بعد مطالبته بخروجها من المشهد السياسي.. لماذا انقلب "عبد الماجد" على الإرهابية؟

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 03:00 ص
بعد مطالبته بخروجها من المشهد السياسي.. لماذا انقلب "عبد الماجد" على الإرهابية؟
عاصم عبد الماجد
عنتر عبداللطيف

بين فترة وأخرى يشن عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية والهارب إلى تركيا، هجوما على جماعة الإخوان الإرهابية وآخرها مطالبته بخروج الإخوان من المشهد السياسي، ذلك بعد "رفضهم المتكرر لكل النصائح التي وصلتهم سرا وعلانية"، ما دعا مراقبون لأن يؤكدوا أن "عبد الماجد" يحاول القفز من مركب جماعة الإخوان الغارق.
 
ما يعضد وجهة النظر القائلة بأن "عبد الماجد" يسعى لغسل يده من الجماعة إنه سبق ونشر سلسلة مقالات على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تحت عنوان: "الخروج من القمقم"، حاول فيها الظهور كأحد الأئمة المجددين على رأس التيار الإسلامي متنصلا أيضا مما أسماه أخطاء التيار الإسلامي وإن ركز على الجماعة الإسلامية.
 
maxresdefault (6)
 
في سلسلة المقالات هذه حاول "عبد الماجد"، هدم كل الثوابت التي تربت عليها كودار التيارات الإسلامية على مدى العقود الماضية بتأكيده أن وجود الجماعة الإسلامية في شكلها الحالي بلا فائدة وأن قرار تشكيلها ومن ثم تشكيل حزب البناء والتنمية لم يفيد الجماعة في شيء، لافتا إلى أن وجود جماعات إسلامية من الأساس لم يكن صوابا.
 
كان "عبد الماجد"، قد زعم في فيديو بثه عبر موقعه الرسمي، أن الإخوان والجماعة الإسلامية نجحوا نجاحًا كبيرًا في مجال الدعوة، لكنه أكد أن دعوة هذه الجماعات شابتها شوائب، ألا وهي بدلا من يقوموا بالدعوة إلى الله بشكل خالص، دعوا المواطنين الانضمام للجماعات والتنظيمات التابعة لهم.
 
وأضاف: "اختلاط الدعوة إلى الله بالدعوة إلى التنظيم والولاء للجماعة وبناء الشخصية المتوافقة مع الجماعة أو التنظيم وليس المتوافقة مع المبادئ الإسلامية، كانت من أهم شوائب وأخطاء الإخوان والجماعة الإسلامية"، متابعًا: "هذه الجماعات -أي الإخوان والجماعة الإسلامية- ليست الإسلام ويحتويها عيوب".
 
لم يسلم حتى شباب الجماعة الإرهابية من نقد عاصم عبد الماجد لهم، فقد سبق وشن هجومًا حادًا على شباب جماعة الإخوان الإرهابية وهو يطالبهم  بالتطهر من عنصريتهم حتى يزول البلاء الذي يعانون منه على حد وصفه، مؤكدًا أنهم ضحية للتربية العنصرية الجاهلية وفق وقوله.
 
جدير بالذكر أن "عبد الماجد"، كان قد نشر بيان نشره في حسابه على "فيس بوك"، مؤكدا فيه أن الشعب الذي وقف خلف الإخوان في خمسة استحقاقات انتخابية "أيقن أن الإخوان أكبر مقلب شربه في تاريخه"، لافتا إلى أن الإخوان لو أحسنوا صنعا لأعلنوا اعتزالهم المشهد السياسي اعتزالا كاملا وفق قوله.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م