أحمد الطيب يعرض إمكانيات مستشفى الأزهر لعلاج مصابي حادث مسجد الروضة.. ونائب يطالب "صحة النواب" بدعم لمستشفى جامعة قناة السويس.. ويؤكد: يخدم 5 محافظات

الجمعة، 01 ديسمبر 2017 07:32 م
أحمد الطيب يعرض إمكانيات مستشفى الأزهر لعلاج مصابي حادث مسجد الروضة.. ونائب يطالب "صحة النواب" بدعم لمستشفى جامعة قناة السويس.. ويؤكد: يخدم 5 محافظات
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر

أجرى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، وفضيلة الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، زيارة ميدانية إلى مستشفيات الإسماعيلية لعيادة مصابي الحادث الإرهابى الذى تعرض له مسجد آل جرير بقرية الروضة، وذلك للاطمئنان عليهم.

وعرض شيخ الأزهر إمكانية نقل مصابين من حادث مسجد الروضة لاستكمال العلاج فى مستشفى جامعة الأزهر، ونقلهم من مستشفيات الإسماعيلية.

ودار حوار بين شيخ الأزهر، والدكتور ممدوح غراب، رئيس جامعة قناة السويس، واللواء ياسين طاهر، محافظ الإسماعيلية، عن إمكانيات فتح مستشفى جامعة الأزهر لسد أى عجز فى علاج المصابين.

وقال رئيس جامعة قناة السويس، إن ١١ مريضا غادر المستشفى بعد إنهاء علاجه ومنتظر خروج ١٥ مريضا أخرين خلال يومين.

وأكد الشيخ حسين أبو جرير، أحد شيوخ قبيلة السواركة، ومسؤول عن مصابى المسجد، أن حالة المصابين بالمستشفى الجامعى مستقرة ويتلقون علاجا بشكل منتظم دون شكاوى. 

وأوضح الدكتور سامي هاشم، عضو مجلس النواب عن مدينة الإسماعيلية، أن مستشفيات الإسماعيلية قدمت الخدمات الطبية للمرضى والمصابين بشكل مجاني بحسب إمكانياتها.

وأضاف لـ "صوت الأمة"، أنه طالب لجنة الصحة بمجلس النواب، بزيادة الدعم لمستشفى جامعة قناة السويس، لأنه يحتاج لأَسرة أكثر وغرف للعناية الطبية ومستلزمات أكبر لدعم المستشفى ليستطيع الوفاء بعلاج مصابي العمليات الإرهابية لأن المستشفى الجامعي الوحيد بالمنطقة ومن أكبر المستشفيات ويخدم خمس محافظات، ولذلك نطالب بأن يكون لها ميزانية متميزة.

وكان اللواء ياسين طاهر، محافظ الإسماعيلية، واللواء محمد على شحاتة، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الإسماعيلية، والدكتور ممدوح غراب، رئيس جامعة قناة السويس، ومحمد عبد السلام الصيرة، السكرتير العام للمحافظة، والدكتور سامى هاشم، عضو مجلس النواب، والعقيد هشام محمد على، المستشار العسكرى للمحافظة، والشيخ مجدى بدران، وكيل وزارة الأوقاف بالإسماعيلية، وعدد كبير من الأئمة والدعاة وقيادات الأوقاف والقيادات التنفيذية استقبلوا فضيلة شيخ الأزهر، ووزير الأوقاف، ومفتى الجمهورية، ومرافقيهم من قيادات الأزهر والأوقاف لدى وصولهم إلى الإسماعيلية قادمين من شمال سيناء بعد أن أدوا صلاة الجمعة بمسجد قرية الروضة، بمنطقة بئر العبد وبصحبتهم نخبة من قيادات وعلماء الأزهر وقيادات وعلماء الأوقاف وقاموا بمواساة أهالي الشهداء.

وأكدوا تضامنهم الكامل مع أهالي القرية ضد الإرهاب الغاشم ومواساتهم، وتأكيدًا على رفضهم الواضح لهذا الإرهاب الذي تجاوز كل الحدود ودخل في حرب مع الله ورسوله بانتهاك حرمة بيوت الله وترويع للآمنين واستهداف الركع السجود، والتأكيد أيضا على وقوف جموع الشعب المصرى بمختلف طوائفه وكافة المؤسسات صفا واحدا في مواجهة الجماعات الإرهابية الظلامية التي تستهدف أمن المصريين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق