آثار مصر المنسية.. أنقذوا تاريخ البحر الأحمر

الأحد، 05 نوفمبر 2017 03:30 م
آثار مصر المنسية.. أنقذوا تاريخ البحر الأحمر
جبل الدخان
قسم المحافظات

" جبل الدخان" و"المدينة الرومانية " و"معبد سرابيس" و"وادى الجرف" و"وادى الحمامات طريق الاله" مناطق أثرية مهملة بالبحر الأحمر
 
تمتلك محافظة البحر الأحمر  عدد كبير من المواقع الأثرية التى يعود اغلبها للعصر الرومانى والفرعونى، كما تمتلك شواطئ خلابة يزورها أغلب جنسيات العالم،  الا ان المعروف عن محافظة البحر الأحمر السياحة الشاطئية وليست الثقافية والأثرية، والتى  ما زالت حتى الأن مهملة لا أحد يهتم بها من المسئولين والتى من الممكن أن تدر دخلا لمصر من العملة الصعبة اذا تم أحياءها من جديد، ولا توجد على خارطة البرامج السياحية لزوار المحافظة بل لا يعلم عنها الكثير شى من سكان المحافظة .
 
مطالبات كثيرة من خبراء السياحة والمرشدين السياحين تنادى بفتح وترقية السياحة الأثرية واعادة احياءها مجددا  بجانب الشاطئية بالبحر الأحمر، مؤكدين على ما تملكه البحر الأحمر من أثار يهتم بها العالم وتتجاهلها مصر كفيل بوصول جنسياات جديدة وسياح من اعداد مهولة لمصر تهتم بتلك الشان من السياحة الاثرية.
 
منطقة "جبل الدخان"
 
على بعد 65 كيلو متر مربع شمال غرب مدينة الغردقة  تقع منطقة جبل الدخان، تحتوى تلك المنطقة على أثار رومانية قديمة، ويستخرج منها ما يسمى بالحجر الأمبروطورى الفريد من نوعه والذى انشأ من خلاله تابوتين بمتحف الفاتيكان الرومانى .
 
من جانبه قال بشار أبو طالب نقيب المرشدين السياحين أن دائما ما تكون  نظرة السياح أو الأجانب بشكل عام لم لا نهتم به نحن كمصرين من أثار تكون نظرة محرجة للغاية لنا، موضحا أن هناك العشرات من السياح الأجانب الذين زاروا مدينة الغردقة قاموا برحلات سفارى بجبال الغردقة من بينها جبل الدخان الذى تفاجئوا بها، مؤكدا أن تلك المنطقة بها أعمدة رومانية ملقاه على الأرض لم يهتم بها أحد .
 
وأضاف أبو طالب فى تصريحات خاصة لـ"صوت الأمة"، أن منطقة جبل الدخان الواقعة شمال غرب الغردقة أستخرج منها الرومان حجر نادر يسمى حجر جرانيت السماقى او حجر البروفير وعرف ايضا بأسم الحجر الأمبراطورى، تلك الحجر والذى مازالت توجد منه اعمدة صنعها الرومانين فى تلك المنطقة شيد منه والذى استخرج من منطقة جبل الدخان حوض التعميد بأكبر من  كاتدرائية  فى المانيا.
 
واوضح نقيب المرشدين السياحين أن مجلس الشيوح الرومانى قديما شيد ايضا من الحجر الأمبراطورى الموجود بمنطقة جبل الدخان بالغردقة وكذلك أكبر تابوتين بمتحف الفاتيكان القديم، كما توجد حتى الان بتلك المنطقة لوحة من عصر الامبراطور هدريان من عام 117 ميلادية .
 
وطالب نقيب المرشدين السياحين وزير السياحة ووزير الأثار توقيع بروتوكول لاحياء تلك المناطق ووضعها على  قائمة المزارات الاثارية مؤكدا أن تلك المنطقة تقع فى قلب صحراء الغردقة لا يمكن الوصول لها الا بسيارات الدفع الرباعى اذا تم نصب الأعمدة الملقاه هناك ووضع بوابة لها وصور من السلك الشائك وعمل تذاكر لدخول لها ستقع على رأس المزارات بالغردقة وستدر دخلا لمصر .
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق