أمريكا وفرنسا يشاركان في قوة متعددة الجنسيات لمواجهة المسلحين بالساحل الأفريقي

الخميس، 02 نوفمبر 2017 06:20 م
أمريكا وفرنسا يشاركان في قوة متعددة الجنسيات لمواجهة المسلحين بالساحل الأفريقي
أمريكا وفرنسا

أعلنت بعض الدول المشاركة، في القوة العسكرية متعددة الجنسيات بمنطقة الساحل الأفريقى،  عن انطلاق عمليات عسكرية لمواجهة أنشطة المسلحين في المنطقة ،  بمشاركة عدد من الدول الكبرى، منها الولايات المتحدة وفرنسا.

 يأتي ذلك عقب أن قتل مسلحون في هذه المنطقة،  مجموعة من الجنود الأمريكيين  وآخريين من جيش النيجر خلال الشهر الماضي ، وتضم قوة جى5 الساحل قوات من مالى والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو وموريتانيا ، وستتولى هذه القوة مهمة حراسة المنطقة بالتعاون مع أربعة آلاف جندى فرنسى ، ينتشرون هناك منذ تدخل فرنسا فى شمال مالى عام 2013 لمواجهة تمرد بشمال البلاد.

تواجه القوة الجديدة عددا من التحديات، أبرزها التمويل، ووعدت الولايات المتحدة هذا الأسبوع بتقديم نحو 60 مليون دولار ، فى هيئة دعم للمهمة، ولكن فرنسا ودولا أخرى ، يأملون أن تؤيد واشنطن حصول المهمة على دعم مباشر من الأمم المتحدة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا