"عد نعمك وليس متاعبك"... اعرف أزاي تتغلب على القلق

الثلاثاء، 06 فبراير 2018 11:00 ص
"عد نعمك وليس متاعبك"... اعرف أزاي تتغلب على القلق
القلق
إسراء سرحان

من الطبيعي أن يكون لديك بعض القلق في حياتك، خاصة عندما تصبح راشدًا وتزداد مسؤولياتك، ولكن من المهم أن نضع في اعتبارنا أن هناك عادات هل السبب الرئيسي وراء صفة القلق، ومع ذلك، هناك خيط رفيع، بين القلق الطبيعي، وبين التوتر والإجهاد الزائد عن الحد.

القلق
 
الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق يعيشون في حالة دائمة من الخوف وانعدام الأمن، وهو شيء يتداخل مع معظم أنشطتهم اليومية، إذا وجدت نفسك في هذا الوضع، فقد حان الوقت لتغيير بعض عاداتك التي تسبب القلق، فتعرف معنا كيف تقم بذلك وفق ما نشره موقع"step to health".

السعي الدائم في السيطرة على كل شيء

إذا كنت واحدا من هؤلاء الناس الذين يعتقدون، "إذا لم أفعل ذلك، فإنه لن يتم بشكل جيد،" حان الوقت لتغيير الموقف، بقدر ما تريد أن تكون مسئولة عن كل شيء في حياتك (العمل والأسرة، والعلاقات)، فإنه من المستحيل القيام بكل شئ، على الأقل ليس مع الحفاظ على صحة نفسية جيدة.

السيطرة-على-حياتك

تعلم كيفية تفويض، والثقة، في المجتمع المحيط بك من علاقات، بحيث تذهب الأشياء بشكل مباشر كما متوقع بمساعدة من حولك، دون تدخلك في كل تفصيلة.

النوم الغير كافي

قلة النوم


إذا كنت تنام أقل بكثير من الموصى بها، وهو من سبع إلى ثماني ساعات في الليلة، في ذلك الحين سوف تقضي يومك في مزاج سيئ، مع الشعور بالتعب والقلق، قم بتنفيذ جدول النوم لأيام الأسبوع الخاص بك حسب أعمالك، بجانب إيقاف جميع الأجهزة الإلكترونية قبل الذهاب إلى السرير.

مدمن على الكافيين

القهوة

القهوة لديها الكثير من الخصائص التي تعد مفيدة إلى حد ما للجسم، ولكن عندما تستهلك بشكل زائد، يمكن أن يكون لها آثار جانبية ضارة، شرب من أربعة إلى ستة أكواب من القهوة يوميًا يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد على الكافيين، هذا يمكن أن يؤدي إلى القلق، والعصبية، والأرق. 

نمط الحياة الروتينية

نقص النشاط البدني يمكن أن يزيد القلق والمشاكل العاطفية، تبدأ دائمًا مع الروتين اليومي القاتل، تجنب هذا الفعل نهائيًا، لأنه سوف يصيبك دائمًا بالركود في الأحداث، وحينها لن تجد أي واقعة تلهيك عن التفكير بقلق وسلبيه حيال المستقبل وتجاه أي شئ.

الروتين

قم بشغل أوقاتك بطريقة جديدة، لا تستسلم للروتين، نظم العديد من النشاطات لنفسك لأن هذا سوف يساعدك على إنتاج المزيد من الاندورفين "هرمون السعادة"، والتي سوف تجعلك تشعر على نحو أفضل مع الحرص أيضا على صحتك.

محاولة إرضاء الجميع

أن تحاول دائمًا إرضاء جميع الناس في حياتك، حتي على حساب نفسيتك، هو حقا أمر ساحق ومرهق، الشيء الوحيد الذي عليك إنجازه من خلال إرضاء الجميع هو جعل نفسك غير سعيدة، ووضع أولويات واحتياجات الآخرين قبل بنفسك.

تفكير الشخص في نفسه بقدر معين لا يعد أنانية، فنحن فقط نحتاج إلى تحديد أولويات احتياجاتك وما تريده بجانب ما يشعرك بالارتياح، قبل الانشغال بالآخرين.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق