"أيمن زور".. هذه أحدث إطلالات وسيط الإرهابية بعد نصبه على العاملين بالشرق (صورة)

الأحد، 04 فبراير 2018 02:27 م
"أيمن زور".. هذه أحدث إطلالات وسيط الإرهابية بعد نصبه على العاملين بالشرق (صورة)
أيمن نور

مسلسل من وقائع النصب والتزوير لايمن نور رئيس قناة الشرق الإخوانية  التي تبث من تركيا ظهرت مؤخرًا، بعدما كشف عن نيته الاستغناء عن عدد من العاملين بالقناة، فبعد أن اتهمه الأخيرين بسرقة رواتبهم والأموال التى تتلقاها القناة من الجماعة والجهات الداعمة الأخرى فى قطر وغيرها، تداولت صورة ضوئية لجواز السفر الخاص بأيمن نور تحمل بيانات مخالفة للمعلومات المذكورة عنه، والتي أعلن عنها بنفسه أكثر من مرة في وقت سابق.

ووفقًا للبيانات الواردة فى جواز السفر المتداول وخاصة فى خانة المؤهل فأنه "حاصل على دكتوراة فى العلوم السياسية"، وهو ما يتناقض مع البيانات التى كررها هو بنفسه أكثر من مرة ومدونة على الصفحة التعريفية الخاصة به على موقع الويكبيديا بأنه حاصل على دكتوراة فى القانون، الأمر الذي يطرح تناقض كبير في البيانات ويطرح تساؤلًا مهمًا حول إمكانية استخدام مثل هذا الجواز في مناورات أخرى.

أيمن نور

ولم تكن هذه الواقعة هى الأولي من نوعها، حيث تداول نشطاء قبل أعوام جواز سفر مزور لأيمن نور يحمل فيها الجنسية الايرانية، ليتمكن من الخروج من لبنان بعد تضييق الخناق عليه وهروبه إلى تركيا لإنشاء قنوات إعلامية ضد مصر.

وفي الآونة الأخيرة واجه أيمن نور الكثير من الفضائح السياسية والمالية، بعدما نشرت وكالة الأناضول المملوكة رسميا للدولة التركية بيانا من العاملين بقناة الشرق اتهموا خلاله نور بالتورط فى فضائح أخلاقية، وارفقوا مع البيان صورا مسربة له بصحبة إحدى الفتيات وأثناء ملاعبته لكلب.

ايمن نور
 

 

وبينما يؤكد أيمن نور أن العاملين الذين ينوي الإطاحة بهم يضغطون عليه ويبتزونه للحصول على أموال، رد عليه العاملين ببيان أكدوا فيه " أن تعامل مدير القناة الدكتور أيمن نور مع العاملين بداية من اجتماع يوم ٢٠ ديسمبر ٢٠١٧ يمثل التفافا واضحا على المطالب العادلة للعاملين، مع محاولات حثيثة من الإدارة للانتقام من الزملاء الذين طالبوا بالإصلاح والتغيير، وتجسد ذلك فيما حدث مع الزملاء عبد الله الماحى وإلهام عبد اللاه وسيف وأخيراً الزميلين مجاهد أحمد وسيد شاكر، واستمر التفاف مدير القناة على المطالب التسعة العادلة التى خرجت من اللجنة التى تم تمثيل جميع اقسام القناة فيها والتى تم تسليمها للجنة الوسطاء".

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق