أيمن نور.. يا رايح كتر من الفضايح

الأربعاء، 10 يناير 2018 06:00 م
أيمن نور.. يا رايح كتر من الفضايح
أيمن نور
عنتر عبداللطيف

جملة من الفضائح لاحقت أيمن نور رئيس مجلس إدارة قناة الشرق الإرهابية منها تزويره شهادة الدكتوراة التى يحملها فضلا عن تورطه فى العديد من الآلاعيب السياسية القذرة منذ أن بدأ نجمه يلمع في ثمانينات القرن الماضي.

كلما خفتت الأضواء عن نور، جهز كذبه جديدة لتلميع نفسه من جديد مثلما زعم تلقيه عرضًا من أحد المصريين في فرنسا يتضمن عودة جواز سفره، وعودته لمصر والترشح لرئاسة الجمهورية حسب زعمه.

عقب وصول جماعة الإخوان الإرهابية إلى الحكم سارع " نور" بتملقهم طمعا فى منصب ، أي منصب ولو على حساب اختطاف الوطن وعقب اندلاع ثورة 30 يونيو هرب نور إلى تركيا ليؤسس قناة الشرق الإرهابية وهى " السبوبة " الجديدة التى يتربح من خلفها ملايين الجنيهات وهى القناة التى تحرض ضد رجال الجيش والشرطة بتعليمات من المخابرات التركية.

هرب  أيمن نور لإحدى الدول العربية ومنها إلى تركيا، التي تتخذ مواقف معادية للدولة المصرية ومؤسساتها، وتأوي قيادات إرهابية صادر ضدها أحكاما لارتكابها جرائم تمس الأمن القومي المصري، وارتكابها جرائم تحريض على العنف، ما دعا محامون إلى إقامة دعاوى قضائية طالبت باسقاط الجنسية عنه.

وطبقا لما جاء في الدعاوي فإن تركيا نقطة إطلاق قنوات محرضة على العنف ضد مصر، وقيادتها ونشر أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم الاجتماعي، ومنها قناة الشرق التي تبث من تركيا والتي تتخذ سياسة تحريضية ضد مؤسسات الدولة المصرية بأوامر مباشرة من أيمن نور الذي يمتلك ويدير تلك القناة، ومازال يتخذ سياسات تحريضية ضد مصر ومؤسساتها ومواطنيها، وهو الأمر الذي لا يستحق معه حمل الجنسية المصرية.

آخر فضائح الهارب فى تركيا أيمن نور كشفها تسريب لتسجيل صوتى لاجتماع الجمعية العمومية لمجلس أمناء قناة الشرق التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية والتى يترأسها " نور"  حيث اتضح من التسريب وجود انقسام شديد يضرب  اتباع الإرهابية فى مقتل، كما كشف عن تكالبهم على الأموال  حيث وقعت مشادات بين قيادات القناة مع أيمن نور حول أجورهم ومستحقاتهم المالية.
 
 
6
 

قال هشام عبد الله أحد المذيعين بقناة الشرق فى التسجيل الصوتي إنه جاء من مصر ليعمل بإحدى القنوات الإخوانية بتركيا، لكنه وجد من القهر للشباب وعدم وجود العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية الكثير.

أيمن نور أصيب بحالة من الذعر وصاح فى اجتماع عمومية قناة الشرق "اقفلوا الموبايلات، بتسجلنا ولا إيه.. مش من حق حد يصورنا.. في ناس بتنزل مصر".

أيمن نور الذى انتحل صفة دكتور،عندما كان نائبا في مجلس الشعب وقت حكم مبارك، حيث تقدم بأوراق ترشحه باسم الدكتور أيمن نور، باعتباره اسم شهرة وليست شهادة علمية وهى حيلة أراد بها الهروب من المسئولية القانونية حال اكتشاف جريمته .

اعتاد نور اللعب على كل الأحبال، فقد سبق وقدم نفسه للمنظمات الغربية كونه نموذجاً ليبرالياً معاصراً يدعم الديمقراطية على الطريقة الأمريكية بلغ 70 مليون دولار لحزب الغد.

وكالعادة أيضا اختفت الأموال التى كان قد حصل عليها  نور مثلما اختفت أموال قناة الشرق وذهبت كلها فى جيب " نور" الذى  يسرف ببذخ أينما حل زاعما أن ما يتلقاه من أموال يأتى من تبرعات رجال الأعمال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق