"تركيا والإرهابيين إيد واحدة".. انكشاف علاقات بين مسؤولين تركيين ومتطرفين

الأحد، 04 مارس 2018 11:34 م
"تركيا والإرهابيين إيد واحدة".. انكشاف علاقات بين مسؤولين تركيين ومتطرفين
اردوغان
كتب أحمد عرفة

يواصل الجيش التركي عملياته العسكرية في عفرين، منذ 20 يناير الماضي، حيث تستهدف القوات التركية المدنيين الأكراد، وسط فضائح تنكشف عن السلطات التركية.

 

الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أكد سيطرة الجيش التركي على مركز ناحية الشيخ حديد، غربي منطقة عفرين في إطار عملية غصن الزيتون، ليرتفع عدد النقاط التي يسيطر عليها الجيش التركي إلى 129 نقطة، بينها، ثلاث نواحٍ، و98 قرية و6 مزارع و21 تلة ومرتفع استراتيجي، وقاعدة عسكرية.

وأوضحت المعارضة القطرية، أن أوراق شجر التوت تواسل السقوط، حيث تنكشف سوء النظام التركي الداعم للإرهاب، والساعي لتقسيم الوطن العربي.

 

1
 

 

ونقل الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، عن صحيفة "ستوك هولمز إف" العالمية، تقريرا مطولا، أكدت خلاله أن حكومة الرئيس الاستبدادي رجب طيب أردوغان، التي ساعدت الجماعات الجهادية المسلحة بسوريا ومولتها وسلحتها لسنوات عدة، تشعر بالقلق إزاء احتجاز أحد كبار المسؤولين الأتراك في دبي.

وأوضح الحساب الرسمي للمعارضة القطرية، أن الجهات الأمنية بالإمارات العربية المتحدة قبضت على "السيد محمد على أوزتورك" في 20 فبراير 2018، من فندق جراند شيراتون بدبي، وهو الشخص الذي ثبت تورطه في إعداد خطط لوجيستية للجماعت الجهادية، خاصة التركمان والشيشيان في سوريا منذ عام 2011، وذلك عندما بدأت الأزمة السورية، حيث ثبت وجود اتصالات بين "أوزتورك" ووكالة التجسس التركية "منظمة المخابرات الوطنية"، المسؤولة ـ بأمر أردوغان ـ عن الملف السوري، وعن تمويه العمليات السرية التركية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق