أردوغان يحرق أغصان الزيتون.. جرائم حرب السلطان العثماني في عفرين

السبت، 03 فبراير 2018 11:00 ص
أردوغان يحرق أغصان الزيتون.. جرائم حرب السلطان العثماني في عفرين
أردوغان وأبوبكر البغدادى وعناصر داعش
عنتر عبداللطيف

ظهرغصن شجرة زيتون ملقى على جثة المقاتلة الكردية بارين كوباني التى مثلت بجثتها الفصائل المسلحة التابعة لأسطنبول وغصن الزيتون يمثل دلالة على العملية العسكرية التى اطلقها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان فى منطقة عفرين السورية ذات الأغلبية الكردية.

تلويث غصن الزيتون بدماء الأبرياء ربما لم يكتب النهاية قريبا لحقبة أردوغان ،الذى تروط فى دعم تنظيم داعش التكفيرى والمرتزقة الذين يزعمون الجهاد تحت راية الخليفة العثمانى.

أردوغان
أردوغان

 

أدلة كثيرة تثبت تورط أردوغان فى دعم داعش الإرهابى ويكفى أن قادة التنظيم يتلقون العلاج حال أصابتهم فى المستشفيات التركية بتعليمان شخصية من أردوغان.

اللافت أن الجماعات الإرهابية التى تقاتل بجانب الجيش التركى فىة منطقة عفرين السورية هى التى سبق للخليفة العثمانى استخدامها فى تأجيج الصراع بسوريا من قبيل جماعات تابعة لما يسمى بجيش النصرة وأحرار الشام والجيش السورى الحر وغيرها.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد كشف عن وجهه القبيح بتأكيده إن قادة تنظيم داعش المتطرف الذين فروا من مدينة الرقة أصبحوا في سيناء.

2
 

وكان أردوغان،قد قال خلال خطاب ألقاه أمام كتلة حزبه "العدالة والتنمية" في البرلمان قبل انعقاد الجلسة الأسبوعية للمجلس، أن "قادة داعش وكلت لهم مهام جديدة هناك "سيناء""،متابعا "سنعرف هذه المهام خلال الفترة القادمة". 

تصريحات الرئيس التركى جاءت فى زعمه انتقاد الدور الأمريكى في سوريا  حيث أدعى أن واشنطن تدعم قوات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة جماعات إرهابية تابعة لحزب العمال الكردستاني.

الجدير بالذكر أن الأمم المتحدة كانت قد أكدت إن العملية العسكرية التي أعلنت عنها تركيا في عفرين شمالي سوريا أسفرت عن وقوع ضحايا بين المدنيين.

لفتت الأمم المتحدة فى تقرير أرسلته إلى مجلس الأمن إن السلطات المحلية في عفرين تفرض حظرًا على حركة المدنيين، خاصة الراغبين في مغادرة المنطقة.

 "غصن الزيتون"، أدت إلى نزوح ما يقارب 15 ألف شخص إلى المناطق الأكثر أمنا في عفرين - حسب تقرير الأمم المتحدة- بينهم ألف تمكنوا من النزوح إلى محافظة حلب.

كانت وكالات الأنباء قد تداولت أثار شريطى فيديو انتشرا بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر مسلحين يمثلون بجثة أمرأة وهو ما أثار الكثير من الغضب فى الأوساط الكردية حيث أكد الأكراد أن الجثةترجع إلى المقاتلة الكردية بارين كوباني.

2cc4cc54cdb67b1a201dcffe132d160408ad210c
 

تبلغ كوبانى من العمر23 عاما و تنحدر من ريف حلب الشمالي، وقاتلت في صفوف الوحدات الكردية، كما شاركت في معارك عدة في ريف كوباني في شمال سوريا وفق مصادر كردية.

مقطع الفيديو الأول يظهر مقاتلين بعضهم مسلح يلتفون حول جثة " كوبانى" الممددة أرضا وهى ترتدى  بنطالاً أزرق وجعبة عسكرية.

ويظهر المقطع الثاني " كوبانى" بعد تجريدها في الجزء الأعلى من جسدها من ملابسها بالكامل وتشويه جثتها، إلى جانب غصن زيتون.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق