"علشان المركب تمشي".....تقبلي هذه الأشياء لعلاقة زوجية طويلة وناجحة

الجمعة، 09 فبراير 2018 11:00 ص
"علشان المركب تمشي".....تقبلي هذه الأشياء لعلاقة زوجية طويلة وناجحة
زواج
ياسمين أحمد

كثيرا ما نسمع هذه الجملة" علشان المركب تمشي" على لسان الأمهات والجدات، وهن يقصدن بذلك نصح بناتهن بتقبل بعض الأشياء، لضمان علاقة ناجحة وطويلة مع شريك الحياة، خاصة بعد أن أصبحت ظاهرة الطلاق شائعة وبشكل رهيب، لكن مع كل هذا للتقبل حدود، فهناك أشياء لا يجب التنازل عنها مهما حصل، خاصة التي اتفق عليها الطرفين  منذ بداية العلاقة.

وتجنبا لكل هذا بينت مجلة "يو كوين" الأمور التي من الممكن تقبلها تفاديا للمشاكل و الخلافات، وهي كالآتي:

كلنا نرتكب الأخطاء

ليس هناك شخص كامل الأوصاف، وأن تتوقعي أن يكون شريك حياتك شخصا استثنائيا هذه القاعدة مثيرة للسخرية، فكلنا بشر وهو لن يكون دائما قادرا على معرفة ما فعله من خطأ، صحيح أن هناك أوقات يكون الخطأ واضحا إلى حد أنك ستندهشين كيف أنه لا يدرك أنه خطأ، وأن عليك تنبيهه ليدرك ذلك، تذكري أنه ليس دائما الأكثر ذكاء، لكن أيضا هناك بعض الأخطاء التي يصعب غفرانها مثل الكذب و الخيانة، فهي ما يصعب نسيانه وغفرانه.

لا يمكنك تغيير الطرف الآخر

لا يمكنك تغيير الشخص الذي ارتبط به عندما أقمت علاقة مع هذا الشخص كان واضحا لك أنك لا تعرفين كل شيء عنه، كأسلوبه في الحياة أو كيف يتعامل مع أصدقائه وكل ما تعلمينه عنه أشياء عامة، وأنت تتعرفين عليه أكثر مع الوقت، لذا عليك قبوله كما هو فلا يمكنك إجبار شخص على التصرف بطريقة معينة، لأنك تعتقدين أنه يجب عليه ذلك، و إذا وجدت أنك لا تستطيعين قبول هذا الشخص عليك أن تفكري جيدا ما إذا كنت تريدين حقا أن تستمري في هذه العلاقة.

لن تكون كل الأشياء سهلة

جميع الأزواج يمرون بمشاكل وهذا أمر طبيعي، وهي تعد اختبارا لعلاقتهم، منها مادية وخلافات و أوقات صعبة، وفي الحقيقة إذا لم توجد تلك المشاكل فلابد من أن هناك خللا في العلاقة، لأنه أن تتشاركي حياتك مع شخص آخر ليس أمرا سهلا، بل يحتاج لبذل الكثير من الجهد، و الثقة و التواصل هي أهم أجزاء أي علاقة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م