جمال خاشقجى.. بائع الوطن من أجل حفنة ريالات قطرية

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 04:10 م
جمال خاشقجى.. بائع الوطن من أجل حفنة ريالات قطرية
جمال خاشقجى
كتب إبراهيم سالم

جمال خاشقجى.. باع وطنه بحفنة ريالات قطرية، هكذا وصفه العديد من المغردون بالمملكة العربية السعودية.. فتاريخه الأسود يحتم عليه الاستمرار فى إحداث الوقيعة والفتنة العربية، والتى بدأت من خلال تغريدة له على موقع التدوينات الصغيرة "تويتر"، والتى قال فيها "من زمان أجد أن كل من يؤمن بالإصلاح والتغيير والربيع العربي والحرية ويعتز بدينه ووطنه يوصف بأنه إخوان يبدو أن الإخوان فكرهم نبيل".

ولم يكتف "خاشقجى" بمدح الإخوان فقط فى كافة مقالاته وتصريحاته الصحفية، بل امتدت مقالاته وتدويناته لتشكك فى القيادة السعودية  ومهاجمتها وإتهامها بالخيانة والفساد، بل وامتدت أكثر لتطال مصر واصفا قيادتها السياسية بالفاسدة والباطشة، والتى ظهرت خلال حوار له على أحد المواقع الإخبارية التى أوضح فيها أن الأزمة القطرية مع مصر من الممكن أن تنتهى من خلال شيك قطرى بـ 4 مليارت دولار.

ووصفه البعض بأنه رجل قطر ينفذ أجندة خبيثة فتارة يهاجم مصر وأخرى يهاجم السعودية  فأينما وجد المال فثم تجد قلم خاشقجى، فبعدما وجه الشكر والثناء للأمير محمد بن سلمان كتب مقالا فى صحيفة "الواشنطن بوست" يتضمن إتهامات باطلة وفتنة، نشر إعلاميون أن خاشقجى تلقى 9 ملايين ريال من قطر للإساءة للسعودية، وحاول مرار وتكرارا إحداث وقيعة بين مصر والسعودية إلا أن العلاقات بينهما أبت على قلمه الرخيص.

ويواصل خاشقجى الدفاع عن قطر وإرهابها حتى ولو على حساب بلده ووطنه، ليخرج بالطامة الكبرى ليعلن أن الإرهابى يوسف القرضاوى هو مفتى الإسلام ولابد من إتباعه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق