا إلى أن حركة البيع والشراء قلت هذا العام مقارنة بالعام الماضي والأعوام السابقة، نظرا لارتفاع الأسعار، فقد كان سعر اللحم الضأن العام الماضي 100 جنيه والكندوز 90 جنيه.
 
ولاحظنا إقبال العاملين بوزارة الزراعة على شراء اللحوم من هذا الشادر، وسألنا بعضهم عن اللحوم بهذا الشادر.
 
وقالت كريمان زاهر الموظفة بقسم حسابات الأقاليم، التابع للهيئة العامة للإصلاح الزراعي، أنها تشتري اللحوم من هذا الشادر منذ 6 أعوام، طوال العام وليس أيام عيد الأضحى فقط، ولحومه جيده ومضمونه، لكن الأسعار ارتفعت هذا العام ولن نستطيع شراء كمية اللحوم التي نشتريها كل عام.
 
أما أسماء محمود أحد العاملات بالهيئة العامة للإصلاح الزراعي التابع لوزارة الزراعة، أكدت أنها تشتري اللحوم من هذا الشادر كل عام، نظرا لانخفاض سعر اللحم الضأن به، مقارنة بأسعار اللحوم لدى الجزارين، مشيرة إلى غش بعض الجزارين لبيعهم اللحوم السودانية على أنها لحوم بلدية، لذلك نقبل على هذا المكان لجودة اللحوم به وعدم الغش.
 
وسألنا الدكتور حامد عبد الدايم المتحدث الرسمي لوزارة الزراعة، والذي أكد لنا أن الوزارة لم تعلن عن بيع اللحوم الطازجة في أي منفذ من منافذ الوزارة، كما أن الوزارة ليس لديها شوادر، لكن هناك منافذ تابعة لها، وجميعها تبيع اللحوم المجمدة فقط، ونحذر المواطنين من خداعهم والتلاعب بهم.
 
وأضاف أن أي منفذ يبيع اللحوم الطازجة على أنها تابعة لوزارة الزراعة يخدع المواطنين ويغشهم، مؤكدا أن السيارات المتنقلة التابعة لوزارة الزراعة لا تبيع اللحوم الطازجة لكنها تبيع أيضا اللحوم والطيورالمجمدة، وأن وزارة التموين هي المعنية ببيع اللحوم الطازجة بالشوادر والجمعيات التابعة لها.
 
واكد أن الشادر المتواجد بجوار المتحف الزراعي الذي يبيع اللحوم الطازجة، لا يتبع وزارة الزراعة، لكنه يتبع الجمعية المركزية للأراضي المستصلحة، يمثلها الفلاحين ولها مجلس إدارة خاص بها، ولا نعلم مصدر اللحوم المباعة بهذا الشادر، موضحا أن الوزارة أعلنت عن بيع الأضاحي الحية بأسعار مخفضة وليس اللحوم الطازجة. 
 
وكانت وزارة الزراعة أعلنت في منتصف الشهر الحالي أنها طرحت 14 ألف و900 رأس من عجول الجاموس البلدية بسعر 50 جنيهًا للكيلو، و26 ألفًا و799 رأسًا من العجول البقرية البلدية بسعر 55 جنيهًا للكيلو، و7 آلاف و747 رأس من الأغنام والماعز بسعر 60 جنيهًا للكيلو، وجميعها بلدية من إنتاج الوزارة بالمحافظات المختلفة، بأسعار مخفضة مقارنة بالأسواق الأخرى، لرفع العبء عن كاهل المواطنين.
 
إجمالي عدد رؤوس العجول الحية التي حصلت على الموافقة باستيرادها من الخارج، ووصلت بالفعل إلى المحاجر البيطرية بغرض الذبيح الفورى تحت إشراف الهيئة العامة للخدمات البيطرية، حيث بلغ حوالي 14 ألفًا و414 رأسًا، فضلًا عن 13 ألفًا و567 رأسًا من العجول المستوردة بغرض التسمين جاهزة للذبيح خلال العيد.
Mohamed-Fawzy-(1)
 

 

Mohamed-Fawzy-(2)
 

 

Mohamed-Fawzy-(3)
 

 

Mohamed-Fawzy-(4)
 

 

Mohamed-Fawzy-(5)
 

 

Mohamed-Fawzy-(6)
 

 

Mohamed-Fawzy-(7)
 

 

Mohamed-Fawzy-(8)
 

 

Mohamed-Fawzy-(9)
 

 

Mohamed-Fawzy-(10)
 

 

Mohamed-Fawzy-(11)
 

 

Mohamed-Fawzy-(12)
 

 

Mohamed-Fawzy-(13)
 

 

Mohamed-Fawzy-(14)
 

 

Mohamed-Fawzy-(15)

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق