اديني عقلك.. "البيض" يهدد حكم الملالي في إيران

السبت، 30 ديسمبر 2017 01:05 م
اديني عقلك.. "البيض" يهدد حكم الملالي في إيران
بيض
محمد محسوب

مبرر غريب، أعلنت السلطات الإيرانية أنه السبب وراء الاحتجاجات التي اندلعت فى عدة مدن إيرانية، خلال اليومين الماضيين، حيث ربطت الحكومة الإيرانية بين ارتفاع سعر البيض وبين تظاهرات المواطنين بالشوارع، وأعلنت أن السبب في هذا الارتفاع هو ذبح الحكومة ملايين الدواجن المصابة بإنفلونزا الطيور.

إيران تستخف بالعقول

ربط طهران للأحداث غير منطقي بالمرة، ليس بالنسبة لأن ذبح الدواجن وراء ارتفاع سعر البيض، بل في ربطها بين التظاهرات وارتفاع سعر البيض، وكأنها –أي طهران- تستخف بعقول الملايين حول العالم من المتابعين للمشهد، الذي تأجج في مدن إيرانية عدة هى طهران ومشهد وكرمانشاه وقم والأهواز وأصفهان وقوجان وسارى وقائمشهر وقزوين ورشت وزاهدان، وهمدان وخرم آباد وسبزوار وبجنورد.

تظاهرات إيران 

الأحداث في إيران تبدو أكثر عمقا، فالصراعات ترجع إلى تفشي البطالة وارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى لسياساتها الغريبة لتأجيج الصراع في عدد كبير من الدول لعل أغلبها بمنطقة الشرق الأوسط.

سياسات إيران الخارجية

الهتافات التي رددها المتظاهرون تدل علي تنديدهم بسياسات طهران الخارجية، وتدخلها في شئون عدد من الدول العربية بالأخص، بهدف زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى مساندة الطائفية وتدعيم النظم الشيعية المختلفة لعل أبرزها تلك الدول سوريا والعراق ولبنان واليمن.

روحاني وخامنئي 

"الموت لروحاني" و"الموت للديكتاتور"، هتافان رددهما المتظاهرون يدلان علي أن الاعتراضات ليست ضد مسئول بالنظام، بل إن الأزمة وراءها رأس الدولة وهو حسن روحاني الحالي، والذي يعد الرئيس السابع للجمهورية الإسلامية الإيرانية، والمرشد علي خامنئي.

أحمدي نجاد

دور الرئيس السابق أحمدي نجاد كبير في الأزمة الحالية، فهو من هوي بالاقتصاد الإيراني إلي الدرك الأسفل ووصل التضخم في عهده إلى 40 %، وزيادة الديون والاقتراض بشكل كبير، الأمر الذي أدي إلى زيادة كبيرة في الأسعار، وجاء "روحاني" من بعده ولم ينجح في تحقيق الاستثمارات المطلوبة لترفع من شأن الاقتصاد مرة أخرى، بل بالعكس أهدر ثروات البلاد في الصراعات الخارجية وزاد الديون أيضا.

البطالة

نسب البطالة الزائدة أيضا لعبت دورا في احتجاجات العاطلين، في ظل تكتيم من جانب طهران عن أحجامها، الأمر الذي أصاب آلاف المواطنين بأزمة نظرا لارتفاع الأسعار وعدم امتلاك المال لشراء احتياجاتهم الضرورية، كل هذا وروحاني وخامنئي منهمكان في تأجيج الصراع الخارجي بدول عدة.

دور الشيطان

الشيطان استحوذ علي عقل رأسي الدولة في إيران، وجعلت السلطة تطلب طلبا غريبا من مواطنيها، حيث حثت السلطات الإيرانية مؤيديها على المشاركة أمس الجمعة في مظاهرات في جميع أنحاء البلاد لإحياء الذكرى الثامنة لتظاهرات عام 2009 التي نظمت آنذاك لتأييد حكومة الرئيس الأسبق محمود أحمدى نجاد المحافظة، في موقف يدل علي محاولتها دخول الشعب في صدام مع نفسه، الأمر الذي ينذر بكارثة يمكن أن تخلف مئات الأبرياء، كل هذا من أجل كرسي الحكم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق