قرى الظهير الصحراوى المنسية وسرقة أغطية "البالوعات" تؤرق محافظ أسيوط

الثلاثاء، 27 فبراير 2018 12:21 م
قرى الظهير الصحراوى المنسية وسرقة أغطية "البالوعات" تؤرق محافظ أسيوط
المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط
كتب - محمد أبو النور

تمثل محافظة أسيوط، بعدد سكانها الذى يتجاوز الـ 10 مليون نسمة يتوزعون على 12 مدينة و 11 مركزا و 55 وحدة قروية محلية، من خلال 235 قرية و971 عزبة ونجع، تحدى كبير للمحافظ، المهندس ياسر الدسوقى، وتنسيقه مع الحكومة لتوفير متطلبات التنمية الشاملة والخدمات، وتنفيذ مشروعات البنية التحتية والأساسية، من خلال الجهود المشتركة مع أعضاء مجلس النواب، والمحليات، وهو ما نجح فيه المحافظ فى المجمل، غير أن هناك عدد من الملفات والقضايا الهامة، التى ضلت طريقها على مكتب المحافظ المزدحم، ومنها سرقة أغطية "البالوعات"، وتعدد حوادث السقوط بها فى القرى والمراكز، وهو ما يتسبب فى انتقادات لاذعة للمحافظ والجهاز التنفيذى.

من القضايا والملفات الهامة، التى يتلقى بسببها المحافظ الانتقادات أيضا، الأزمات المستمرة فى مياه الشرب ، ومشاكل الصرف الصحى ، فى العديد من القرى والمراكز، وهو ما يثير أعضاء مجلس النواب ضده من وقت لآخر، عن طريق الأسئلة وطلبات الإحاطة والاستجوابات، ناهيك عن شكاوى الأهالى فى أرجاء المحافظة.

فى أسيوط أيضا، تعانى  العديد من "القرى اليتيمة" بالظهير الصحراوى، من انعدام وسوء الخدمات من مياه شرب وصرف صحى وطرق ومواصلات وكهرباء، وتعتبر هذه القرى مقطوعة الصلة بباقى المحافظة.

من الملفات الساخنة جداً فى أسيوط ، تدنى الخدمات الصحية بالقرى والمراكز ، ومن المؤسف أن ذلك يصدق على الوحدات الصحية بالقرى والمستشفيات المركزية، وهو ما يترك أثراً سلبياً على المرضى وذويهم ، ويتسبب فى تحميلهم فوق طاقتهم ، من نفقات وجهود ومشقة السفر للمحافظات الأخرى ، فى رحلة البحث عن العلاج ، وهذا الملف أيضا من الملفات التى تفتح على المحافظ باباً من الانتقادات المستمرة والشكاوى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق