الجماعة الإسلامية تعيش في غيبوبة.. خبير: قياداتهم لا وزن لها

الإثنين، 05 مارس 2018 05:49 م
الجماعة الإسلامية تعيش في غيبوبة.. خبير: قياداتهم لا وزن لها
عاصم عبد الماجد
كتب أحمد عرفة

 

 

أزمة كبيرة تعاني منها الجماعة الإسلامية، وتحالف دعم الإخوان، بعدما اشتدت الخلاف بين أقطاب تلك الجماعة، وانقسامها إلى جناحين، وبطل هذه الأزمة هو عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، الذي لم يترك أحد إلا وهاجمه، فخلال الفترة الأخيرة حول هجومه الذي يشنه ضد قيادات الإخوان وتحالفهم إلى قيادات الجماعة الإسلامية أنفسهم وكانت هذه المرة ضد عاصم عبد الماجد، حيث شهدت الجماعة الإسلامية فتنة داخلية أثارت جدلا واسعا بعدما نشب تلاسن بين القياديين البارزين للجماعة الإسلامية عبود الزمر وعاصم عبد الماجد.

 

في هذا السياق، قال عوض الحطاب، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، إن عاصم عبد الماجد لايريد أن بكون هناك صوت غير صوته ولا رأى غير رأيه وعبود الزمر ممثل بارع ويريد أن يعود للمشهد السياسى بأى طريقة.

 

وأضاف  القيادي السابق بالجماعة الإسلامية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن هؤلاء يعيشون في غيبوبه تامة عن الواقع السياسي ويتعاملون مع الرأى العام وكأنه فاقد الذاكرة عن افعالهم وكلامهم أما أن عبود لا يسمع كلامه أحد فإن كلاهم – عاصم وعبود – لا يسمع أحد كلامهم وليس لهم وزن سوى في الجماعة أو الرأى العام.

 

وكانت مصادر مطلعة، كشفت أن عدد من قيادات الإخوان في إسطنبول، طالبوا قيادات الجماعة الإسلامية بأن يمارسوا ضغوطا على عاصم عبد الماجد كي يتوقف عن سلسلة الهجوم التي يشنها عبر صفحته الرسمية، لما لقيادات الجماعة الإسلامية من تأثير على عاصم عبد الماجد، في ظل محاولات حثيثة تجريها جماعة الإخوان مع الجماعة الإسلامية لإيقاف الهجوم الذي يشنه عاصم عبد الماجد.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق