عام على انتخاب ترامب.. دونالد يتحكم في 42 مليون شخص حول العالم بـ 280 حرفا

الخميس، 09 نوفمبر 2017 04:10 م
عام على انتخاب ترامب.. دونالد يتحكم في 42 مليون شخص حول العالم بـ 280 حرفا
ترامب
محمد الشرقاوي

"لولا تويتر لما كنت رئيسًا".. مقولة جسدت علاقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي مضى عام على انتخابه في 9 نوفمبر 2016، بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، وهو الأمر الذي أثار حفيظة الكثير من الأمريكيين.

يوميًا يخاطب الرئيس الأمريكي أكثر من 42 مليون متابع على "تويتر"، معتبرًا أنه أفضل وسيلة لنشر رسائله بلا تدخل من أحد، مجرد أن تعطل الحساب لأكثر من 10 دقائق، أثارت أزمة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب خطأ ارتكبه موظف يعمل لدى شركة تويتر، قد تكون كبيرة.

ورغم أن العلاقة وطيدة بين الرئيس الأمريكي وموقع التدوينات إلا أن هناك أزمات عكرت صفو العلاقة، بداية من إعلان ترامب نيته للترشح.

وكشف الموقع بعد أزمة توقف الحساب، النقاب عن قواعد جديدة خاصة بكيفية تعريف التحرش والتهديدات، وسياسته تجاه محتوى البالغين، وأكد موقع التغريدات الصغيرة أنه سوف يرسل الآن رسالة بالبريد الالكترونى للمستخدمين عند تعليقه لحساباتهم، لتعريفهم بالشروط والسياسات التى انتهكت.

ووفقا لموقع "ديلى ميل" البريطانى، أزاح تويتر الستار عن هذه التحديثات بعد ساعات فقط من تلاعب موظف ساخط بحساب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قبل رحيله من الشركة.

ووعد الرئيس التنفيذى لشركة تويتر جاك دورسى الشهر الماضى بمزيد من الشفافية والسياسات الصارمة، بعد أن تعرضت الشركة لموجة من الانتقادات بعد حظر حساب الممثلة روز ماكجوان مؤقتا لانتهاكها سياسات تويتر

وقال تويتر فى وقت لاحق، إن الإجراء اتخذ لأنها نشرت رقم هاتف شخص ما، على الرغم من اعتقاد العديد من المستخدمين اتخاذ الموقع لهذا الاجراء بسبب تعليقاتها على هارفى وينشتاين.

وسبق لشبكة تويتر رفع دعوى قضائية ضد الإدارة الأمريكية، بعدما طلبت الحكومة الكشف عن معلومات حساب شخص معين معاد للرئيس الأمريكى ترامب، فيما أوضحت الشركة أن "حرية  التعبير حق مكفول لمستخدمى تويتر والموقع نفسه بموجب التعديل الأول فى الدستور الأمريكى".

كذلك تجاهل ترامب ممثلي الشركة بشكل متعمد من اجتماعاته مع قيادات شركات التكنولوجيا الأمريكية، وذلك رقم قوتها العالمية، فيما وصفتها إدارته بأنها شركة صغيرة ولم تعد كبيرة كالسابق، الأمر الذى جعل تويتر تشعر وكأنه إهانة كبيرة لها ولدورها في عالم الإنترنت.

ورغم أن ترامب أعلن عن امتنانه لتويتر، بأنه أكبر الأسباب بوصوله إلى رئاسة أمريكا، إلا أن إيف ويليامز المؤسس المشارك لشركة تويتر، قال: "إذا كان موقع التغريدات القصيرة مسئولاً عن انتخاب الرئيس ترامب في نوفمبر الماضى، فهو آسف"، معربًا عن أسفه للدور الذى لعبه تويتر فى جلب "دونالد ترامب" إلى البيت الأبيض، لأنه يرى أن الموقع كان سبب رئيسى فى زيادة شعبية "ترامب" والوصول إلى عدد أكبر من الأشخاص حول العالم.

وفي السابق حذف الشركة "ترامب" من نتائج البحث، بعد ظهور الحساب الرسمى للرئيس الأمريكى "ترامب" في نتائج البحث المتعلقة بمصطلحات "العنصريين أو المتعصبين أو الحمقى" على تويتر، استبعدت الشركة حساب "دونالد ترامب" بشكل نهائى من البحث عن تلك المصطلحات الهجومية، وهو ما كان بادرو إيجابية في العلاقة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق