12 نوفمبر.. محاكمة 10 رجال أعمال متهمين في أخطر قضايا جلب مخدرات من دولة تركيا

السبت، 14 أكتوبر 2017 11:42 ص
 12 نوفمبر.. محاكمة 10 رجال أعمال متهمين في أخطر قضايا جلب مخدرات من دولة تركيا
مخدرات _أرشيفية
علاء رضوان

حددت محكمة استئناف الإسماعيلية 12 نوفمبر أولى جلسات محاكمة 10 من رجال الأعمال بينهم "ليبى"، هارب، أمام الدائرة 13، على خلفية اتهامهم فى أخطر قضايا جلب المخدرات لعام 2017 من دولة تركيا عبر موانئ بورسعيد، تتجاوز 25 مليون قرص مخدر.

والمتهمون فى القضية المقيدة برقم 576 لسنة 2017 جنايات بورسعيد هم كل من: « حاتم، ف، ليبى الجنسية، و أحمد.ف، صاحب معرض سيارات، وأيمن. ب، صاحب شركة مفروشات، ومحمد.ا، صاحب شركة عقارات، وعلاء الدين.ع، صاحب شركة للمقاولات، وأحمد.ح، صاحب مصنع أقمشة، ورضا.ع- صاحب معرض سيارات، ويحي أ، ومحمد.ف وأحمد.م، صاحب أكبر معارض إكسسوارات المحمول» . 

التحقيقات كشفت أن وقائع القضية منذ مارس 2017، حيث كون المتهمون الـ10 تشكيلاَ عصابياَ تخصص فى جلب المواد المخدرة متمثلة في مادة الترامادول، بغرض ترويجها لحسابهم الشخصي داخل الأراضي المصرية .

وضمت أوراق القضية حيازة " سلاح ناري صناعة تركية، وكمية كبيرة من المواد والعقاقير المخدرة، ومبالغ مالية كبيرة، وسيارات ملاكي ونقل" .

المتهمون اعترفوا خلال التحقيقات، بتكوينهم تشكيل عصابى تخصص فى جلب المواد المخدرة و ترويجها داخل الأراضى المصرية، فضلاَ عن كون الأقراص المضبوطة بحوزتهم بغرض الإتجار، وعينات كبيرة للعرض على العملاء، وأن المبالغ المالية المضبوطة بحوزتهم حصيلة نشاطهم الإجرامي، ومقدمات نظير الاتفاق على بيع الشحنة المضبوطة.

تحريات الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، أكدت أن المصادر السرية تمكنت من الوصول واكتشاف تشكيل عصابي تخصص فى  جلب وترويج العقاقير المخدرة، ومن ثم استصدار إذناَ من النيابة العامة بإنزال إحدى الحاويات بمجرد وصولها إلى المياه الإقليمية المصرية، وذلك بمجرد تعقبها عقب إكتشاف أن الحاوية بداخلها كمية كبيرة من المواد مخدرة محمولة عبر باخرة فى طريقها للميناء .

وأضافت التحريات، أن الباخرة كانت ستعمل على إنزال عدد من الحاويات داخل الميناء، ومن ثم إستكمالا للرحلة لدولة تركيا لصالح أحد الشركات، وبإنزال الحاوية عُثر بداخلها على ما يقرب من 25 مليون قرص مخدر داخل عدد من الكراتين، وأن الشحنة جاءت من دولة الهند لصالح الشركة سالفة الذكر، ومقرها تركيا بميناء الوصول.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق