تفاصيل مؤامرة حاكم تنظيم الحمدين لاغتيال القذافي ومحاولة قتل حفتر

الأحد، 11 فبراير 2018 03:27 م
تفاصيل مؤامرة حاكم تنظيم الحمدين لاغتيال القذافي ومحاولة قتل حفتر
حفتر وتميم والقذافى
عنتر عبداللطيف

استعرضت المعارضة القطرية سجل جرائم تميم بن حمد حاكم الدوحة،وكشفت عن وقوفه خلف اغتيال الرئيس الليبى الراحل معمر القذافى، ومحاولة قتل قائد الجيش الليبى المشير خليفة حفتر. 
 
قالت المعارضة القطرية عبر حسابها الرسمى على " تويتر" أنه في يوم ٢٠ أكتوبر، قتل العقيد القذافي في مدينة سرت، وقال الرئيس بوتين خلال مناظرة ضمن الحملة الانتخابية له بثتها قناة "روسيا اليوم" بتاريخ ٢ أبريل ٢٠١٦ إن الطائرات من دون طيار قصفت رتل القذافي، وأوامر جاءت على الأرض لقتل القذافي وسحله.
 
tamim
 
 
أضافت المعارضة القطرية :"أكدت صحيفة "أرقومنتى نيديلي" الروسية في ٢٠١٢ أن القوات القطرية هي من قتلت القذافي، واستندت إلى معلومات جمعتها سفينة تجسس روسية قبالة السواحل الليبية، التقطت مكالمة أجراها قائد القوات القطرية الموجودة بليبيا مع أمير قطر شخصيّاً، وأخبره أنه هو شخصياً من أجهز على العقيد القذافي الجريح، وساعتها وعده الأمير بمكافأة مجزية.
 
تابعت المعارضة القطرية:" وقد نشرت صحيفة "التليجراف" صوراً للقوات الخاصة القطرية في باب العزيزية، كما ورد في قناة "الجزيرة" القطرية مكالمة لمصطفى عبدالجليل وسالم الصبحي وحسين الجازوي، ونشر فيديو على "اليوتيوب" لأحد الضابط القطريين وهو يقف مع ثوار ليبيا ومع عبدالحكيم بلحاج رئيس المجلس العسكري لطرابلس وعضو الجماعة الإسلامية المقاتلة، وساعتها رفعوا أعلام ليبيا في باب العزيزية مقر الحكم".
 
خليفة-حفتر
 

أضافت المعارضة القطرية :"مسؤولون غربيون تتبعوا رحلات الأسلحة القطرية التي تهبط على مدينة مصراتة، على بعد ١٠٠ ميل من شرق طرابلس، حيث توجد معاقل الميليشيات الإسلامية وتنظيم داعش الإرهابي، وقدرت دراسة متخصصة قيمة شحنات الأسلحة القادمة من دول شرق أوروبا، والتي وصلت إلى أيدي مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا والعراق وليبيا خلال عامي ٢٠١٥ و٢٠١٦ بنحو 5.1 مليار دولار أميركي.

 
استشهدت المعارضة القطرية بسفير ليبيا في المملكة العربية السعودية، عبدالباسط البدري، والذى كان قد كشف عن تورط دولة قطر في "محاولات الاغتيال التي استهدفت القائد العام للجيش المشير حفتر"،مضيفاً خلال بيان متلفز عام 2017 أن وقوف قطر وراء محاولة تفجير مجلس النواب في مدينة طبرق جاء ضمن مساعيها لعرقلة الاتفاق السياسي الليبي".
 
 
Capture
 

وأكد البدري - وفق المعارضة القطرية - أن ليبيا والليبيين يسعون دوماً إلى لملمة صفوفهم، لكن قطر كانت وراء محاولات إبعاد الأطراف الليبية عن بعضها من خلال تمويل أحزاب وجماعات الإسلام السياسي في البلاد، مؤكداً أن قطر مولت جماعات إرهابية في البلاد تسببت في هدم وتدمير العديد من المدن الليبية، موضحاً أن الجماعة الليبية المقاتلة وحزب العدالة والبناء الإخواني على رأس هذه المجموعات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م