10 قصص تكشف تخاريف السحر الأسود فى ملاعب الكرة

الإثنين، 05 فبراير 2018 10:00 ص
10 قصص تكشف تخاريف السحر الأسود فى ملاعب الكرة
محمود الخطيب
كتب - رامى عبدالحميد

حسام حسن والحضرى والجوهرى أبطال فيلم التعويذة فى الملاعب

استحوذت قصص السحر والشعوذة على الكثير من الأحاديث فى الوسط الرياضى خلال الآونة الأخيرة، خاصة بعد تصريح مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك، أن شخصا يدعى فتحى سعد يقوم بأعمال شعوذة داخل الملعب خلال مباريات المصرى البورسعيدى فى الدورى المصرى. وأضاف منصور أن «فتحى» مشعوذ بورسعيدى يعرفه معظم مشجعى الكرة فى بورسعيد، وأن فريق المصرى يستخدمه للفوز فى مبارياته، مؤكدا أنه عامل غرفة الملابس التابع لفريق المصرى، مشيرا إلى أنه قابل هذا الشخص المدعو «فتحى» على كوبرى أكتوبر وهو يستقل سيارة ثمنها أكثر من 3 ملايين جنيه، فكيف يكون عامل غرفة ملابس؟

فى المقابل رد فتحى سعد على اتهامات مرتضى منصور معربا عن حزنه من اتهامات السحر التى طالته، مشددا على أنه يحضر كمرافق مع التوأم حسام وإبراهيم حسن، لتلبية احتياجاتهما مع الفريق.

وأضاف سعد: «أعشق حسام وإبراهيم حسن منذ الصغر، وحسبى الله ونعم الوكيل فى كل من يظلم شخصا ويتهمه بالباطل، أقسم بالله العظيم أنا مظلوم تماما من هذه الاتهامات، عشقى للتوأم وحبى لهما هو ما دفعنى للتواجد معهما فى أى مكان يذهبان إليه طوال السنوات الماضية، كما أننى كنت معهما فى نادى الزمالك، حين كانا بالجهاز الفنى للفريق».
 
ووجّه فتحى، رسالة أخيرة لمرتضى منصور قال فيها: «الحمد لله رب العالمين أنا شخص أعرف ربنا جيدا جدا».
 
المثير فى الأمر أن الكرة المصرية لها علاقة غريبة بقصص «العفاريت والسحر والشعوذة»، وهناك اعتقاد سائد منذ سنوات طويلة بدأ فى حقبة السبعينيات مع مشاركة الفرق المصرية فى بطولات الأندية الإفريقية يتمثل فى مواجهة السحر والشعودة والترانيم فى اللقاءات الخارجية، وليس غريبا أن يقال إن « عفركوش» يحكم الكرة المصرية، نسبة إلى اسم الجان الشهير فى أحد أفلام إسماعيل ياسين الشهيرة «الفانوس السحرى».
 
ومن أشهر حالات السحر والشعوذة فى الملاعب المصرية:
خماسية كوتوكو 
أول تجربة سحر أسود كانت مع الزمالك عام 1987 عندما ودّع فريق الكرة منافسات دورى أبطال إفريقيا من دور الثمانية بعد الخسارة الشهيرة أمام أشانتى كوتوكو (5-1) فى لقائهما على ملعب كوماسى فى جولة الإياب.
وتسببت هذه الخسارة فى إقالة المدرب الإنجليزى «باركر» من تدريب الفريق وإجبار لاعبين على الاعتزال والرحيل مثل محمد صلاح وعادل المأمور، فيما عاد لاعبو الزمالك من غانا باعترافات مثيرة أبرزها أنهم تعرضوا لرائحة كريهة تم إطلاقها عليهم قبل دخولهم لأرض الملعب أدت إلى شعورهم بعدم الاتزان طوال 90 دقيقة من اللقاء وكانوا يشعرون بأن أقدامهم ثقيلة فى الملعب، ويرتكبون أخطاء ساذجة أدت إلى تسجيل 5 أهداف فى شباكهم.

الجوهرى وأسطورة 90
طاردت الجوهرى اتهامات اللجوء إلى السحر والشعوذة عندما كان مدربا للمنتخب المصرى قبل تصفيات كأس العالم «إيطاليا 90»، وتردد وقتها أنه ذهب إلى ساحر سودانى لحماية لاعبيه من الإصابات الغريبة، خاصة أن العناصر الأساسية للفريق توالى سقوطها وسط المباريات الرسمية، مثل إسماعيل يوسف وطاهر أبو زيد وعلاء ميهوب وأشرف قاسم، لدرجة أنه بدأ التصفيات بتشكيلة وأنهاها بتشكيلة أخرى، لذا ظن أن هناك سحرا من المنتخبات المنافسة فأراد إبطاله.
 
تكررت ملاحقة الجوهرى بشائعات أنه عاود الذهاب للساحر السودانى من أجل مساعدة الفريق فى تصفيات إفريقيا المؤهلة لبطولة الأمم «بوركينا فاسو 98»، وبالفعل وصل المنتخب للبطولة وحقق لقبها على عكس جميع التوقعات ليكون اللقب الأول للفريق بعد غياب عن التتويج منذ عام 1986.

الخسائر السحرية للجوهرى
لم ينجح الراحل محمود الجوهرى فى تحقيق انتصارات فى تصفيات كأس العالم «اليابان وكوريا الجنوبية 2002» وقال الجوهرى وقتها إن المنتخب تعادل فى القاهرة أمام المغرب بسبب السحر الأسود الذى استخدمه الحارس بن ذكرى، ودلل على موقفه بأن الحارس تصدى للكثير من الكرات السهلة التى حاول أحمد حسام «ميدو»، وحسام حسن وحازم إمام تسجيل الأهداف فيها، حتى أن إبراهيم حسن افتعل مشكلة مع بن ذكرى لأنه أراد من الأخير خلع «غطاء رأس أبيض» ظن أن العمل السحرى موضوع بداخله.
 
وتكرر الأمر فى اللقاء الذى أقيم فى المغرب، وفاز أصحاب الأرض بهدف مصطفى حجى، ووقتها صمم الجوهرى على أن النقاط الثلاث ضاعت بسبب السحر، وأكد موقفه بضياع فرصتى ميدو وعبدالستار صبرى بطريقة غريبة.
 
وقبلها خسر المنتخب المصرى بطريقة قاسية أمام السعودية فى بطولة القارات «المكسيك 1999» بنتيجة (5-1)، وظل الجوهرى يردد أن السحر كان وراء الهزيمة القاسية.

أساطير منتخب «حسن شحاتة»
مع كل انتصار يحققه المدير الفنى السابق للمنتخب المصرى حسن شحاتة، كانت الأصوات تتعالى باتهامه باللجوء للسحر والشعوذة، فكان رده الدائم أنه قريب من الله، لذا يوفقه فى المهمات الصعبة ويفوز بالبطولات.
 
ذكرت بعض وسائل الإعلام أن سمير زاهر رئيس اتحاد كرة القدم، كان يساعد شحاتة فى اللجوء إلى المشايخ لتسهيل مهمة المنتخب فى بطولات إفريقيا، فكان هذا سببا فى التتويج وإحراز الفريق لبعض الأهداف الغريبة، مثل هدف أحمد حسن فى الكاميرون خلال بطولة إفريقيا «أنجولا 2010».

الساحر السودانى ومباراة مصر والجزائر الفاصلة 
وخرج ساحر سودانى اسمه «إدريس» عام 2009 ليقول إنه عرض خدماته على المنتخب المصرى مقابل مليون دولار لمساعدة الفراعنة فى الفوز على الجزائر فى اللقاء الفاصل بينهما على بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم «جنوب إفريقيا 2010»، لكن لم يتم الاتفاق لذا خسرت مصر وفقا لتصريحات الساحر.
 
وقيل إن عضو اتحاد كرة القدم وقتها حازم الهوارى، رفض سداد مبلغ كبير لأحد السحرة قبل مباراة مصر والجزائر فى القاهرة خلال نفس التصفيات، لذا لم تفز مصر بالنتيجة المطلوبة (2-0)، وأهدر محمد بركات فرصة غريبة جدا فى الوقت القاتل.

المعلم وممدوح عباس 
عندما كان حسن شحاتة مدربا للمنتخب المصرى، قال ممدوح عباس رئيس نادى الزمالك السابق إن «المعلم» يلجأ للسحر لتسهيل عمله ومبارياته، ووقتها قيل إن «عباس» خرج بتلك التصريحات المسيئة انتقاما لأن مدرب المنتخب استبعد اللاعب أحمد حسام «ميدو» من تشكيلة المنتخب المشاركة فى بطولة إفريقيا.

إبراهيم حسن والسحر الأسود
تلك المرة نتوقف مع تصريحات إبراهيم حسن عندما كان مديرا للكرة فى نادى الزمالك عام 2010، وكان شقيقه حسام المدير الفنى للفريق، حيث كان الزمالك يخوض لقاءً مع الجونة، وتعادل الفريقان بهدف لكل منهما، وفوجئ الجميع بإبراهيم وقتها يعلن عن لجوء الجونة إلى عمل سحرى تم وضعه خلف سيراميك غرفة خلع ملابس الفرق الزائرة منعها من تحقيق الانتصارات على الجونة بالغردقة.
 
وقد فجرت تلك التصريحات النارية أزمة كبيرة بين الناديين، والغريب أن إبراهيم حسن لم يتراجع عن تصريحاته رغم محاولات إقناعه باحتواء الأمر، ودلل كلامه بعد ذلك بشهر كامل بنجاح الزمالك بعد التعادل مع الجونة وإبطال السحر الأسود والعمل السفلى فى تحقيق انتصارات متتالية على سموحة السكندرى والمقاولون العرب ومصر المقاصة.

السحر الأسود ورئيس النادى المصرى 
عام 2008، قال الراحل سيد متولى رئيس نادى المصرى قبل وفاته بأسبوع إن هناك سحرا يتعرض له المصرى فى مبارياته هو السبب فى تراجع نتائج الفريق ودخوله دوامة الهروب من شبح الهبوط إلى الدرجة الثانية.
 
وأشار متولى، إلى أن السحر الأسود هو السبب فى تراجع نتائج الفريق، وأن اللاعبين يعانون من قوى خارقة تدفعهم لإهدار الفرص، مضيفا أن اللاعب إيفوسا قال لى إنه يشعر بأن أحدا يمسك قدمه عندما يذهب إلى مرمى المنافس، مشيرا إلى أنه سيستعين بالشيوخ من أجل كشف العمل السفلى ومساعدة الفريق على استعادة الانتصارات.

اعترافات ساحر
قبل 12 عاما، ألقت الشرطة القبض على دجال شهير يمارس العلاج بالسحر فى منزله، وتم العثور على مقتنيات تخص نجوما كبارا فى الكرة المصرية مثل حسام حسن وعصام الحضرى.
 
وقال الدجال وقتها إنه يتعامل منذ سنوات مع حسام حسن وعصام الحضرى، ويساعدهما على التألق فى المباريات بحصوله على مقتنيات لهما، وانفجرت القضية جماهيريا، خاصة بعد أن أكد الدجال فى التحقيقات أنه كان مساهما فى تألق حسام حسن فى بطولة كأس الأمم الإفريقية فى بوركينا فاسو عام 1998 والتى عاش قبلها عميد الكرة المصرية أسوأ فتراته كلاعب فى النادى الأهلى وطالبه الآلاف بالاعتزال، فيما كانت الفترة التى ألقى القبض فيها على الدجال كانت من أفضل فترات عصام الحضرى فى الملاعب خاصة مع الأهلى.

النيجر والمعزة فى مباراة المنتخب المصرى
سافر المنتخب الوطنى إلى النيجر لملاقاة منتخبها، ولا بديل أمامه سوى الفوز من أجل الاقتراب خطوة من سباق الصعود لنهائيات أمم إفريقيا، وقبل انطلاق اللقاء وخلال وجود الفريقين فى أرض الملعب ونقل الكاميرات المباراة عبر القنوات فوجئ الجميع بدجال نيجيرى يوجد فى أرض الملعب وبجواره «معزة» يطوف بها أرض الملعب.
 
ثم توجه إلى المرمى الذى كان ينتظر أن يقف به عصام الحضرى حارس مرمى المنتخب، وتردد أن المعزة تبولت فى المرمى، وتعامل الجميع مع الواقعة «نوعا من الطرافة والخزعبلات» قبل أن يفاجأ من تابعوا اللقاء بهدف دراماتيكى يهتز به المرمى من خطأ ساذج للمدافعين.

مرتضى ومحاولة فك السحر
مع انطلاق الموسم الحالى عانى الزمالك من سلسلة تعادلات مزعجة بالنسبة لرئيس النادى مرتضى منصور، الذى اتهم الرئيس السابق للزمالك ممدوح عباس بأنه قام بعمل سحرى ضد الفريق، وطلب من سمير محمد على حارس المرمى الأسبق والسودانى الجنسية، بمهمة فك السحر وإحضار شيخ سودانى إلى مقر النادى الأبيض من أجل القيام بما يلزم لفك سحر أسود موجود فى النادى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

مسجل خطر!

مسجل خطر!

السبت، 17 أكتوبر 2020 06:00 م