داعش في طريقه لخسارة الحرب الإلكترونية مع" تويتر"

الإثنين، 18 ديسمبر 2017 07:00 م
داعش في طريقه لخسارة الحرب الإلكترونية مع" تويتر"
شركة تويتر _ أرشيفية
كتبت ريهام عبد الله

 

أعلنت شركة تويتر، تشديد الإجراءات ضد خطاب العنف والكراهية، والمحتويات التي تحث على العنف واستخدامه كمنهج في التعامل، خلال الأيام المقبلة، مشيرة إلى أن إجراءاتها الجديدة ستكون صارمة في التصدي للظاهرة عبر المحتوى المقدم .

 

اللافت في الأمر أن الجماعات الإرهابية وعلى رأسها، داعش، التنظيم الأكثر دموية الفترة الماضية، والذي ينشط بصورة خاصة في العالم العربي، انطلق من تويتر، واعتبره منصة دائمة لهم لبث أفكاره المتطرفة، إذ يدشن أعضاء التنظيم المتطرف، بصورة دائمة ومستمرة عددا كبيرا من الحسابات، للإعلان عن تبينهم لعمليات إرهابية بعينها، بل ويستخدمونها في تجنيد الشباب لأجل مساعيهم الدموية، ولأجل الانضمام للتنظيم الدموي.

 

تويتر أعلن عزمه فرض إجراءات صارمة ضد ترويج خطاب الكراهية والعنف على صفحاته، إذ أجرى مراجعة شاملة لسياساته خلال الأسابيع الأخيرة، وسط انتقادات عالمية لتساهل المنصات الاجتماعية مع المحتوى العنيف، وبموجب الإجراءات المرتقبة، سيكون ممنوعًا على حسابات تويتر أن تضع صورًا أو رموزًا تحرض على الكراهية في البروفايل أو في نص التعريف الشخصي، بحسب ما نشرت وكالات الأنباء العالمية.

 

وعلى الرغم من محاولات تويتر المستمرة، في القضاء على الخطاب العنيف والحسابات المحسوبة على داعش، والتي تحض على استخدام العنف، إلا أن حسابات داعش  تستمر في التزايد، وتحقيق تواجد عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة وبصورة خاصة على موقع تويتر، لكن توقع عدد كبير من المراقبين، أن تنجح مساعي وتحركات الموقع في الفترة الأخيرة في الحد من تواجد التنظيم وانتشاره عبر صفحات الموقع، مشيرين إلى أن خسارة داعش في الحرب الالكترونية في مواجهة تويتر قريبة جدًا.

 

جورج سلامة، رئيس السياسات العامة والعلاقات الحكومية بشركة "تويتر" الأمريكية، لمنطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، أكد في تصريحات صحفية سابقة أن الرقم الإجمالي للحسابات الموقوفة التي قدمت محتوى إرهابي هو 935,897 حساباً، وذلك في الفترة من 1 أغسطس 2015 حتى 30 يونيو 2017.

وقد أعلنت شركة تويتر سابقًا إدانتها الشديدة لاستغلال الموقع في الترويج للإرهاب، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي تغيرت فيه طبيعة التهديد الإرهابي، تغيرت أيضا طبيعة العمل الذي تقوم به الشركة.

 

وأوضحت أنها زادت من عدد الفريق الذي يقوم بمراجعة تقارير الأنشطة الإرهابية على الموقع، مضيفة أن الفريق الذي يقوم بالعمل في هذا المجال حقق خطوات كبيرة نحو تحديد العناصر الإرهابية الذين يستخدمون الموقع، كما قلصت الشركة المساحة الزمنية اللازمة لحذف أي حساب من على الموقع.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق