خلال اجتماع لمواجهه السيول والكوارث.. محافظ مطروح: تحديد 73 منطقة لتجمع الأمطار (فيديو وصور)

السبت، 30 سبتمبر 2017 04:44 م
خلال اجتماع لمواجهه السيول والكوارث.. محافظ مطروح: تحديد 73 منطقة لتجمع الأمطار (فيديو وصور)
اجتماع محافظ مطروح برؤساء المدن والمسئولين
مطروح

عقد اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح،  اجتماعاً موسعا لمراجعة إجراءات مواجهه السيول والكوارث، بحضور علاء عبد الشكور السكرتير العام المساعد ورؤساء مجالس المدن الـ 8للمحافظة، ونعمة حمدي مدير إدارة المجالس، وتم تحديد 73 منطقة لتجمع الأمطار وطرق التعامل معها، وحذر المحافظ من تطبيق عقوبات رادعة للمتقاعسين في مواجه أية مشكلة.


خلال اجتماع لمواجهه السيول والكوارث.... من طرف sout-alomma1

ووجه  المحافظ برفع حالة الاستعداد القصوى وتجهيز المعدات والسيارات بمدن المحافظة الـ 8 بالتنسيق مع الحماية المدنية والأجهزة المعنية، مشيرا  انه تم وضع خطة  شاملة، لتفادي خطر السيول وما يترتب عليها من آثار، على مستوي جميع المدن.

وأضاف محافظ مطروح، خلال الاجتماع، انه تم تحديد 73 منطقة، بنطاق المحافظة المحتمل وقوع السيول بها من بينها 19 موقع بمدينة السلوم وعلى طريق مرسى مطروح- السلوم   و بمنطقتين في سيوة و52 منطقة بمدينة مرسى مطروح وعلى طريق مطروح- الإسكندرية،  لأماكن تجمع الأمطار بالمدن والطرق السريعة، للتعامل معها فور سقوط وتجمع مياه الأمطار، والتنسيق المباشر مع لإدارة العامة للمرور وتأمين الطرق استعدادا لمواجهه السيول،  مع إنشاء مخرات لمياه الأمطار لتصب فى البحر، كما تم تطهير مخرات السيول بالمناطق المختلفة التي تشهد أمطارا غزيرة والأكثر عرضة لخطر السيول، مثل السلوم وبراني والعلمين و سيدي عبد الرحمن.

كما وجه المحافظ بتجهيز غرف العمليات الرئيسية بمركز الأزمات، بديوان عام المحافظة، والتواصل المستمر مع غرف العمليات بمراكز المدن والأجهزة المعنية  لتلقى أية بلاغات فورية عن تجمعات مياه الأمطار، والتأكيد علي تطهير مجاري السيول بالطرق السريعة والمدن، و رفع التقارير اللازمة عن حالة الطقس والحالة الجوية المتوقعة خلال الفترة المقبلة.

 

وشدد المحافظ علي ضرورة استعداد مديرية الري والموارد المائية، لمواجه السيول بتحديد المنسوب المناسب لترعة الحمام تحسبا لزيادة المياه بالترعة لمنع تأثر تشغيل تشغيل محطة جنوب العلمين.

وحذر اللواء علاء أبو زيد، من توجيه أقصى عقوبة للمتقاعسين عن عملهم، مؤكداً انه لن يسمح بوجود أي تجمعات للمياه في أي منطقة داخل المدن أو على الطرق السريعة،  ووجه لرئيس قطاع الكهرباء، بضرورة التنسيق مع الأجهزة الأمنية والتنفيذية المعنية بمواجهه السيول، لفصل التيار الكهربائي فورا عن مناطق تجمع الأمطار، لعدم حدوث خطر علي حياة المواطنين.

 

 وأوضح المحافظ بأنه تم وصول  سيارة  حديثة بتكلفة 6,5 مليون جنيه، لديها القدرة على التعامل في المناطق الغارقة بمياه الأمطار أو تجمعاتها، بحيث تقوم بشفط المياه ودفعها إلى مسافات تصل إلى  أكثر 500 متر بعيدًا عن موقع التجمع، كما سيتم التعاقد مع سيارة أخرى خلال الفترة المقبلة للاستعانة بها في حالة الطوارئ.

وأكد محافظ مطروح،  توفير سيارات الكسح فى جميع مدن المحافظة بالإضافة إلى توفير سيارات لدى شركة مياه الشرب والصرف الصحي بمطروح، للتعامل مع المواقف الطارئة.

وأشار المحافظ إلى أن الأمطار التي شهدتها المحافظة خلال العامين الماضيين ، والتي كانت تقطع الطريق الدولي في الماضي،  لم تتسبب فى أية أزمات  بسبب الإجراءات الاحترازية التي  وضعتها المحافظة  وسرعة التعامل مع هذه الأمطار، بالإضافة إلى  شراء سيارات كسح وشفط المياه ولوادر وأوناش من موازنة خطة المحافظة، لتلافي هذا الخطر ومنع تعطيل حركة السيارات على الطريق.

كما وجه بسرعة  تطهير وتنظيف الشنايش والبالوعات بشوارع المدينة، لمنع تجمعات مياه الأمطار وتعطيل حركة المارة والسيارات، ومراجعة وتطهير البالوعات بصفة دورية، مع تكليف مجموعات من العاملين بالتواجد فى الشوارع عند سقوط الأمطار الغزيرة لتسليك الشنايش والبالوعات وتصريف المياه.

 

وكشف المحافظ،  أنه تم تمهيد وتسوية نحو 620 كيلو متر من الطرق بالمناطق النائية والنجوع الصحراوية، خلال الفترة الماضية، وهي 200 كيلو بالسلوم و420 بمدينة مرسى مطروح من الشوارع الداخلية بالمناطق السكنية والمؤدية إليها، لمنع تجمعات مياه الأمطار بها وتحولها إلى برك طينية خلال فصل الشتاء، وهو ما كان يعانى منه المواطنون خلال الأعوام السابقة.

 

من ناحية أخرى وجه المحافظة لرؤساء المدن بضرورة الاهتمام بالنظافة وإزالة  القمامة من الشوارع الرئيسية والفرعية،  لظهور المحافظة بالشكل اللائق بها أمام زائري المحافظة وقاطنيها، بالإضافة إلى  قيام رؤساء المدن بالمرور يوميا على الشوارع للتأكد من نظافتها وإنارة الأعمدة، وكذلك  المرور على المستشفيات للتأكد من قيام  جميع العاملين بأدوارهم  داخل المستشفيات والمرور الدوري على المدارس للتأكد من انتظام العملية التعليمية بها، مع القيام بمراجعة توافر الأرصدة التموينية وإبلاغ المحافظ  فى حالة ظهور أية مشكلة لسرعة التعامل معها وإيجاد الحلول لها. 

 

1

 

2
 
3
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق