ليلى مراد.. نص وثيقة إسلام قيثارة الغناء

السبت، 17 فبراير 2018 04:01 م
ليلى مراد.. نص وثيقة إسلام قيثارة الغناء
ليلى مراد
حسن شرف

قيثارة الفن، استحقت ليلى مراد هذا اللقب، بعد تقديمها فنا راقيا بجموة من الأفلام السينمائية، ورصيد من الأغاني الباقية في ذهن وعقل الجمهور العربي.
 
اليوم السبت، تحل ذكرى مئوية الفنانة الراحلة ليلى مراد، التي ولدت الإسكندرية لأسرة يهودية الأصل وكان اسمها "ليليان" والدها هو المغني والملحن إبراهيم زكي موردخاي "زكي مراد" الذي قام بأداء أوبريت العشرة الطيبة الذي لحنه الموسيقار سيد درويش، وأمها جميلة سالومون يهودية من أصل بولندي. 
 
 
"بمحكمة مصر الابتدائية الشرعية في يوم الأربعاء 4 صفر سنة 1367، الموافق 27 ديسمبر 1947 لدي أنا عبدالرازق البحيري رئيس قلم الموثقين والإشهارات المحال على سماع وضبط الآتى في حضرة صاحب الفضيلة الأستاذ الشيخ حسن مأمون، رئيس المحكمة، حضرت الست ليلى مراد بنت زكي مراد المقيمة بالمنزل 26 شارع شريف باشا ـ عمارة الإيموبيليا، وبعد تعريفها شرعا بشهادة كل من حضرة الأستاذ محمود أفندي أحمد سكرتير دار الإفتاء، والأستاذ أحمد حسن المحرر بجريدة البلاغ، وأخبرت بأنها كانت يهودية إسرائيلية، واعتنقت الدين الإسلامي من مدة طويلة، ونطقت بالشهادتين قائلة: أشهد أن لا إله إلا الله وأن سيدنا محمدا رسول الله وأن موسى عبدالله ورسوله، وبرئت من كل دين يخالف دين الإسلام، وقد أشهدت على نفسها اليوم بأنها أسلمت لله سبحانه وتعالى، ونطقت بالشهادتين بالصيغة المشروعة، وقد اختارت لنفسها من الأسماء اسمها الحالي، وهو ليلى مراد، وذلك بعد أن أخطرت المحافظة بتاريخ 8/ 12 / 1947 ـ 641 ـ ولم يرد الرد، فصدر هذا بحق وشهادة الشاهدين المذكورين وحددت هذه الصورة طبق أصلها من المقيد 7 تابع جزء سادس قدم سنة 1947 تخص السيدة ليلى مراد المشهدة المذكورة المقيد طلبها 89 صور سنة 1949 بعد موافقة وزارة العدل على إعطائها هذه الصورة بكتابها رقم 3705 المؤرخ 25 / 7 / 1949 فى 31 / 7 / 1949".. في كتاب "الوثائق السرية ليلى مراد" والذي صدر في العام الماضي وتضمن الكثير من المعلومات عنها، عرض الكاتب أشرف غريب، وثيقة إشهار إسلام الفنانة الراحلة ليلى مراد، والتي تمر اليوم السبت، ذكراها المئوية.
 
في كتابه أيضا يقول "غريب" إن قصة إسلام ليلى مراد تحمل الكثير من التفاصيل المثيرة خصوصًا بعد أن زاد الحديث فيها بالسنوات الأخيرة من حياتها وبعد مماتها أيضا.
 
353
 
رصد الكاتب عدة ملاحظات لاحقت نص الوثيقة الرسمية التي أشهرت بها "مراد" إسلامها في نهاية سنة 1947. حيث لوحِظ أن الإعلان الرسمي عن إسلامها ظهر في بيان المحكمة الشرعية بعد مدةٍ طويلة منذ تحولها الفعلي إلى الإسلام ونطقها بالشهادتين على يد فضيلة الشيخ محمود أبو العيون.
 
 
استبعد الكاتب ما ذكرته بعض المصادر من أن المدة التي سبقت إشهار إسلامها، وصلت إلى 4 سنوات، لأن ذلك معناه أنها أسلمت سنة 1943. 
 
 
الثابت أنها أسلمت بعد زواجها من الفنان أنور وجدي بتاريخ 15 يوليو 1945 وفق وثيقة زواجهما، وليس قبله. وهو القران الذي تم الإعلان عنه فى آخر يوم تصوير من فيلم "ليلى بنت الفقراء" بعد يومين من عقده، وبالتحديد في 17 من يوليو سنة 1945. ما يعني أن إسلامها قد تم في حدود سنة 1946، وبعد وفاة والدها المطرب زكي مراد في العام نفسه. حيث إنها لم تشأ إعلان تحولها إلى دين الإسلام، وهو على قيد الحياة احترامًا له. وهو السبب الذي أدّى لتوثيق إسلامها فى المحكمة الشرعية بعد عام أو أكثر من تحولها الفعلي.
 
 
تزوجت "ليلى مراد" 3 مرات؛ المرة الأولى من الفنان "أنور وجدي ١٩٤٥، واستمر زواجهما ٧ سنوات حتى انفصلا زوجيا وفنيا في عام ١٩٥٣، بعد أن قدما سويا ما يزيد عن ١٠ أفلام من أشهر أفلام الثنائيات الرومانسية المصرية في الأربعينيات وأوائل الخمسينيات، وبعد طلاقها من أنور وجدي تزوجت من "وجيه أباظة" الذي كان عضواً في حركة الضباط الأحرار، ولم تستمر زيجتمها طويلا لاعتراض عائلته، وتم الطلاق بعد إنجابها ابنها أشرف، وآخر أزواجها هو المخرج "فطين عبدالوهاب"، الذي أنجبت منه ابنها "زكي"، وانفصلا بعد زواج دام ١١ عاما.
 
31190-انور-وجدى-وليلي-مراد
 
 
ومن أشهر أفلامها: "قلبي دليلي"، و"ليلى"، و"ليلى بنت الفقراء"، و"ليلى بنت الأغنياء"، و"بنت الأكابر"، و"حبيب الروح"، و"سيدة القطار"، و"الماضي المجهول"، و"غزل البنات"، و"شاطئ الغرام"، وكان آخر أفلامها في السينما "الحبيب المجهول" مع حسين صدقي.
 
 
واعتزلت ليلى المراد العمل الفني تماما في منتصف الخمسينيات وهي في قمة مجدها الفني، فلم تتراجع عن قرارها رغم كل محاولات إثنائها عن هذا القرار لتظل صورة وصوت ليلى مراد كما هما في عيون محبيها، وتوفيت ليلى مراد في 21 نوفمبر 1995 بعد صراع مع المرض.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق