مصر تحاصر الإدمان.. رئيس صندوق مكافحة التعاطي: إجراء كشف عن المخدرات بين موظفي الدولة خطوة جيدة ومستعدون للمشاركة.. ونسبته بين سائقي المدارس انخفضت إلى 3% ومدن جامعية طلبت منا فحص طلابها

الأربعاء، 06 سبتمبر 2017 10:30 م
مصر تحاصر الإدمان.. رئيس صندوق مكافحة التعاطي: إجراء كشف عن المخدرات بين موظفي الدولة خطوة جيدة ومستعدون للمشاركة.. ونسبته بين سائقي المدارس انخفضت إلى 3% ومدن جامعية طلبت منا فحص طلابها
الدكتور عمرو عثمان
محمد محسوب

قال الدكتور عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي، ان الصندوق علي استعداد لتقديم كافة اوجه الدعم لجهاز التنظيم والإدارة في حملة الكشف عن المتعاطين للمخدرات بين موظفي الدولة.
 
وأضاف عثمان في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة»، أن إقدام الجهاز على إجراء الكشف خطوة جيدة، مشيرا إلى أن الصندوق شارك في حملات للكشف عن تعاطي المخدرات بين سائقي سيارات المدارس وخبرته في هذا الإطار جيدة.
 
وأشار إلي أن حملات الكشف على السائقين جاءت بنتائج جيدة، حيث انخفضت نسبة التعاطى من 15% في عام 2015 إلى 3% خلال المرحلة الثانية التي أجريت خلال الفصل الدراسي الأخير، حيث تم الكشف على 659 سائقا في 3 محافظات هي القاهرة والجيزة والقليوبية خلال الأسبوع الأول للحملة، وتبين تعاطى 20 سائقا للمواد المخدرة بنسبة 3% من إجمالي من تم الكشف عليهما.
 
وتابع عثمان أن الصندوق حقق نجاحا كبيرا خلال الأيام الماضية حيث يقوم بتوفير الكواشف لتكثيف الحملات للكشف عن تعاطى المواد المخدرة بين العمال ومعاونى الخدمات بالمدارس، والكشف على سائقى الطرق السريعة، وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور.
 
وأوضح أن تجربة الصندوق تجري أيضا على العاملين بالمدارس، حيث يتم إجراء التحاليل على السائقين والعمال مرة واحدة، وحينما تكون العينات أيجابية تعرض على لجنة من وزارة الصحة، وتتم إعادة التحليل مرة أخرى للتأكد من النتائج، مؤكدا أنها مستمرة بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور والإدارة العامة لمكافحة المخدرات والإدارة المركزية للأمن بوزارة التربية والتعليم والأمانة العامة للصحة النفسية بوزارة الصحة، وذلك للتأكد من عدم تعاطي السائقين المخدرات، وأن ذلك يأتي في إطار توجيهات مجلس الوزراء بضرورة تكثيف حملات الكشف على المخدرات بين سائقى حافلات المدارس. 
 
وشدد رئيس صندوق مكافحة وعلاج الإدمان، على أن للفحص آثار جيدة، حيث يدفع المدمن إلى التوقف للعلاج بحيث لا يقابله مشاكل في العمل؛ لافتا إلى أن جهات متعددة طلبت من الصندوق إجراء فحوصات على المتواجدين بها للقضاء على الإدمان، أبرزها المدن الجامعية.
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق